إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

الحرب اليمنية والاطماع الايرانية

Nabeel(5)بقلم الباحث : نبيل عواد المزيني
بعد تشرد الالف من اليمنين جراء الحرب الطاحنة في اليمن ينضم مواطنون سعوديون الي قائمة النازحين من ديارهم بسبب تلك الحرب , و نتيجة لتوسع النزاع بين اليمن والمتمردين الحوثيين الي الحدود السعودية تم نزوح نحو 240 قرية وإغلاق اكثر من 50 مدرسة في جنوب السعودية بسبب الاعمال العسكرية في تلك المنطقة , وكأنة قد كتب علي المواطن العربي في ارض العرب القتل و التشريد والتهجير إن لم يكن بيد الاعداء كما في فلسطين والعراق ولبنان فبأيدي العرب وبسبب الحوثيين المدعومين من ايران في اليمن والسعودية .
 
والمتابع لتاريخ الباحث في الاسباب والعوامل التي ادت على امتداد ثلاثة عقود الي قتل ونزوح و تشتت المواطن العربي وما يتبعة من آثار تعطل حياة البسطاء وموت اقتصاد الفقراء وازدهار الجريمة بين الابرياء في كل من لبنان و غزة مرورا بالعراق وصولا الي اليمن والسعودية يدرك وبدون عناء ان ألايادي الايرانية الفارسية وراء كل هذة الويلات التي اصابت المواطن العربي ولازالت تصب فوق رأسة .
 
ومن المفارقات العجيبة أن إيران الفارسية تقدم نفسها علي انها الحامية للمنطقة العربية و المعادية والمتحدية لسياسة الامريكوإسرائيلية في الشرق الاوسط , رغم كل ما تقدمة من تعاون في شتي المجالات لتلك السياسة , ومع هذا إذا اختارت إيران العداء والتحدي مع احد فهذا حقها ومكفولا لها وليس لنا كأمة عربية التدخل في شأنها , ولاكن لماذا تريد ايران دائما من الدول العربية ان تدفع فاتورة حساب الحروب التي تخوضها ايران مع خصومها الوهميين في المنطقة , ولماذا تدور المعارك دائما علي الاراضي العربية ولماذا القتلي والجرحي دائما من المواطنين العرب بداية من لبنان و العراق مرورا بغزة ووصولا الي اليمن والسعودية , ولماذا الخسائر المادية يقوم المواطنا لعربي كل مرة وبعد كل حرب بسدادها إما إلزاما كالمواطن اللبناني والغزاوي وعلي الحدود المصرية وإما تبرعا كالمواطن السعودي والخليجي .وإلي متي سوف تظل ايران الفارسية تقوم باستغلال الامة العربية ومواردها لصالحها في حروبها الدنكشوتية مع السياسة الامريكوإسرائيلية في المنطقة العربية , أما آن الاوان للعرب ان يقولو لإيران كفي عبسا بأرضنا وتتدخلا في شؤننا .
 
لقد نجحت إيران الفارسية في حربها الاعلامية ضد الامة العربية قبل نجاحها في استنزافها دمويا وماديا , وذلك حينما صورت الموقف في الشرق الاوسط لرأي العام العربي علي ان العرب بين امرين لاثالث لهم , فإما ان تكون مع المشروع الايراني القاضي بالهيمنة والغطرسة علي المنطقة العربية , وإلا فأنت مع المشروع الامريكوإسرائيلي في المنطقة , وهذا التضليل الاعلامي والتزييف السياسي قد برعت فية قناة العالم الفضائية الناطقة بالعربية لغة و بالكراهية الفارسية للأمة العربية فعلا .
 
فما فتأت تلك القناة تعمل علي تصوير كل معارضي التدخل الايراني في شؤن العباد والبلاد العربية علي انهم عملاء في صفوف اعداء الامة العربية ,وخاصة اثناء حرب غزة , حيث قامت هذة القناة بتجيش الرأي العام العربي ضد مصر بل وقامت بتحريض الشعب المصري ضد قيادة ونصبت ايران علي انها هي المدافع الوحيد عن القضية الفلسطينية والامة العربية , الي درجة أن البعض نسي أو كاد ان ينسي دور مصر وما قدمتة للقضية الفلسطينية منذ بدأ الصراع ولازالت تقدم حتي هذة اللحظة , حيث تقوم بمحاولات لرأب الصدع بين الاشقاء الفلسطينين والذي تسببت فية ايران .
 
كما قامت قناة العالم بمحاولات مستميتة لتزيف الحقائق التاريخية لجغرافيا المنطقة العربية وذلك بتسمية الخليج العربي بالفارسي وظلت تردد تلك الاباطيل علي الهواء وفي موقعها علي الانترنت كما حدث في مقال لي بعنوان الدراما البدوية والهوية العربية حيث تم نشرة بعد تزيف وتحريف فقرة الخليج العربي الي الخليج الفارسي رغم انة منشور بعدة صحف ومجلات اخري بصيغة الصحيحة , ولاكن إين أنتي ياحمرة الخجل!!
 
وكذلك قامو بتحريف كلام ضيفهم أمير قطر اثناء زيارتة إلي إيران حيث جاء علي موقعهم أن ( أكد الأمير القطري لدى لقائه احمدي نجاد أهمية العلاقات بين إيران ودول الخليج الفارسي ! … وقال الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني إنّ قطر ترحب بتوسيع علاقات طهران مع دول مجلس التعاون في الخليج الفارسي ، وهي مستعدة لتعزيز التقارب بين إيران ودول الخليج الفارسي ) !!! وما أظن ان أمير قطر ولا اي رجل عربي يعتبر الخليج العربي فارسياَ ! إلا أنهم قد صدق فيهم القول ان لم تستحي ففعل ماشأت .
 
و اخيرا ادركت الدول العربية مدي خطورة الدور الايراني وتأثيراتة السلبية علي المنطقة فقررت وقف البث لقناة العالم الفضائية علي القمرين الصناعيين ، نايل سات وعرب سات، وهو القرار الصواب , كما يجب ان تقوم تلك الدول و التي تعاني من العبث الإيراني بأمنها وأمن شعوبها بأتخاذ ألأجرائات اللازمة لحماية مواطنيها من التضليل الاعلامي الايراني والتزييف السياسي والتاريخي .
 
إن اطماع ايران في المنطقة واستفزازها للمشاعر وتطاولها علي الدول العربية وحكامها كما يبدو لن يتوقف عند حد , كما ان الايرانيين لايخفون رغبتهم في اثارة القلاقل والاضطرابات وافتعال الازمات في المنطقة ولا ادل علي ذلك من التصريح الذي سبق وادلي به مساعد وزير الخارجية الايراني قائلا ” إنّ الشرق الأوسط سيبقى مركزاً للأزمات طالما ظلت الأنظمة الملكية قائمة في الخليج ! “
 
 
نبيل عواد المزيني
www.elmozainy.com
كاتب وباحث – الولايات المتحدة
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد