إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

برتني سبيرز حركت شفتيها في أستراليا فاغضبت جمهورها والحكومة

Bretne(4)تحولت المحطة الأولى في الجولة الفنية لمغنية البوب الأمريكية، برتني سبيرز، إلى “سيرك” بعد أن قاطع الجمهور غاضباً الحفل في مستهله، عندما اتضح أن الأغنيات مسجلة، وينحصر أداء نجمة البوب على تحريك شفتيها، وسط غضب حكومي. ونقلت تقارير أسترالية أن الجمهور الغاضب غادر “قبة برسوود بيرث” بعد الأغنية الثالثة، احتجاجاً على الأداء الباهت لسبيرز، التي بدا واضحاً أنها لا تؤدي عرضاً غنائياً حياً بل تحرك شفتيها مع أغنيات مسجلة، فضلاً عن شكوى العديد من الحاضرين عدم قدرتهم على رؤية المغنية على شاشات ضخمة فوق خشبة المسرح.
ودفع بعض عشاق نجمة البوب الأمريكية 1500 دولار أسترالي لقاء الاستمتاع بأول جولة فنية لسبيرز في القارة، فيما بلغ ثمن تذكرة المقاعد العامة 200 دولار أسترالي.
وكانت سبيرز أقامت حفلا في مدينة بيرث في غرب أستراليا قبل أن تبدأ جولتها إلى ملبورن وسيدني.
أحد الحضور، جوش بلي، تذمر إلى صحيفة “أستراليا نيوز ليمتد” قائلاً: “اعتقدت أنه بعد حصولها على جوائز موسيقية ستخرج علينا بحفل موسيقي مبدع، إلا أنها خذلتنا وخيبت آمالنا.”
وجاء الحفل في أعقاب قرار للحكومة الاسترالية دعت فيه كافة نجوم الغناء، تحديداً، سبيرز، للكشف الكامل عن تفاصيل حفلاتهم الموسيقية التي يقيمونها في البلاد.
وقالت فيرجينا جادج، وزيرة نزاهة التجارة في لولاية “نيوساوث وويلز”، الأسبوع الماضي، إنها تنظر في إضافة فقرة إلى تذاكر مثل تلك الحفلات الغنائية يكشف فيها الفنانون إذا كان جانب من أغنيات الحفل المباشر ستكون مسجلة سلفاً.
 
وأضافت قائلة في بيان رسمي: “تتفوق برتني بتحريك شفتيها لتبدو وكأنها تغني.. وواجبي يحتم عليّ ضمان حقوق المستهلكين لمعرفة ما يدفعون ثمنه مقدماً.”
وهددت بالقول: “الأستراليون لن يقبلوا بأداء ’ميكي ماوس‘.. دعونا نكون واضحين.. غناء مباشر.. يعني غناء حي ومباشر.. إذا كنت تدفع 200 دولار، فأنت بالتأكيد تستحق أفضل من مقطع فيلم.”
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد