إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

“أون تى فى” تفتح ملف هجوم الفضائيات على مصر.. باحث إسلامى ينتقد “الجزيرة” ويصفها بالجهل المهنى والتربص بشيخ الأزهر

jazeera(1)شهدت حلقة برنامج “مع سلمى” الذى تقدمه الإعلامية سلمى الشماع على قناة “أون تى في” التى ناقشت قضية “الإعلام المصرى بعد 40 سنة من التأميم” هجوما لاذعا على قناة الجزيرة، فضلا عن اتهامها بعدم الموضوعية فى مناقشة القضايا. وانتقد إعلاميون “الجزيرة” بشدة على خلفية استضافته ا الداعية السورى الشيخ عبد الرحمن الكوكى الذى وجه انتقادات حادة للدكتور محمد سيد طنطاوى.
 
وقال عبدالرحيم على، الباحث فى الحركات الإسلامية، إن قناة الجزيرة القطرية لا تتعامل بموضوعية فى معالجة بعض القضايا، وتتبنى وجهات نظر معينة، معتبراً أن استضافتها للكوكى الذى وجه انتقادات حادة لطنطاوى، على خلفية أزمة النقاب، يأتى من هذا المنطلق، معتبرا الأسلوب الذى تتبعه قناة الجزيرة “بعيد عن من المهنية، ويحمل انحيازات مسبقة”.
 
ومن جانبه أكد الإعلامى ألبرت شفيق، رئيس قناة “On Tv” أن الجزيرة تسعى للتقليل من شأن مصر ومكانتها باعتبارها بلد الأزهر الشريف، ومهبط الرسالات وأرض الأنبياء والحضارة، بينما لا يزيد عمر الدولة صاحبة القناة عن بضع عشرات من السنين.
 
وأضاف شفيق أن القنوات الفضائية زادت بشكل كبير فى الفترة الأخيرة، لافتاً إلى أنها أصبحت تعبر عن مصالح شخصية لجهات وهيئات مختلفة، وأصبح من الصعب أن يحصل المشاهدون على المعلومات الصحيحة وسط هذه الحالة من الفوضى الفضائية، التى وصفها بأنها لا تحتكم إلى أى قواعد مهنية.
 
وأشار إلى أنه يحاول وفريق العمل فى القناة الابتعاد عن هذه الحالة العبثية، ويبذل كل جهده من أجل تقديم برامج مختلفة عن باقى القنوات، بشرط أن تقدم هذه البرامج رؤية مهنية وموضوعية محايدة، معتبراً أن الهجوم على شيخ الأزهر كونه رمزاً دينياً لكل المصريين، هو هجوم على مصر نفسها.
 
وقال الناشر هشام قاسم، إن الإعلام بعد 40 عاماً من تأميمه أصبح يهتم بالمكاسب، حيث أصبح المال فوق الرؤوس وليس تحت الأقدام، مشيراً إلى أن وسائل الإعلام قبل التأميم لم تكن تهتم بتفجير القضايا إلا بهدف تنوير الرأى العام، وتوجيهه، وليس بهدف الإثارة كما هى الحال الآن، مؤكداً تزايد أعداد الصحف والقنوات، وأنه بعد فترة ستنقرض مرة أخرى، لأن المنافسة ستكون من نصيب الأقوى، والضعيف سيتراجع للخلف.
 
وأضاف أن المشاهد حينما يقتنع بقناة تقدم له الحقيقة سيذهب إليها ويترك بقية القنوات.
 
وكشف قاسم أنه سيصدر جريدة جديدة، لكنه لم يستقر على اسمها حتى الآن، معتبراً أن مصر تمر بمرحلة تحول فى مجال الإعلام، انعدم فيها التنافس بين الصحف والقنوات.
 
ولفت إلى أنه حدث تطور هائل فى وسائل الإعلام خلال السنوات العشر الماضية، مشيراً إلى تحول الإعلام فى الفترة الأخيرة إلى صناعة، خاصة بعد أن أثبتت صحف “المصرى اليوم” و”الدستور” و”البديل” نجاحها قبل أن تغلق الأخيرة أبوابها.
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد