إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

قصيدة نظرة عينيك غناء

احمد صلاح محمودشعر / احمد صلاح محمود
أحبك
هذى اول كلمة ارسلتها الى عينيك
حين التقينا صدفة
كانت حينها الأحزان تعتصر قلبى
وكانت الدنيا كلها سوداء فى عينى
وفجأة
                       ظهر القمر
ظهر ماشياً على الأرض تاركاً السماء
حاولت حينها ان اسألك
حاولت ان اسمع صوتك
لكنى خشيت ان اكون من الدخلاء
لكن مذا افعل
وقلبى الذى كان حزيناً من لحظة
صار سعيد
وقبلك ماكان من السعداء
قولى بربك كيف تحملين فى عينيك
كل هذا الخير
وكل هذا الدفء
وكل هذا الصفاء
كنت أظن انى أحيا فى أرض جدباء
فى زمن قد مات فيه العطاء
زمن ليس فيه مكان الا للسفهاء
زمن يلفظ الحكمة ويلعن الحكماء
قولى ولا تبكين
كفانا ماعشناه أسرى للبكاء
قولى و سأعدك
أن أملأ لك هذى الدنيا فرحة
من اقصى الأرض الى اقصى السماء
قولى يابنت
صار هواها يسكن فى قلبى
وصار عطرها يسكن فى الأحشاء
قولى كيف تمزجين بين الرقة والكبرياء
وكيف صمتك موسيقى
وبوحك سحر
ونظرة عينيك  غناء
 
شعر / احمد صلاح محمود – مصر
 
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد