إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

أيا قلمي ترفق…

MIMI ميمي أحمد قدري

يرتجف القلم بين السطور

 
ليحكي …ويحكي
 
ويبكي…ويبكي
 
وهو يكتب عن قلب آلمته وأوجعته الشكوك والظنون
 
ويقص حكاية قلب أنساه العشق والشجون
 
كل شيء إلا عشق الحنون
 
ومن به مفتون…ومجنون
 
آه ثم آه ثم آه منك يا قلب
 
يا قلب…يا من طوعت الحب لبنانك
 
وجلبت قلب الحبيب لجنانك
 
وجعلت كل شيء منه حديث لسانك
 
آه ثم آه ثم آه منك يا قلب
 
كم أشقاق الحب…وكم أضناك ولوّعك
 
وكم أنساك وأنساك
 
حتى الشكوك والظنون والأوجاع
 
كم أشقاق وأشقاق
 
يا قلب كم أشقاق
 
وكم أضناك واضناك واضناك
 
وكم لوّعك وأبكاك
 
حتى أنك عشقت يا قلب ذنبك
 
وتغاضيت عن قهرك
 
وفقدت مع الفضيلة صبرك
 
وغرقت في الخطيئة…ولم يعد يهمك عمرك
 
آه ثم آه ثم آه منك يا قلب
 
لقد نسيت نفسك
 
ولم يعد حقك هو حقك
 
ولا ذنبك هو ذنبك  
 
سيّرَك القدر
 
فامتثلت…وانتشيت…ونسيت من أنت
 
ترى من أنت وأين أنت ؟؟
 
والى أين يسوقك غرورك
 
أنت يا أنت
 
من أنت واين أنت ؟؟
 
تراجع…تراجع أيها القلب…تراجع
 
فللعشق هفوات
 
وشطحات
 
وعثرات
 
وكبوات
 
لكن….عُد إلى نفسك يا قلب…عُد
 
ونحي عنك الأوهام والأدران والذنوب
 
ولا تكن كالشمس مكبلاً بأغلال الغروب
 
اترك يد القدر ولا تكن كراهبة سجينة في دير 
 
يقوم على أجساد التعساء
 
ولا تكن كروح تائهة بين الأموات والأحياء
 
كن يا قلب من العقلاء
 
أيا قلمي ترفق…وترفق…وترفق
 
فلربما أنك خير من يترفق…وبالحق يتدفق
 
فترفق وترفق
 
وبالحق تدفق
 
يا قلمي ترفق وتدفق
 
انتهت…
وإلى لقاء يتجدد مع…ميمي أحمد قدري
القاهرة في تشرين الثاني 2009
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد