إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

السعوديّة تعاني حصاراً إيرانياً من الشمال والجنوب!

IRAN SAUDI77
بعد طول انتظار، انتقل الاشتباك من الخفاء إلى العلن بين السعودية والمتمرّدين الحوثيين في شمال اليمن. فما كان يُحكى عن دعم سعودي للحكومة اليمنية، تظهّر أخيراً في أحداث الأيام القليلة الماضية، عبر دخول الرياض على خط المعارك العسكرية بطريقة علنية، مبررةً خطوتها بتسلّل الحوثيين إلى حدودها، وقيامهم بقصف مناطق داخل أراضيها.
والمؤشرات على نفاد صبر السعوديين ممّا يجري على حدودها الشرقية، وخصوصاً في ظل اتهام رسمي يمني لجهات إيرانية بالتورط، بدأت ترتسم ملامحها منذ قرابة الأسبوعين، إجراءات بحق كل من يعدّ داعماً للمتمردين؛ أُعلن إغلاق المستشفى الإيراني في العاصمة صنعاء. أُوقف بث قناة “العالم” الإيرانية على القمرين الاصطناعيين “عرب سات” و“نايل سات”، بعدما أثارت حنق السلطات اليمنية والسعودية باتّباعها تغطية “منحازة” للمتمردين. وما بين الحدثين كشفٌ عن سفينة أسلحة إيرانية متجهة للحوثيّين.
كذلك، كان من مقدّمات التوجه السعودي للتدخل، دعوات أطلقتها الصحف السعودية إلى مواجهة إيران في اليمن، و“إشعال ألف حريق في بلاد فارس”، لأنهم “لا يفهمون سوى هذه اللغة”.
وقال الكاتب السعودي محمد الرطيان، في مقال نشرته صحيفة “الوطن”، إن “الهلال الإيراني، الذي وصفه الملك الأردني قبل سنوات، اكتمل وصار دائرة”. وأضاف “النار الفارسية تحاصرنا من الشمال (العراق) والآن من الجنوب (اليمن)”، معتبراً أنه “علينا أن لا نكتفي بالتفرّج”.
إلا أن نقطة التحوّل في الموقف فجّرها، وفقاً لما كشفه الموقع الإلكتروني للحزب الاشتراكي اليمني، اعتقال الحوثيين ضابطاً رفيع المستوى في الاستخبارات السعودية، يدعى معجب بن سعيد الزهراني في منطقة الحصامة الحدودية، وتعمّدهم التكتّم على الخبر في محاولة منهم لاستخدامه ورقةً تفاوضية مع الحكومتين اليمنية والسعودية.
وأظهرت الأيام الأولى للمعارك بين الحوثيين والرياض عدم قدرة القوات الجوية والبرية السعودية بدورها على حسم المعركة بسهولة، فقد أكد المتمردون أمس أنهم استطاعوا صد هجوم للقوات السعودية، وتمكّنوا من إسقاط طائرة هي الثالثة منذ بدء المعارك، من دون أن يحدّدوا ما إذا كانت تتبع سلاح الجوي اليمني أو السعودي. كما أعلنوا أسر جنود سعوديّين، اضطرت الرياض أمس، بعد نفي متكرر، إلى الاعتراف الرسمي “بفقدان” أربعة منهم. وترجمت المعارك القاسية أرقاماً مرتفعة في حصيلة قتلى قوات الأمن السعودية وجرحاها، إذ أُعلن مقتل سبعة أشخاص، بينهم أربعة مدنيين، فضلاً عن جرح 126 آخرين.
ولا تبدو حال الحوثيين، الذين يرى البعض أنهم السبب في توسيع رقعة الاشتباكات لتشمل الحدود السعودية في محاولة منهم للهروب إلى الأمام بحثاً عن خلاص مشرّف، أفضل عسكرياً. فقد أعلنت السعودية تمكّنها من اكتشاف مجموعات منهم حاولت التسلّل داخل أراضيها، وأشارت إلى أسر ما يزيد على 150 متمرداً، وقتل 40 آخرين.
واتهم المتمرّدون أمس الطائرات السعودية بقصف “مناطق شدا والحصامة ومديرية الملاحيظ”، مع إطلاق صواريخ بكثافة على القرى اليمنية.
ودفعت التطورات الأمنية كبار المسؤولين السعوديين إلى التوجه إلى منطقة جازان، تقدّمهم أول من أمس مساعد وزير الدفاع والطيران، الأمير خالد بن سلطان. وأكد أن القوات السعودية تسيطر على الوضع على الحدود، وأن “كل ما استولوا عليه من قبل، وخاصةً “جبل دخان” الحدودي استُعيد، و“إن كان هناك بعض التسلّلات في بعض المواقع”.
ويعدّ التدخل العسكري السعودي تغيّراً في سياسة المملكة المتّبعة في التعامل مع الحوثيين، إذ يرى البعض، ومن بينهم الصحافي اليمني المقيم في أميركا منير الماروي، “أن السعوديين بطبيعتهم يبتعدون عن التورط المباشر، ويستخدمون وكلاء لتنفيذ حروبهم”. وبالتالي، فإن التورط العسكري يشير إلى أن السعودية، التي تنظر إلى المتمردين على أنهم وكلاء لإيران، باتت تستشعر خطراً داهماً على حدودها الشرقية ذات الأغلبية الشعية.
وربط البعض بين إعلان الرئيس اليمني علي عبد الله صالح، أول من أمس، أن “الحرب الفعلية لم تبدأ سوى منذ يومين”، والتدخّل السعودي المباشر، مشيرين إلى وجود توجّه سعودي ـــــ يمني مشترك لتضييق الخناق على الحوثيين، تمهيداً للقضاء عليهم. ولكن يبقى الخطر في أن فشل الجيش اليمني، مسنوداً من الجيش السعودي في القضاء على المتمردين، سيحوّلهم إلى رقم صعب، وخطر مزدوج متفاقم على الرياض وصنعاء معاً.
وفي السياق، يحذّر المراقبون من مخاطر طول أمد التدخل السعودي، واحتمال أن يستغلّه الحوثيّون لكسب المزيد من التعاطف بين اليمنيين، الذي يشعرون بحنق تجاه جارتهم الشمالية، وخصوصاً بعد ما تردّد عن مطاردة السلطات السعودية اليمنيين المقيمين على أراضيها تحت ذريعة ملاحقة خلايا نائمة للحوثيّين.
كذلك يُخشى أن يستغل عناصر تنظيم “القاعدة” تواصل النزاع لتكثيف مواجهتهم مع السعودية واليمن، وخصوصاً بعدما شهد الشهران الأخيران عمليات متزايدة من جانب عناصر التنظيم في البلدين.
وكان لافتاً الصمت الإيراني المطبق منذ بدء المواجهات المباشرة بين الحوثيّين والسعودية، وهو ما جعل الكثيرين يترقّبون رد فعل طهران لمعرفة احتمالات تحوّل النزاع إلى أزمة إقليمية بين طهران، التي اتهمها أمس المسؤول في التحالف الديموقراطي الاريتري بشير عشق باستخدام بلاده قاعدةً لتقديم أسلحة إلى المتمردين من جهة، وبين الرياض واليمن والدول الخليجية من جهةٍ ثانية، بعدما خرج قرار حل الأزمة منذ زمن من أيدي صنعاء، وانتقل إلى الرياض وطهران.
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد