إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

عارٍ بلا صوت يغطيني

Ali(12)علي أبو مريحيل
(من يوميات الحرب)
 
 
 
الليل قارس يا أمي , والسماء عالية , والأرض يثملها التعب
تحت ظل الصمت الضائع في ضباب الدمع افترش وحدتي
وعلى خوفي أخفّ فأغفو بين سعال طائرتين !
لا حلم يراودني ليوهمني بأن غداً سيحمل لي طوق نجاة
ولا عطرَ نسائياً يبث الروح في جسدي, ويشعل في قلبي الحياة .
عارٍ بلا صوت يغطيني,  تائه بلا قمر من عينيك يدنيني ,
حتى وردتي الجورية .. تخلت عني يا أمي !  كيف لم تشفع
لي قصائدي , حين قررت أن ترفع عني أحبالها الصوتية ؟
كيف لم ترقص حواسها ألماً ؟ كيف لم أعد شاعرها الأثيرْ ؟
كيف لم أعد الناطق الرسمي باسم حمرتها
وباسم كل ما يعمق جراحي في سفري الأخيرْ ؟
أقسم يا أمي لولا خوفي من انتفاضة الدمع في عينيك,
لشنقت رغبتي في الحياة , بضفائر الموت
الذي يؤثث قبري المسقوف باللهب !
 
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد