إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

برلمانية إيطالية تسيء للنبي الكريم في مناظرة تليفزيونية

Barlaman(6) في إطار الحملة الهمجية التي يتعرض لها الإسلام ورموزه في الغرب، وصفت دانييلا سانتانشي النائبة الإيطالية السابقة عن حزب “التحالف الوطني” اليميني المتطرف، والزعيمة الحالية لحزب “لا ديسترا” اليميني المتطرف، النبيَّ الكريم – صلى الله عليه وسلم – بـ “أقبح الصفات”.
جاء ذلك خلال مناظرة تلفزيونية جمعتها برئيس مركز” ميلان” الإسلامي، علي أبو شوايما حول وضع الصليب في المدارس الإيطالية بعيد الحظر الذي فرضته المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان.
وقد أثار تعليقها غضب شوايما والمسلمين في الجمهور الذين دعوا للمشاركة في مناظرة تلفزيونية، فضلًا عن إثارة تعليق سانتانشي لسجالٍ واسعٍ في إيطاليا.
وصرخ شوايما في المناظرة، وفق ما أوردته وكالة الأنباء الإيطالية “أكى”، قائلًا: “لم لا نتكلم عن أمور جدية وليس عن تعليقاتك المثيرة للإشمئزاز”.
وعلى صعيدٍ آخر، قال الناطق باسم اتحاد الهيئات والجاليات الإسلامية في إيطاليا عز الدين الزّير: “إننا نقيم إمكانية إقامة دعوى قضائية ضدها، حيث ينبغي إيقاف هذه السوقية”.
جدير بالذكر أن روبيرتو كالديرولي العضو في حزب “رابطة الشمال” اليميني المتطرف كان قد ارتدى قميصاً رياضياً “تي شيرت”، طبعت عليه إحدى الرسوم المسيئة للرسول محمد صلى الله عليه وسلم.
حظر النقاب في إيطاليا:
هذا، وكانت النائبة الإيطالية والمسؤولة في حزب “شعب الحرية” الحاكم، باربارة سالتاماريني، قد استشهدت بتصريحات شيخ الأزهر محمد سيد طنطاوى الأخيرة الرافضة للنقاب لمنعه في بلادها.
وكان طنطاوى قد أجبر، في وقتٍ سابق، إحدى الطالبات المنتقبات على خلع نقابها، زاعمًا أن “النقاب مجرد عادة لا علاقة له بالدين الإسلامي من قريب أو بعيد”، متعهدًا بإصدار قرار بمنع النقاب.
وقالت سالتاماريني: “أخيرًا، لم يعد هناك مجال للشك بعد توضيحات هذه السلطة العليا في السنة الإسلامية حول حق المرأة المسلمة بالتمتع بهويتها التي يحجبها النقاب، والذي يمثل عنصرًا دخيلًا على التقليد الإسلامي”، على حد زعمها.
وعلى صعيدٍ متصل، يسعى حزب “رابطة الشمال” الحليف لرئيس الوزراء سيلفيو برلسكوني إلى إقرار تشريع لمحاكمة النساء اللاتي يغطين وجوههن بالبرقع أو النقاب.
ويريد الحزب تعديل قانون صدر في عام 1975 ويعاقب بغرامات كبيرة والسجن لمدة تصل الى عامين من يغطي وجهه بأي شيء يمنع الشرطة من التعرف عليه.
ومن جانبها، أعلنت وزيرة تكافؤ الفرص الإيطالية مارا كارفانيا عزمها على اتخاذ كل الإجراءات التي تلزم لاستصدار قانون يفرض حظرًا على ارتداء النقاب في المدارس الحكومية.
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد