إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

ماذا لو فعلها حكّامنا؟

Ka7eel(12)عبد العزيز كحيل
اقرؤوا هذه المواقف المتشابهة:
 
1.في معركة ” ملاذ كرد” التي وقعت سنة 463ه. بين المسلمين بقيادة السلطان السلجوقي ” ألب أرسلان” والروم بقيادة الإمبراطور دومانوس ديوجينس كان عدد الجيش الإسلامي 15.000 والجيش الرومي 200.000 – كما ذكر ابن كثير في ” البداية والنهاية”- وعندما تواجهت الفئتان نزل السلطان عن فرسه وسجد لله عز وجل ومرّغ وجهه في التراب ودعا الله واستنصر…فأنزل الله تعالى نصره على المسلمين.
 
2.في يوم الهجوم الأخير على القسطنطينية بعد حصارها الطويل تقدم السلطان محمد الفاتح الصفوف وقال :”اليوم ترتفع فيها راية الإسلام أو يكون فيها قبري” ،وبعد الفتح مباشرة دخلها ظافرا وترجّل عن فرسه وسجد شكرا لله تعالى على الظفر والنجاح .
 
3.في معركة ”عين جالوت ” الفاصلة بين المسلمين والتتار تراجع الجيش الإسلامي تحت وطأة الهجوم المغولي الكاسح ، فلما رأى السلطان سيف الدين قطز ذلك لم يجد حيلة لتثبيت جيشه وتفادي الانكسار والهزيمة سوى إخراج الورقة الأخيرة ، فنزل عن فرسه ونزع الخوذة عن رأسه ونادى بأعلى صوته : ” وا محمّداه، وا محمّداه ” ،فلما سمع الجنود النداء ورأوا قائدهم حاسر الرأس يتقدم إلى الموت بإيمان وثبات رجعوا إلى ساحة المعركة وخاضوا القتال ببسالة منقطعة النظير فأكرمهم الله تعالى بالنصر في واقعة كان نصر المسلمين فيها يعتبر ضربا من الخيال وشيئا مستحيلا.
 
4.عندما برز صلاح الذين الأيوبي على الساحة في المشرق الإسلامي وسطع اسمه وذاع صيته وعزم على تحرير القدس من الغزاة الصليبيين تنادى المسلمون في أرجاء الأرض أن يهبّوا إليه ويجتمعوا حوله لما عرف عنه من صلاح وعدل واحتكام إلى شرع الله تعالى وصدق في الجهاد في سبيل الله عز وجل وحمل لهموم الأمة واقتداء بالرسول صلى الله عليه وسلم ،فنفر إلى الشام وتخوم فلسطين خلق كثير من الفقهاء والمحدّثين والقرّاء وعلماء الأمصار، وترك الزهّاد صوامعهم وخرج المتنسّكون من عزلتهم ،وهرع الجميع إلى القائد الصالح ،واصطحبوا طلابهم وأجّجوا عواطف المسلمين ونفخوا في الجنود روح الجهاد والاستشهاد وجاهدوا بأنفسهم وأكثروا من الدعاء والتضرّع مما أثلج صدر السلطان وجيشه ،وقد انتبه –رحمه الله تعالى- إلى أهمية التربية الروحية فكان يركّز عليها تركيزه على الإعداد العسكري فأوصى الجنود بتقوى الله عز وجل والتزام العبادة والأخلاق،حتى ذكر المؤرخون أنه كان أثناء الاستعداد لمعركة تحرير القدس الشريف يتفّقد مخيّمات الجنود ليلا فإذا وجد أهل خيمة في قيام وتلاوة وذكر اطمأنّ واستبشر، أما إذا وجدهم في نوم أو سمر وضحك قال ”هذه ثغرة نؤتى منها ” ،وفي اليوم الموعود تنزّل نصر الله تعالى على المسلمين، كيف لا وجيشهم جنود مدرّبون أتقياء يتخللهم أرباب العلم والوعظ والزهد والورع ويتقدمهم قائد ذابت كرديّته في إسلامه؟
 
    وقبل هذه النماذج النيّرة نقرأ في سيرة رسول الله صلى الله عليه وسلم ما يفي بالمقصود،فعشيّة غزوة بدر قام صلى الله عليه وسلم يناشد ربه تعالى ”اللهم أنجز لي ما وعدتني ،اللهم إني أنشد عهدك ووعدك ”.حتى إذا اندلع القتال وحمي الوطيس ودارت رحى الحرب بشدة واحتدم القتال وبلغت المعركة قمتها قال ”اللهم إن تهلك هذه العصابة اليوم لا تعبد ،اللهم إن شئت لم تعبد بعد اليوم أبدا” ،وبالغ في الابتهال حتى سقط رداؤه عن منكبيه فردّه عليه الصديق وقال :” حسبك يا رسول الله ،ألححت على ربك”    (الرحيق المختوم للمباركفوري ص 217).
 
فماذا ولو فعلها حكّامنا ؟ أليسوا متظاهرين بالإسلام يقولون إنهم حماته؟ أليس فيهم من يسمي نفسه أمير المؤمنين وخادم الحرمين وإمام المسلمين؟ فماذا لو تمثلّوا هذه النماذج واقتفوا هذه الآثار الطيبة وتصالحوا مع الله عز وجل وأظهروا العبودية له وتواضعوا واستصغروا أنفسهم واستمطروا السماء مددا وعونا ونصرا؟ لو فعلوا ذلك لالتفّت حولهم الأمة ولهجت الألسن بالدعاء لهم وتنزّل على أيديهم النصر المبين… من يجرؤ منهم على تطليق التألّه والتعالي على ربه وشعبه ليعمد إلى تمريغ رأسه في التراب إحياء لصورة العبودية المتذلّلة للربوبية المتفرّدة؟ من يجرؤ على هجر الدعوات الجاهلية والرايات العميّة ليصدع بشعار واحد هو ”وا حمّداه ..وا إسلاماه ” ؟ من يجرؤ على خوض المعركة مع العدو الصهيوني والصليبي يبتغي الشهادة لا تعنيه عصبية ولا تحرّكه مصالح؟ من يحيي في المسلمين سيرة القادة الصالحين الذين صلحت بهم الدنيا وصينت الحرمات وازدهر بهم الإسلام؟ متى يأتي علينا يوم تطوى فيه صفحات قاتمة من انقطاع القادة عن الله عز وجل والدين والخلق والقيم والمبادئ؟ من منا ينسى أن ليلة نكبة جوان 1967 الفادحة كانت ليلة معصية وخمر وفاحشة وطرب ورقص اجتمع فيها قادة أكبر جيش عربي كانوا يصرّحون أنهم سيلقون اليهود في البحر؟ نسوا الله تعالى فنسيهم وأنساهم أنفسهم ،فحلّت الهزيمة بغير قتال… من يطوي هذه الصفحة ومعها صفحات التنادي بالعصبيات العرقية والقومية حتى لا يبقى في ساحتنا إلا هوية الإسلام وجنسيته وعقيدته وشعاراته؟ ماذا لو تاب الحكام أو بعضهم ؟ ماذا لو فعلوها؟
عبد العزيز كحيل
 
 
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد