إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

الأمن الإيراني يصعّد ضد الإصلاحيين

Iraan(9)تتصاعدة حدة التهديدات التي تطلقها القوى الأمنية ضد الإصلاحيين، عشية الذكرى الـ30 لاقتحام السفارة الأمريكية في طهران، إذ روّجت وزارة الأمن إلى أنها اعتقلت خمسة أشخاص قالت إنهم كانوا يخططون لاغتيالات في هذه المناسبة. والثلاثاء 3-11-2009 هددت قوات الشرطة والحرس الثوري، إلى جانب قوات التعبئة (البسيج)، الإصلاحيين بأنها ستتصدى لهم إذا أطلقوا شعارات تتعارض مع أصل المناسبة، وهي إحياء ما يسمونه بيوم المواجهة مع الاستكبار وزعيمته الولايات المتحدة، كما تقول طهران.
 
وتحيي إيران، غداً، ذكرى استيلاء طلاب إسلاميين في الرابع من تشرين الثاني (نوفمبر) 1979 على السفارة الامريكية واحتجاز دبلوماسييها لـ444 يوماً. ومذذاك، قطعت العلاقات الدبلوماسية بين واشنطن وطهران.
 
ويُعدّ الإصلاحيون أنفسهم لمظاهرات حاشدة يرسلون من خلالها رسائل عن قوتهم في الشارع وللتذكير بأن انتخابات الرئاسة تم التلاعب بها لصالح محمود أحمدي نجاد.
 
وفي هذا الواقع يعتبر الاصلاحيون أن شعارهم الرئيس في مظاهرات الغد هو الموت للديكتاتور بدلاً من الموت لأمريكا وهو الشعار الذي سيردده المحافظون وأنصارهم في المظاهرات.
 
ومع دعوته للمشاركة في التظاهرات، إلا أن الزعيم الإصلاحي مير حسين موسوي دعا أنصاره إلى تجنب إطلاق شعارات متطرفة تمنح المحافظين الذريعة لقمع المتظاهرين ولتشويه الحركة الإصلاحية وأهدافها.
 
كذلك وجّه الرئيس السابق محمد خاتمي بياناً دعا إلى تفادي العنف، وإلى المشاركة في إحياء ذكرى طلاب اقتحموا السفارة الأمريكية في ظروف خاصة بعد انتصار الثورة وشدد على أهمية ان تجري المظاهرات بسلام.
 
أما الزعيم الاصلاحي مهدي كروبي الذي كان تعرض لاعتداء من المتشددين في معرض للمطبوعات قبل أسبوعين أعلن انه سينطلق من ساحة السابع من تير وحثّ أنصاره على المشاركة الواسعة للتنديد بالحكومة غير الشرعية.
 
من جهته، دعا مدعي عام طهران عباس جعفري دولت آبادي قوى الأمن على اعتقال أنصار الاصلاح في مظاهرات غد الأربعاء، إذا أطلقوا شعارات تتعارض مع شعارات المحافظين.
 
ويتوقع أن تشهد طهران، ومدن إيرانية أخرى، “حرب شعارات”، تعكس، بحسب موسوي، طبيعة التحولات في إيران وما اعتبره خاتمي “أزمة حقيقية” تعيشها ايران منذ انتخابات الرئاسة في يونيو (حزيران) الماضي.
 
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد