إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

مصاهرات الحكام العرب وسيلة لحفظ البقاء: الزواج السياسي يجمع الإمارات والبحرين والأردن والسعوديّة

Haya
حكاية ناصر وشيخة حكاية شابين تجمعهما هواية الفروسية، يتعارفان فيتحابان، ومن ثم يتزوجان.
إنها حكاية عادية تتكرر كل يوم، لولا أن العروسين ليسا سوى الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة، نجل ملك البحرين، والشيخة شيخة بنت محمد بن راشد آل مكتوم، حاكم دبي. زواج ينضم إلى قائمة طويلة من المصاهرات التي باتت تجمع بين الأسر الحاكمة في العالم العربي عموماً والخليج خصوصاً.
وتتصدر الإمارات قائمة الدول العربية التي ترتبط بمصاهرات بين أفراد من عائلتها الحاكمة وجوارها من الدول. فإضافة إلى مصاهرتها للبحرين، تمتد شبكة المصاهرات الإماراتية لتشمل كلاً من السعودية، والأردن، وقطر.
ففي عام 2004 أعلن الأردن عقد قران الأميرة هيا الحسين، الأخت غير الشقيقة للملك عبد الله الثاني، وحاكم دبي، نائب رئيس الإمارات، الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم. وقد أشيع في حينه أن الأميرة هيا، التي تصغر الشيخ بأكثر من 25 عاماً، جمعتهما هواية ركوب الخيول. كذلك سبق للشيخ أحمد بن علي آل ثاني، حاكم قطر السابق، أن تزوج ريم بنت راشد بن سعيد آل مكتوم، وهي شقيقة الشيخ محمد بن راشد.
 
❞المصالح السياسية ومحاولة الاستيلاء على السلطة من أهم أسباب المصاهرات❝كذلك، فإن الأمير السعودي عبد العزيز بن سعود بن محمد بن عبد العزيز آل سعود، الملقب بالسامر، متزوج ابنة رئيس الإمارات الراحل، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان.
أما الأردن، فإضافة إلى الأميرة هيا، يبرز زواج ابن عم الملك الأردني محمد من ابنة عم السلطان قابوس. كذلك تردد عن محاولة من الملك عبد الله الثاني الزواج بابنة الزعيم الليبي معمر القذافي، عائشة.
وفي السعودية، تتعدد المصاهرات مع الدول العربية، بما فيها الإمارات ولبنان، وسوريا. فالملك السعودي، عبد الله بن عبد العزيز ورفعت الأسد، عمّ الرئيس السوري الحالي، بشار الأسد، عديلان منذ الثمانينيات. إذ إن إحدى زوجات الملك عبد الله أخت زوجة رفعت الأسد.
كذلك فإن الأمير طلال بن عبد العزيز متزوج الأميرة منى رياض الصلح، ابنة الرئيس رياض الصلح، أول رئيس وزراء للبنان بعد الاستقلال.
ولآل الصلح مصاهرة تمتد إلى المغرب؛ فالأمير الراحل عبد الله (عم الملك الحالي محمد السادس) والأميرة لمياء الصلح تزوجا في 1961، بعدما تعارفا في باريس، حيث كانا يتابعان دراستهما.
ولا تقتصر المصاهرات بين الدول، بل إنها تتوزع داخل الدولة الواحدة على نحو استراتيجي، وتهدف إلى تعزيز حكم البعض، كما حصل في زواج الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء الإماراتي، وابنة محمد بن راشد آل مكتوم، الذي رأى فيه البعض تتويجاً للمصالحة بين العائلتين بعد بروز خلافات سياسية بينهما.
 
❞الإمارات والأردن أكثر الدول العربية تطبيقاً لاستراتيجية المصاهرات❝مما سبق، يتبين أن الحكام العرب باتوا من خلال شبكة المصاهرات المتكاملة مترابطين في ما بينهم. فعلى سبيل المثال، نجل ملك البحرين لن يكون فقط الصهر الجديد للشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، بل سيكون صهراً لزوج شقيقة ملك الأردن، وعديلاً للشيخ منصور بن زايد آل نهيان، وللشيخ محمد بن حمد الشرقي، ولي عهد الفجيرة المتزوجين ببنات الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم. كذلك فإن الأمير عبد العزيز بن سعود بات بدوره من أنسباء الملك الأردني والملك البحريني.
أما عن أسباب المصاهرة بين الأسر الحاكمة، فيرى البعض أنها تُسهم في تعزيز العلاقات بين هذه الدول. وهي ليست بالاستراتجية الجديدة، وخصوصاً أن التاريخ السياسي للعرب والعالم مليء بالزواج السياسي الذي أدى دوره بوصفه وسيلة اجتماعية لتحقيق أهداف سياسية. ويرى مؤلفا كتاب «الزواج السياسي في عصر المماليك»، أستاذ التاريخ الإسلامي، فاضل جابر ضاحي، والمحاضر الجامعي ثامر نعمان مصطاف، أن الدوافع التي تقف وراء الزواج الذي يحصل في داخل الطبقات الحاكمة أو بين أبنائها وأبناء بعض الدول المجاورة «تتمثل في المصلحة السياسية، مثل محاولة حصر امتيازات السلطة في ما بينهم، أو محاولة الاستيلاء على السلطة أو كسب ود بعض الدول المجاورة، وصولاً إلى حد تأمين الحدود».
من جهته، يوضّح جي اي بيترسون، في دراسة بعنوان «الحكام والتجار والشيوخ في السياسة الخليجية: وظيفة من وظائف الشبكات العائلية»، وجود وسائل أساسية يعمد من خلالها الحكام في الخليج إلى حماية أنفسهم. وتبدأ بتكوين تسلسل هرمي أو سلسلة قيادة في الحكومة والمجتمع موالية لهم تماماً، وتضم أيضاً بناء تحالفات من خلال الزواج بين العائلات الحاكمة يستغلونها عند الضرورة.
ومن أبرز الأمثلة التي يقدمها بيترسون، الشيخ أحمد بن علي بن جبر آل ثاني، الذي تولى حكم قطر من 1960 حتى 1972. وأوضح أن أحمد، بعد إطاحته في عام 1972، وجد في دبي ملجاً آمناً وانتقل للإقامة فيها بسبب زواجه بإحدى بنات الشيخ راشد آل مكتوم، لتتزوج في وقتٍ لاحق إحدى بناته أيضاً أحد أبناء العائلة الحاكمة في الإمارات.
هكذاً إذا تتحكم هوايات الفروسية والشعر بزيجات العائلات الحاكمة في العالم العربي في الظاهر، بينما في الباطن تقودها مصالح وأطماع سياسية، يخشى أن تؤدي في المدى البعيد إلى بروز صراعات على السلطة.
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد