إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

نجل شاه إيران يحرض على قلب النظام

Shaahوجّه نجل شاه إيران رضا بهلوي المقيم في المنفى بالولايات المتحدة دعوة اليوم السبت من أجل العصيان المدني في إيران لقلب نظام الحكم هناك، ورأى أن التدخلي العسكري الخارجي سيكون عملاً ضد القانون الدولي. وأخبر رضا بهلوي صحيفة “ديلي تلجراف” البريطانية: “نهاية نظام الفصل العنصري في جنوب أفريقيا والأنظمة العسكرية في أمريكا اللاتينية أو الاتحاد السوفياتي السابق، أتت كلها من شعوب تلك الدول”.
وقال: “كل ذلك لم يكن ليتحقق بغير مساعدة الخارج، لكن الأمر ليس تدخل جيش احتلال لقلب النظام، حيث لا أرى كيف يكون الأمر شرعيًا بأي شكل كان”.
وغادر بهلوي إيران قبل عام على مغادرة والده الشاه محمد رضا بهلوي أثناء الثورة التي اندلعت عام 1979.
وأضاف نجل الشاه: “التغيير ينبغي أن يحدث في إيران من خلال العصيان المدني واللاعنف، ولا يمكننا التغيير بأي ثمن كان، ومهما حصل ينبغي أن ينبثق من إرادة الشعب”.
عوامل التغيير تصل إلى الحد الأقصى:
وأردف بهلوي: “مكونات التغيير بلغت نقطة الغليان تقريبًا بالرغم من محاولات النظام القمعية، والتهديد النابع من الشعب هو وسيلة الضغط الوحيدة التي تهم النظام، على الأخص في الملف النووي، وذلك أكثر بكثير من النقاشات الدبلوماسية التي لا نهاية لها والتي ستبوء بالفشل”.
واعتبر أن المجتمع الدولي لديه دور يلعبه وأنه عندما يرفع المتظاهرون لافتات بالإنجليزية في شوارع طهران، فذلك من أجل تحسين اللغة وإنما هو توجيه الرسالة إلى العالم الخارجي.
وأضاف بهلوي أنه لو امتنع الغرب عن دعم المتظاهرين فيستحسن عندئذ رفع الراية البيضاء أمام التهديد النووي.
واختتم تصريحاته بقوله: “لدينا فرصة سانحة لتغيير النظام خاصة أن المسألة باتت بالنسبة إلى الإسرائيليين “مسألة حياة أو موت”.
وطالب بهلوي بعقوبات متعددة الأطراف لو فشل الاتفاق في الأمم المتحدة وقال: “نحن بحاجة الى عقوبات ذكية لإضعاف النظام وقياداته بدون التأثير على الشعب”.
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد