صخب الموانئ 4 بقلم: م. زياد صيدم

0

تناول  إبراهيم  فطوره الصباحي، وارتشف قليلا من فنجان قهوته التي أعدتها له أم سعد، عندما وصل سائقه على السابعة والنصف ليقله إلى عمله.. في الطريق يفتح حقيبته ،يسترجع بعض الأوراق في ملف هام يتابعه شخصيا، والذي سيكون قفزة نوعية للمؤسسة فهو من اكبر المشاريع التي ستنفذها دائرة المشروعات بصفته المسؤول الأول عنها مباشرة.. دخل المبنى بخطواته السريعة متجها إلى مكتبه.. – صباح الخير باش مهندس كانت روان تلقى عليه تحيتها الصباحية المعتادة، بابتسامة مهذبه رقيقة، كانت تحمل بيدها ملف أوراق ومستندات جاهزة للتوقيع.. تركته على مكتبه  قبل أن تطلب له قهوته المفضلة .. يشعل سيجارته ويبدأ في تفحص الملف المعد.. بدأ يعطى توجهاته الشفوية لها، وهى تدون ما يقوله كما ويكتب ملاحظاته الهامة بقلم أحمر، على صفحات بعض الأوراق أمامه ..-  يسأل روان عن موعد الاجتماع مع إداراته لهذا اليوم .. – عند العاشرة والنصف أجابته .. ما أن انتهى وأغلق الملف حتى تناولته وهمت بالانصراف.. وإذا به يقول: لماذا تغير مذاق القهوة هذا الصباح ؟.. – لك ذوقا مميزا باش مهندس بالقهوة حقا، ردت  روان  و اردفت  قائلة: انه صهيب ابن المراسل الذي حضر اليوم بدلا عن والده حيث يعانى وعكة صحية مفاجئة.. هز برأسه وأشار لها بالانصراف…

تنفس عميقا بشهيق ملأ صدره، ثم نفذ هواءه  بهدوء وبطء أشعره براحة، بينما كان يطل من شباك مكتبه المشرف على البحر مباشرة، وهو يشعل  سيجارته الثانية .. ثم طلب رقم الطبيب المختص في المصحة التخصصية التي تقبع فيها زوجته..  – صباح الخير دكتور نصري ،- أهلا باش مهندس إبراهيم، سبقتني فعلا، فقد كنت سأتصل بك بعد قليل لتذكيرك بموعدنا اليوم أجابه .. – كيف لا أتذكر يا دكتور ؟، سأكون في مكتبك حال انتهائي من الاجتماع ، سأصلك قرابة الواحدة،  – بانتظارك إذا ،  _  إلى اللقاء … 

بينما كان اجتماعه منعقدا مع طاقمه الفني، لمناقشه مشروع تطوير حوض السفن.. وإذ بضجيج وضوضاء تُسمع أصواتها من داخل غرفة الاجتماعات ؟.. تشتد الأصوات وتقترب !.. تدخل روان وتهمس إلى إبراهيم: مسكين ابن المراسل قد ضربته رافعة تحميل، وتضرج بالدماء وفقد وعيه كليا.. وقد اتصلوا بالإسعاف .. يهرع إبراهيم على وجه السرعة مع مساعده، ليتفقد ويطمئن على أحوال الصبي.. حينها كانت سيارة الإسعاف لتوها تصل المكان، وتحمله على وجه السرعة إلى المستشفى..سمع بعض العمال يتهامسون بأنه فارق الحياة .. وآخر سمعه يقول: كان يرمش بعينيه، ولازال يتنفس عندما نقلوه إلى داخل سيارة الإسعاف.. وهنا أشار إبراهيم إلى مساعده بان يخبر سائقه بالتحرك، ليقلهما إلى المستشفى للحاق بالصبي والاطمئنان عليه فورا.. إنها مسؤوليته الأولى، كما هو واجبه الأخلاقي تجاه الصبي ووالده، الذي يعمل على خدمتهم منذ أكثر من عشر سنوات، حتى أحبه الجميع  لإخلاصه وأمانته …

 وصلا قسم الطوارئ.. قابلا الطبيب الذي عاين حالة الصبي .. كان إبراهيم متجهم الوجه،  شاحب الملامح، اعتقادا بما سمعه من حديث العمال.. فطمأنه الطبيب: بان حالته الأولية جيده وقد أغمى عليه نتيجة ارتطامه بالأرض.. وهو يستعيد وعيه الآن، وقد ذكر اسمه صهيب وهذا مبشر على عدم حصول ارتجاج في المخ أو فقدان للذاكرة، كما أفاد: هناك بعض  كسور في  ساقه وذراعه سيتعافى منها في اقرب وقت … تنفس إبراهيم الصعداء وحمد الله  كثيرا .. طالب معاونه بالبقاء لمتابعة الإجراءات كلها، وعمل وتقديم ما يلزم .. واستأذن الطبيب، وخرج مع سائقه وهو يتمتم بكلمات شكر ودعوات لصهيب بالشفاء العاجل… 

نظر إلى ساعته التي كانت تقترب من الثانية عشرة والنصف.. فأشار إلى سائقه بالتوجه إلى المصحة الخاصة .. حيث موعده مع دكتور نصري.. الذي قرر اليوم بان يلتقيا ثلاثتهم مع زوجته، بعد فترة علاجية مركزة ،حيث منع الزوج من لقائها لفترة أسبوعين متتاليين حيث كان يتطلب علاجها ذلك !.. فور وصوله مكتب الطبيب، كان بانتظاره و توجها على الفور إلى غرفة رقم: 22 حيث تكون زوجته ..  

شق إبراهيم طريقه في الممر الطويل الموصل إلى الغرفة.. وقد أحس بان قدميه تخوران.. وقد بدأ جسده في الارتعاش، فتوقف لحظات مستندا إلى الجدار.. لم ينتبه الطبيب إليه، واستمر في خطواته.. بينما تحامل إبراهيم على نفسه، واستعاد توازنه وبدأ في اللحاق بالدكتور نصري، الذي توقف على باب الغرفة.. واستدار جهة إبراهيم، ليجده ما يزال يمشى متثاقلا نوعا ما .. فابتسم له محاولا تلطيف الأمر عليه.. كأنه شعر بصعوبة الموقف !!.. فبادله إبراهيم ابتسامة قصيرة، لم تدم طويلا على وجهه.. دق باب الغرفة، حتى سمع صوتها يأذن بالدخول…

يتبع..

إلى اللقاء.

قد يعجبك

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.