إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

غولدستون والأمانة العظمى

Yateeb(2)عبد الغفور ياتيب
قبس أخلاقي ما فتئ .. يغازله
فاستجاب .. لفطرته . الإنسانية
ثقل معنوي
ظل يعاركه .. فانتصر
استجاب الرجل لنداء .. الضمير
الآتي من خلف الزمن .. السحيق
*
عقد حلفا .. مقدسا
مع نصفه .. الأعلى
فارتفع .. درجة
ثم .. سما
*
استجاب لأنين .. الصبايا
لانتظارات .. المعذبين
وآهات .. اليتامى
هاله ما .. سمع
وأذهله ما .. رأى
أبرق توا إلى .. المؤرخين
أمرهم بتحمل .. المسؤولية
*
ترفع عن حسابات .. الهيئات
ومراوغات .. الساسة
في سابقة .. تحسس أطرافه
عند الوقوف بين جماهير .. الضحايا
وبقايا أطياف المجرمين فوق .. العادة
*
قاض .. استثنائي
لجرائم .. استثنائية
قاض شعاره .. العدل
ينشد القسط في .. الميزان
*
لازال يراود .. العالم
لازال .. يحاول
إقناع المترددين والخائفين .. معا
لازال يراود .. العتاة
عن .. صفاقتهم
كي يفسحوا للعدالة .. الطريق
لازال يأمل في .. وخزهم
من تحت .. الكراسي
بعدما مات فيهم .. الضمير
*
حمل الأمانة في زمن الكسوف .. والرياء
حمل الأمانة وأشفق منها .. العربان
بعد زمن .. الإقدام
فدخلوا أفواجا زمن .. السفور
وأدمنوا .. الطقاطيق
بدلا من الملاحم .. البطولية
*
كيف أذعن .. ولمَ .. انبطح
المفترض أنه .. الزعيم
المكلف بالحفاظ على .. التربة
على الرمل وشجرة .. الزيتون
والذود عن .. الصبايا
*
وَهُمْ خلف طائراتهم .. الورقية
في انتظار اشتداد .. عودهم
مرحين .. يتسابقون
*
والقدس .. يا فخامة الزعيم
أليست أول .. قبلة
أليست بوابة .. السماء 
أليست مسرى الحبيب .. الأمين
فأين .. تذهبون ؟ !
*
ِزرّ ٌعباسيٌّ .. إذن
تحت تصرف السادة .. البورصويين
إضافة إلى .. أصدقائنا
وأحباء الهنود .. الأصليين
*
الجرائم .. موثقة
والقفز الفوقي أو .. الجانبي
سوف لن .. يفيد
*
أحجية إعلان نوايا .. طروادة
باتت في مرمى .. “الفيتو”
شبه .. الأكيد
تـُرَىإلى أي .. مسافة
تذهب صفاقة السادة .. الآمرين
***
غولدستون
عاشت .. الأسامي
بدلا عن .. نواف
وكل الفهود .. الناعمة
*
نبيل ذو طلعة .. إشراقية
وعلى المتوجسين أكثر من .. كارثية
كشفت .. فجأة
المتمرغين في .. المجون
والمنتفعين من مأساة .. القضية
*
لم يخش .. لم يهب
لوبيات .. الليل
ولا تماسيح البحيرات .. القذرة
لم يهب .. مقالب
أوكار .. الماسونية
أعلن على الملأ .. خلاصته
واحتفظ بالحجج .. الدامغة
المقرفة .. إلى حين
***
استجاب الرجل لنصفه .. الأعلى
فـَسَمَا ..
وسقط في الأوحال السادة .. المبجلون
لم يتطلع لأكثر من يومه .. الباصم
بختم من ذهب .. للتاريخ
وقد نشدوا عن طريق .. التمديد
وأحيانا .. التوريث
شرك الخلود وطغيان .. الأبدية
*
من يجازف من السادة .. الكبار
من يتلاعب عن طريق .. التأويل
من يناور أو يبخس .. التقرير
يحمل أمته عارا .. إنسانيا
ووزر .. القضية
*
غولدستون .. أو الضمير
كيفما .. تشاء
اسمان لشخصية .. استثنائية
عندما عقرت نساء .. العرب
نيابة .. عنهن
أنجبت مريم .. العصر
هناك بجنوب القارة .. الأفريقية
*
قاض أعاد للقضاء .. الدولي
ما افتقده منذ كارتونية .. “نورنبرغ”
وما تلاها من .. أكاذيب
لازالت حتى الآن .. قياسية
*
هنيئا لـ .. “دريسدن”
إذ أصبح لها .. شقيقة
اسمها .. حصار
ولقبها .. عزة
وشعارها .. انتصار
*
رفقة ضمن مأساة التاريخ .. الهمجي
محطة يقرأ .. عليها
“هذا ما جناه السادة .. الأشباح
والكائنات .. الأنجلوساكسونية”
على غرار “ناكازاكي – هيروشيما”
الكاظمتين لما اقترفته تلك الأيادي .. الآثمة
*
غولدستون
راق ٍ إلى أبعد ما .. يُتصور
بدل .. الغول
يتمركز بداخله .. الإنسان
غربي .. الطلعة
ذو جوانح .. جنوبية
ابن روحي لـ .. “هامر شولد”  
فقيد “الكونغو” .. الإنسانية
*
أقدم الرجل على ما أحجم عنه .. تهيبا
الجنرالات .. والساسة
استطاع ما لم تستطعه .. الإمبراطوريات
القائمة .. والمنهارة
وصل إلى أبعد من فك ضفائر .. الحسناء
المخبلة .. بإحكام
أزاح قناعها .. التجميلي
الخادع بإتقان .. الماكرين
كشف للعالم وجهها .. “الدراكولي”
المعادي للحياة .. للبشر
أعادها .. مكبلة  
بغية الحد .. من العبث
أدخلها .. مرغمة
إلى عيادة هيأة .. الأمم
إلى حيث .. ولدت
دون فراش .. كالغجر
ومن حيث .. انطلقت
على غرار .. “فرانكنشتاين”
كالحية بقرار .. “ترومان” .. فتقرر
بعدما قضت .. ستين
في خدمة محور أعداء .. التحرر
على الملأ أعلن .. الرجل
نهاية صلاحيتها .. الهمجية
طالب .. بأنسنتها
أصر على إضافة خيوط .. من وتر
إلى جيناتها .. الميكانيكية
ثم استئصال ما صدئ .. وما تورم
كي .. تتساكن
وجيرانها .. البشر
كي تتذوق فنون .. الشرق
وسكانه .. الحضر
كي تصغي إلى .. البلابل
حول الحرم .. القدسي
مؤذنة .. للفجر
عند .. الانبلاج
أثناء .. السَّحَر
 
 
عبد الغفور ياتيب – شاعر/كاتب صحفي من المغرب
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد