إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

جميلتي…مليكتي

الدكتور فتحي البطوطيالدكتور فتحي البطوطي
 
جميلتي….
مليكتي…..
 
هناك حدث…لا تعلمين عنه شيئا بعد …
قرار .. إتخذته …بعد أن…
قلبي…راودته …
عقلي…راوغته…
وجداني….ساومته…
حناني …هزمته…
آخر الأمر…أجمع الكل……
علي ….أمر ..وافقته…
 
سأقتحم سدا منيعا….يخصك
وأهزم حراس…وجنود حصنك…
حصن جمال فريد …يزينه تاج حبك….
سيتقدم اولى فصائلي…..
فيلق يرفع  تعويذة ساحر..جلبها..
من بطن حوت مسك…في أعماق بحر…
يقيني وخزات …رمشك..
وفيلق ملائكة صغار بأجنحة ذهبية…
يحملون….شغاف قلبي..مصدا…
لضربات…قلبك…
ثم…صفا فريدا من عرائس لعب أطفال  تحبينها….
بشرائط شعر ملونة…تتأرجح مشيتها…
سبيلا …لحنانك…
و فصيلة من حمائم بيضاء…
حاملات ورود حب حمراء……
تنعكس الوانها …على  أسيل   خدك….
وصفوف من لآلئ يضيؤها وهج قلبي….
سوارا…لجيدك….
وبعدها ….سيسكن قلبي إنتظارا…
لأحد جروح ….سهامك…
بشارة…لأمر طال إنتظاره…
لأول رشفة …. من رحيق شهدك …
سائغا.. ..صنعته..ملكات نحل نادر وجودها..
تسكن ..جنانا…تطاول السحاب..
يعلوها برجك…
عش غرام ..لا تاريخ لمثله….
فوق براكين تتأجج ..وتتلمظ نيرانها…
إنتظارا لوعد مكتوب…بقربك
تتناثر فيه عاليا حمم …و فورات  عشق…
تحرق رؤوس زبانية ناري…
أن دانت ساعة بعدك…
لا تجزعي يا مليكتي…
فأنت بين يدي …محترف رقة….
وبئر بلسم ….للسعات وهجك….
وجامع تحف …تسترسل كنوزها …
كذهبيات…ضفائر شعرك…
سألمس بتقديس…جدائله…
وأمني النفس..بأغوار..تاجك…
وأحبس أنفاسي…خشية حاسد…
حين أحرر سجنه..ينسدل  فواحا…
بأريج…عطرك…
ما بالني..أقرض الشعر.. عكس إتجاه..
كما لو أصبحت أنعم…بهزيمتي..ونصرك……
لا يا جميلتي…أنا فقط ..أعترف…
بجبروت…ضعفك……
وأسجل وثيقة…نهاية حرب..
وبدء سلم …يهدأ فيه قلبي…وقلبك..
وسأجعل الأرض ..حفائر……
وأسلط شياطين عشقي..يا مليكتي….
يجوبون الكون باحثين …
عن كنوز سليمان…وعرش بلقيس..أقدمه…
قربانا في بلاطك ….
.. هو..ذهبك…ومهرك….
 
انتهت…….
 
وإلى لقاء يتجدد مع….الدكتور فتحي البطوطي
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد