إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

تنظيم القاعدة يروّج للجهاد من داخل السجون البريطانية ويهدد بتحويلها إلى جامعات للإرهاب

Jihad(1)ذكرت صحيفة صندي تايمز الأحد أن عدداً من أخطر زعماء تنظيم القاعدة يروّج للجهاد من داخل السجون البريطانية عن طريق تهريب الدعاية على شبكة الانترنت وتجنيد المتطوعين، ويهدد بتحويل هذه السجون إلى جامعات للإرهاب.
 
وذكرت الصحيفة أن تقريراً بهذا الشأن أعده مركز الأبحاث (كويليام) بتمويل من وزارة الداخلية البريطانية، أشار إلى أن سوء ادارة مصلحة السجون يساعد تنظيم القاعدة على كسب مجندين جدد ويخاطر في تقوية الحركات الجهادية.
 
ونسبت إلى التقرير قوله إن أبو قتادة الذي تصفه الاستخبارات البريطانية بأنه الساعد الأيمن لزعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن في أوروبا نشر فتاوى على الانترنت من سجن (لونغ لارتن) في مقاطعة ورسيشتاير، يدعو فيها للجهاد وقتل المسلمين المعتدلين.
 
وأضاف التقرير أن أبو ضحى، الذي يُعتقد أنه المسؤول عن عمليات التجنيد لتنظيم القاعدة في أوروبا، تلقى دورات تدريبية في سجن بلمارش في جنوب لندن على طرق تجنيد السجناء، فيما قام أبو حمزة الذي سُجن عام 2006 بتهمة التحريض على القتل، بإلقاء خطب دينية نارية أمام اتباعه في سجن بلمارش، وقاد رشيد رمضة الجزائري المسؤول عن مؤامرة تفجير مترو باريس، صلوات الجمعة في السجن نفسه.
 
وقال التقرير إن وضع هؤلاء القادة الارهابيين في السجون البريطانية من المفترض أن يكون قطع اتصالاتهم مع أنصارهم في الخارج، غير أن أبو قتادة وعادل عبد الباري زعيم حركة تنظيم الجهاد المصري فرع بريطانيا، تمكنا من تهريب سلسلة من الفتاوى تشرعن هجمات القاعدة وتدعو إلى قتل المسلمين المعتدلين.
 
وأضاف أن أبو قتادة وعبد الباري من بين نحو 100 إرهابي إسلامي في سجون المملكة المتحدة، ويُحتجز القسم الأكبر منهم في سجون يُفترض أنها تتمتع باجراءات أمنية مشددة، مثل بلمارش وفرانكلاند وودهيل، بعد إدانتهم بتهم التحريض على شن هجمات ارهابية تودي بحياة المئات من المدنيين.
 
وأشار التقرير إلى أن المتطرفين الاسلاميين يديرون حلقات حول مصلحة السجون، والتي غالباً ما تبدو جاهلة بطبيعة التهديد الذي يمثله التطرف، محذراً من تحول السجون البريطانية إلى جامعات للإرهاب إذا لم يتم معالجة هذا الوضع.
 
وذكرت الصحيفة إن نواباً من أحزاب المعارضة البريطانية وخبراء في الشؤون الأمنية سيطالبون حكومة حزب العمال تفسير أسباب السماح لهذه الظاهرة بالانتشار داخل السجون البريطانية.
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد