إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

ويلٌ للمُتسرْولات في ” إمارة ” إيتشه الأندونيسيّة!

Etshaلم يعد من الجائز، بعد الآن، أن تلبس النساء المسلمات السراويل الضيّقة في إقليم إيتشه الأندونيسيّ معقل التشدّد الأصوليّ. واعتبارا من مطلع العام المقبل، ستجبر كل سيدة تضبط مرتدية سروالا ضيقا جدّا في اقليم ايتشه الغربي على تغييره لارتداء ملابس أكثر ” حشمة ” مثل الجلباب!
 
وقال حاكم المنطقة “إذا لم تحترم المرأة ( القواعد ) فسيتمّ قص بنطالها وجعلها ترتدي جلبابا تقدمه سلطات ايتشه مجانا”. ولم يوفّر الحاكم بأمره في إيتشه الرجال، فطلب منهم، أيضا، تجنب ارتداء السراويل القصيرة.
 
وأوضح أن هذا الامر لا ينطبق على غير المسلمين الذين “عليهم ألا يقلقوا” في هذه المنطقة الواقعة أقصى جنوب سومطرة. وكل سكان ايتشه تقريبا البالغ عددهم أربعة ملايين هم مسلمون.
 
وتتمتع المنطقة بحكم ذاتي خاص، وتخلّت لها الحكومة الأندونيسيّة عن سلطاتها لتسمح لها بفرض الشريعة الاسلامية تدريجيا، ومن الطبيعيّ – وكما هو معتاد في مثل هذه الحالات – أنْ يبدأ تطبيق الشريعة بالنساء، وتخصيصا من خلال لباسهنّ قصد فرض الحجاب.
 
ولئن استثنى حاكم ” إمارة إيتشه ” غير المسلمين من تنفيذ هذه التشريعات رغم صعوبة القبول بهذا الاستثناء عمليا وعلى الأرض، فإنّ سماحته( ! ) شملت بعض المسلمات إذا أصررن على لباس السراويل. الحاكم بأمره قال إنه بإمكان النساء مواصلة ارتداء السروال شريطة ” أنْ يغطي أردافهن ثوب طويل وفضفاض! “.
 
ويلٌ للمتسرولات في ” إمارة ” إيتشه!
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد