إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

فَـمَــا أَحْلاَهُ عَـيْبي !

Husain(8)للشاعر حسين حرفوش
 
أيـــا من لا أَحِـنُّ إلى ســــــواهُ
وضَاعَفَ سِـحْرُه..شَـوْقًا بقَـلْبِي
 
ويـَـا مَـنْ وجـهُــهُ في كُــلِّ حينٍ
له سِــــحْـرٌ لِقَلْبِ الحُـرِّ يُسْـبِي
 
ويَـا مَـنْ طْـيْفُـهُ سَـكـَنَ الجُفُــونَ
أَراهُ بَاسِــــمًـا دَوْمًــــا بِدَرْبِـي
 
وَيَـا مَنْ أَرْتَـئِـي دَوْمــًا جَـمَـالِي
يَـزيـدُ كُـلّـمـَا كَــــــانَ بِـقُـرْبـِي
 
وَيَـا مَـنْ ذِكْــرُهُ مَــا مَــلَّ مِـنْــهُ
لِـسـانِي بِالهَوَىَ في كُلِّ صَـوْبِ
 
بشِــعْرٍ رَائِـعٍ سَــجَّـلْـتُ فِـيـــهِ
طَـهَـارَةَ رُوحِهِ،وعَـظِـيمَ حُـبـِّي
 
تُـعَـاتُبُني.. عِـتَـابُـكَ أَرْتَـضِـيـهِ
تُـجَـافِـيني!فَـمـَاذَا كَـــانَ ذَنْبِي؟!
 
أَذَنْبِي أَنَّـنِي أَهْــوَىَ جَــمَـالاً..!
بَديــعًا حُـسْـنُهُ مِنْ صُنْعِ رَبِّي؟!
 
أذنبي أَنَّ لِي قَــلْـبـًا رَقِـيـقـًـا..!
إذا كَــانَ.. فَـمَــا أَحْـلاَهُ عَـيْبي !
 
حسين حرفوش
شاعر وكاتب مصري
الدوحة ـ قطر
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد