إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

حفلة “مثيرة” لبيونسيه في مصر رغم أنف المعارضين: بدلت ثيابها على المسرح وألهبت الجمهور

Byoneseeh
انتقد الإخوان المسلمون حفلة أقامتها المغنية الاميركية بيونسيه نولز في القاهرة الجمعة، قبل تنظيمها معتبرين أنها “تشجيع للفسق والفجور”. ووجه حمدي حسن النائب من “الاخوان المسلمين” رسالة الى رئيس مجلس الشعب ووزير الداخلية كتب فيها ان الحفل “تشجيع للفسق والفجور” ، مطالبا بمعرفة “من وافق اصلا على قيام مثل هذه الحفلات الجنسية الصارخة”.
 
وتابع النائب في رسالته إن ملصق اعلان الحفل الذي تظهر فيه بيونسيه وهي ترتدي زي ضيقا ألصق به مقود دراجة نارية عند اسفل البطن والضوء عند الصدر انه “تهديد مباشر للامن والسلم”.
 
واضاف “لا ادري من الذي سمح ووافق على نشر هذا الاعلان الفاحش المرفوض ووافق اصلا على قيام مثل هذه الحفلات الجنسية الصارخة”. واقيم الحفل في ميناء غالب المنطقة السياحية على البحر الاحمر تحت حراسة مشددة من الأمن.
 
وكان منظم الحفل أحمد البلتاجي قد قال دفاعا عن حفلته: “إننا مسلمون أيضاً، لكن هذا لن يمنع مصر من أن تستضيف واحدة من أشهر نجمات العالم الحائزة على عدد كبير من الجوائز، من المفروض أن نحييها ولا نحاربها بهذه الطريقة”.
 
وبيعت تذاكر المراكز الامامية بألفي جنيه مصري “250 يورو” وهو سعر يتخطى مقدرة الغالبية الساحقة من المصريين. من جهة اخرى سجل عشرة آلاف منتسب الى مجموعة مناهضة لقيام هذه الحفلة انشئ على الموقع الاجتماعي “فايسبوك”.
 
كما نشر على الموقع ملصق يظهر جسد امرأة يتمتع بتضاريس مثيرة شطب بالأحمر، يحمل عنوان “هذا لا يمثل مصر”. وحققت الجولة العالمية للمغنية التي نالت العديد من الجوائز خلال مسيرتها الفنية، خمسين مليون دولار.
 
وقد أحيت النجمة العالمية السمراء بيونسيه نوليس حفلها الأول في مصر الجمعة السادس من نوفمبر الجاري في منطقة بورت غالب على شواطئ البحر الأحمر، وكانت ليلة مبهرة بكل ما في الكلمة من معنى.
 
وذكرت تقارير أن بيونسيه كان ترتدي زيا ذهبيا هو أقرب إلى “المايوه القطعة الواحدة”، وهو حال كل أزياءها في الحفل مع ألوان مختلفة، وكانت عيناها مرسومة على الطريقة المصرية الفرعونية.
 
وبعد أن انتهت من غناء “الليلة المجنونة “Crazy Night أو “الليلة المجنونة” بأداء راقص استعراضي، وقفت في منتصف المسرح الذي أظلم تماما، ثم قامت بخلع الروب وظهر مجموعة أشخاص ألبسوها حول وسطها “جيبة” بيضاء.
 
وعاد المسرح ليظلم مرة أخرى، ثم بدأت تغني أغنية “هالو” Halo وقد قررت فجأة أن تنزل إلى الجمهور لتسلم عليهم وهي برفقة ثلاثة من الـ”بودي جارد”، وكانوا جميعهم يحاولون لمس يديها أو الحصول على توقيعها.
 
وقد قامت المغنية الأمريكية بتغيير ملابسها على المسرح بهذه الطريقة اكثر من مرة.
 
وكانت بيونسيه اضطرت في تشرين الاول/اكتوبر الى تأجيل حفل موسيقي معلن بالقرب من كوالالمبور بعدما طالب حزب اسلامي محافظ بمنع اقامة الحفل بسبب”رقصات” هذه المغنية و”لباسها المثير”.
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد