إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

جهادي أم طبيب نفسي أرهقته قصص المآسي ؟… نضال حسن الشخصية المركبة التي تحير أميركا

Nidal33
القومندان نضال مالك حسن مطلق النار في قاعدة فورت هود العسكرية في تكساس يبدو صاحب شخصية معقدة توجهت بشكل غير محسوس نحو الراديكالية او السخط، فهو طبيب نفسي يواجه حالات ضغط يعاني منها جنود لدى عودتهم من الجبهة وضابط في الجيش الاميركي لكنه مسلم متدين يعارض الحرب.
ولم تعرف بعد الاسباب التي دفعت نضال مالك حسن (39 عاما) لاطلاق النار الخميس على زملائه في قاعدة فورت هود العسكرية (جنوب) مما ادى الى مقتل 13 شخصا وجرح 28 اخرين.
فهل هو “جهادي” ام ضابط مسلم انهارت اعصابه بشكل مفاجىء؟ وقال قائد القاعدة الجنرال بوب كون لشبكة التلفزة ان بي سي ان جنودا سمعوه يهتف “الله اكبر” عند اطلاقه النار.
 
وقد ظهرت تعليقات على موقع الكتروني يحمل اسمه يشيد بعمل منفذي الاعتداءات الانتحارية لكن لم يتسن التأكد من انها صادرة فعلا عنه.
فنضال مالك حسن الذي خضع لتدريب مكثف في الاونة الاخيرة على حمل السلاح، كان على وشك ان تتم تعبئته. وكرر مرارا لاقربائه انه لا يريد الذهاب الى العراق او افغانستان بحسب شهادات عمته نوال حسن وابن عمه نادر حسن.
 
وقد اصبح متدينا جدا بعد وفاة والديه –اللذين كانا من المهاجرين الفلسطينيين– في 1998 و2001، وكان حسن صاحب الوجه المستدير وحليق الرأس يرتاد بانتظام احد المساجد وتسجل في وكالة اسلامية للزواج لرغبته في ايجاد زوجة متدينة مثله على ما ذكرت صحيفة واشنطن بوست.
وتروي عائلته انه كان يردد بانه تعرض للمضايقة بعد اعتداءات 11 ايلول/سبتمبر 2001 وبانه حاول ترك الجيش حتى انه استعان بخدمات محام لذلك.
 
وصباح الخميس قبل ساعات قليلة من المجزرة توجه نضال مالك حسن عند الساعة 6,30 الى متجر لشراء البن وهو يرتدي جلبابا تقليديا وقلنسوة بحسب تسجيل لاحدى كاميرات المراقبة بثته شبكة سي ان ان التلفزيونية.
ثم بدل ملابسه للذهاب الى مركز عمله كطبيب نفسي عسكري والذي حصل عليه بعد انخراطه في الجيش اواخر التسعينات ومتابعته دراسات ممولة من الجيش.
 
وبحكم وظيفته هذه، التقى عشرات العسكريين العائدين من العراق او افغانستان، في البداية في مركز وولتر ريد بواشنطن ثم في فورت هود في الاشهر الاخيرة. وروت عمته انها رأته “مصدوما للغاية بسبب بعض الجرحى الذين يعانون من جروح جسدية ونفسية مريعة”.
ونضال المولود في ولاية فرجينيا (شرق) تصفه عائلته وزملاؤه على انه رجل متحفظ منزو وهادىء الطباع، لكن لا يخفي معارضته الشديدة للحرب في العراق وفي افغانستان.
 
وقال ابن عمه نادر حسن لصحيفة نيويورك تايمز “انه كان يامل ان يسحب الرئيس باراك اوباما القوات واصيب بصدمة كبيرة لانه لم يفعل ذلك”.
وقد اصيب نضال مالك حسن في عملية اطلاق النار ونقل الجمعة الى المستشفى، لكن حياته لا تبدو في خطر بحسب مصادر طبية.
 
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد