إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

70 في المائة من العرب لا يتحلون بآداب الحوار في الفضائيات

Fadaaاظهرت دراسة علمية حديثة ان 70 في المائة من العرب المشاركين في البرامج الحوارية التلفزيونية “لا يتحلون بآداب المقاطعة والحوار كترديد كلمات تنم عن لباقة في الحوار عندما يضطرون الى مقاطعة محدثهم”. وقال معد الدراسة الكاتب الكويتي محمد النغيمش انه تبين أن الرجال اكثر مقاطعة من النساء بنسبة 88 في المائة مقابل 53 في المائة. واضاف ان كثرة المقاطعات “تشتت أفكار المتحاورين وتربكهم” ووصف نتائجها بأنها انعكاس لأزمة الحوار والانصات في العالم العربي.
 
وقال النغيمش وهو مختص في الادارة وعضو جمعية الانصات الدولية انه اعد هذه الدراسة خصيصا لكتابه الجديد بعنوان (لا تقاطعني) الذي صدر اليوم في معرض الكويت للكتاب في دار اقرأ وذلك بعد ان لاحظ “تدني مستوى الحوار في التلفزيونات العربية وغياب فضيلة الانصات وهو ما اكدته نتائج فرضيات الدراسة”.
 
واوضح النغيمش ان هذه الدراسة التي اعدها مع رئيس قسم الاعلام في جامعة الكويت الدكتور يوسف الفيلكاوي كانت بعنوان “سلوك مقاطعة المتحدثين في البرامج الحوارية التلفزيونية العربية ومجلس الامة في الكويت (البرلمان)”.
 
وكان اكثر سبب للمقاطعة هو الرغبة الملحة في “طرح سؤال” وذلك بنسبة 43 في المائة فيما كانت خمسة في المائة بسبب الحاجة الى تغيير الموضوع او التهكم على المتحدث.
 
والمفارقة التي توصل اليها الباحث هي أن 57 في المائة من المتكلمين الذي يتعرضون الى مقاطعة حديثهم “يستمرون في الكلام من دون توقف” اي انهم لا يأبهون بمن
 
يقاطعهم وهو ما اعتبره الباحث “سببا رئيسيا في احداث فوضى الحوار على الشاشة ما قد يدفع المشاهدين الى الانصراف نحو فضائيات اكثر جاذبية في الحوار”.
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد