إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

أميركا تمارس دورها المعتاد في دعم الديكتاتور كما في فيتنام، قرضاي سيحكم جزيرة صغيرة من الفساد

Fisk(4)روبرت فيسك – ترجمة: منار فياض
هل هناك وصف أكثر دقة لرسالة التهنئة التي أرسلها أوباما/براون إلى حميد قرضاي الرئيس الأفغاني بانتخابات مزورة؟ أولاً الفلسطينيين قاموا بانتخابات عادلة في 2006، صوتوا لحماس وعوقبوا بوحشية لقاء ذلك ” ولا زالوا ” وبعدها قام الإيرانيون بانتخابات مزورة في حزيران، ما أعاد محمود أحمدي نجاد غريب الأطوار، الذي يعتبره الجميع خارج إيران ( وكثيرون داخلها) ديكتاتوراً. ولكن الآن لدينا قرضاي    المرتشي، الفاسد والطائفي في موقع السلطة بعد انتخابات مزورة بطموح أكبر بكثير من النسخة الإيرانية، و..نعم، نحن نحبه كثيراً ونقبل انتخاباته المزورة بكاملها.
ولا نزال نحاول إقناع غريمه بالانضمام إلى حكومة وطنية موحدة، حكومة يقودها الرجل الذي كان حشوه للأصوات السبب الذي جعل غريمه الباشتوني الزائف عبد الله عبد الله يرفض الدخول في جولة انتخابات أخرى.
وقرضاي حصل على تهانيه المتزلفة من التوأم أوباما /براون.
حملة الحماقة كان عنوان كتاب باربرا توشمان عن الحكومات “من طروادة إلى حقبة أميركا في فيتنام” التي اتبعت سياسات تتعارض مع مصالحها الخاصة. ونستطيع أن نتذكر فيتنام جيداً، حيث باتريك بيري، جندي بريطاني مخضرم في مغامرتنا الأفغانية الحالية، أشار مؤخراً، أن فيتنام غاية في الصلة بما يجري.
في 1967، راقب الأميركان انتخابات “ديموقراطية” في فيتنام مما أعطى الرئاسة لجنرال سابق فاسد نجوين فان ثيومان. في انتخابات مزورة أعلنها الأميركيون على أنها “عادلة عموماً” حيث حصل على 38% من الأصوات.
 منافسو ثيو لم يكونوا ليترشحوا ضده لأن الانتخابات كانت مهزلة.
كانت واشنطن بحاجة لهذه الانتخابات لتضفي الشرعية على هذا الديكتاتور المقزز وتؤمن المصداقية لقوات احتلالها العسكري لفيتنام في الحرب ضد الشيوعية، حيث كانت سايغون المملكة الوحيدة لقوة وحشية معزولة تماماً عن باقي الدولة.
كما في فيتنام، قرضاي سيسيطر على جزيرة صغيرة مشابهة من الفساد، محمية من قبل المرتزقة الأميركان بينما تمارس أميركا دورها المعتاد في دعم الديكتاتور.
وكما أشار الليوتانت السابق بيري سايغلي، الحرب الأفغانستانية هي “حملة على قدم المساواة مع محاولات الجيش الاستعماري البريطاني في القرن التاسع عشر للقيام بالمستحيل… هل كانت الإستراتيجية خلف هذه الصراعات الطويلة والدموية؟” حسناً، في 1967، كانت الشيوعية ممكنة في لاوس، كامبوديا وتايلاند. وهي الآن ممكنة في باشتونستان، بالوشستان، وزيرستان. بالنسبة لنا، الجهل الواسع “ينير”، من المفروض أن هذا سيمنع وحوش القاعدة/طالبان من مهاجمة أبراجنا اللائحة في الأفق مرة أخرى.
لكن هذا جزء من النمط الكئيب، القوات الأميركية كانت منخرطة في حرب أهلية في فيتنام بينما يدعون أنهم يدعمون الديموقراطية وسيادة الدولة في البلاد.
في لبنان عام 1982، ادعوا أنهم يدعمون الرئيس المنتخب “ديموقراطياً” أمين الجميل وجعلوا المسيحي الماروني ينحاز لجانب من الحرب الأهلية. والآن، بعد انتخابات ديزني وورلد، هم بجانب حكومة قرضاي ضد الفلاحين الباشتون في جنوب أفانستان حيث تعيش طالبان بينهم.
أين هو ماي لاي التالي؟ يجب أن يتجنب الصحفيون التوقع.
في هذه الحالة ليس بالنسبة لي.
مهمتنا الغربية في أفغانستان ستنتهي بكارثة مطلقة.
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد