إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

خداع للأزواج وترويج للفاحشة: غشاء البكارة الصيني يجتاح المغرب

Bakara(1)
 رغم التحذيرات التي أطلقتها بكين نفسها من استخدام غشاء البكارة الصناعي الصيني ورغم العواقب الاجتماعية والصحية التي حذر منها الخبراء، يواصل هذا الغشاء “المطاط” محاولاته اختراق البلدان العربية المعروفة بالحفاظ على التقاليد الشرقية والتمسك بالأخلاق التي تمنع وجود علاقات جنسية بين الرجل والمرأة خارج إطار الزواج.
 
 
 
وما زال غشاء البكارة الصيني يثير زوابع في عدد من الدول العربية، منها المغرب، حيث تفجر جدل ديني بين مؤيد ومعارض، وسط توقعات بأن يشهد إقبالا كبيرا، خاصة أن الفتاة يمكنها استعادة عذريتها بلا جراحة، ولا حقن، ولا أدوية، ولا آثار جانبية بـ 120 درهم مغربي “حوالي 15 دولار” بحسب ما نشرته مجلة “الجمال” الإليكترونية.
 
 
 
ففي الوقت الذي حرم فيه المجلس العلمي في الرباط ترقيع غشاء البكارة، الا ان عالم الدين المغربي عبد الباري الزمزمي قال ان الامر يتعلق بالفتيات اللواتي تعرضن للاغتصاب او حادثة تسببت بفقدانهن عذريتهن، اما محترفات البغاء فترقيع الغشاء لديهن يعتبر خداعا وغير مقبول.
 
 
 
وقد حرم المجلس العلمي في الرباط (مؤسسة دينية رسمية تابعة للمجلس العلمي الأعلى) ترقيع غشاء البكارة، معتبرا ذلك “غشا وتدليسا ومساسا بالمبادئ والأخلاق والقيم الإسلامية”، قال عبد الباري الزمزمي، عالم دين مغربي، وواحد من أبرز علماء المنهج الوسطي في المغرب العربي، ورئيس الجمعية المغربية للدراسات والبحوث في فقه النوازل، وعضو مؤسس في الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، إن “العملية شرعية بالنسبة للفتاة التي وقع لها هذا الشيء رغما عنها، وليس تلك التي تحترف البغاء”.
 
 
 
وأكد عبد الباري الزمزمي، الذي يشغل أيضا عضو في مجلس النواب المغربي، وهو النائب الوحيد المنتمي إلى حزب النهضة والفضيلة، أن “الأمر يتعلق بالفتيات اللواتي تعرضن للاغتصاب أو حادثة تسببت لهن في فقدان عذريتهن، أو سقطت ضحية الخداع أثناء خطوبتها، أما محترفات البغاء فهذا خداع وغير مقبول”.
 
 
 
وردا على سؤال حول ما إذا كان الأمر يعتبر “خداعا” أيضا بالنسبة للفتاة التي رقعت بكارتها ولم تخبر من تريد التزوج منه، رد الداعية المغربي قائلا “هذه العملية تعد صيانة للعرض، وإذا ما كانت الفتاة ستخبر من تريد الارتباط به بأنها غير عذراء، فلا فائدة من القيام بهذه العملية”.
 
 
 
وأكد البرلماني المغربي “إذا أخبرته فلا داعي لعملية الترميم، لأن الزوج لن يصدقها، فمن الضروري أن تكتم أمرها، وتبقي ذلك سرها”.
 
 
 
ويعتبر المجلس العلمي أن “فتح الباب أمام هذا الأمر وإباحته مطلقا فيه ضرر على الأزواج، الذين يغرر بهم لقبول الزواج ممن كان لهن ماض سيئ في العلاقات غير الشرعية، ظنا منهم أن وجود الغشاء يدل على وجود البكارة، والتي تعني الطهر والعفاف”.
 
 
 
واستعرض المجلس في فتواه عددا من الموانع قائلا: “إذا كان الغش ضد النصح، وهو إظهار البائع ما يوهم جودة في السلعة كذبا أو يخفي عيب فيها، وإذا كان إجماع العلماء قد انعقد على أنه محرم، وأنه كبيرة من الكبائر بدليل الكتاب والسنة، فإن استخدام غشاء البكارة الصناعي يعد صورة من صور الغش والخداع والتدليس المنهي عنه شرعا، إذ توهم من تستخدمه زوجها بعذرية كاذبة، ضاربة عرض الحائط بكل قيم العفة والطهارة والصدق، متسترة على زلاتها وفضائحها بغشاء صناعي صفيق رخيص، تطمس به الحقائق وتبعد به عنها الشبهات وتخفي تحته الذنوب والزلات”.
 
 
 
والولايات المتحدة واليابان أول من أنتجتا غشاء بكارة صناعي، وأدخلته الأسواق الصينية منذ (7 سنوات) بأسعار تصل إلى دولار للغشاء الواحد.
 
 
 
ورفض المجتمع الصيني هذا الأمر عندما روجت له بعض الشركات عبر وسائل الإعلام، التي ادعت بأهمية عذرية البنت في المجتمع الشرقي، وعدم المساس بشرف المرأة. وكان أطباء الصين أعلنوا أنهم اكتشفوا أن المنتج يهدد حياة من تستخدمه، ويتسبب في إصابات بأمراض خطيرة.
 
 
 
    
 
 
وكان الغشاء الصيني قد أثار ضجة في مصر منذ فترة، حيث أكدت مصادر مسئولة بالصين أن أغشية البكارة المتوفرة بالأسواق حاليا مجهولة المصدر ومستوردة عن طريق شركة بمقاطعة جواندونج جنوب الصين وغير مسجلة كمنتج طبي في الصين أو خارجها.
 
 
 
وأضافت المصادر أن أطباء الصين اكتشفوا ان المنتج يهدد حياة من تستخدمه ويتسبب في إصابات بأمراض خطيرة، وأشار نائب السفير الصيني في مصر الي أنه يتداول حاليا بطريقة غير شرعية ودخل مصر وغيرها من البلدان العربية عبر سماسرة عرب وبعض المستثمرين الذين استغلوا ثغرات الإجراءات التجارية في تهريب الغشاء من الصين إلي مصر والدول العربية والإسلامية .
 
 
 
وأضاف وان كه جيان ، أن السفارة الصينية بالقاهرة طلبت من حكومتها في بكين التحقيق مع الشركة الموردة للغشاء، ومطاردة عملائها من الصينيين والأجانب والذين تسببوا في الإساءة لمشاعر الصينيين والشعوب الإسلامية .
 
 
 
ورفض المجتمع الصيني هذا الأمر عندما روجت له بعض الشركات عبر وسائل الإعلام، التي ادعت بأهمية عذرية البنت في المجتمع الشرقي . وعدم المساس بشرف المرأة .
 
 
 
وأوضح نائب السفير الصيني، أن سلطات بلاده سمحت لبعض الشركات والمستشفيات بالتعامل في   غشاء البكارة داخل المجتمع الصيني وفق ضوابط محددة لمواجهة جرائم الشرف .
 
 
 
وكشف المسئول الصيني أن الغشاء المطروح حاليا بالأسواق المصرية أدي إلي قيام بعض المواطنين الصينيين بتركيبه بسعر لا يزيد عن 20 جنيهاً داخل المستشفيات المتخصصة الصينية تحت اشراف أجهزة الدولة، ودون السماح بتصديره الي دول أخري .
 
 
 
وشدد وان كه جيان علي أن استخدام هذا الغشاء الصناعي لايزال يثير جدلاً واسعاً في الصين، وأشار الي أن الصين بلد شرقي محافظ ويضم 20 مليون مسلم، ومجتمعات أخري لا تتنازل عن عذرية المرأة .
 
 
 
ووصف وان كه جيان ترويج هذا المنتج في الأسواق المصرية بأنه مؤامرة تستهدف الوقيعة بين المسلمين والصين، وتعهد بملاحقة مهربي هذه الوسائل والمنتجين لها .
 
 
 
وكانت سفارات الصين بمصر والدول العربية قد واجهت موجة انتقادات عنيفة بعد البدء في ترويج هذا المنتج، واحتفظت بالصمت التام حتي أصبح الأمر قضية اجتماعية ودينية تهدد العلاقات الإسلامية الصينية، ونشرت الصحف الأمريكية والإذاعات الهولندية والبريطانية تقارير عن تصاعد موجات الغضب الإسلامية ضد الصين بعد طرح هذا المنتج.
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد