إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

نحو مؤتمر دولي لبحث مسؤولية بريطانيا في ضياع البلاد

Aoosبقلم : أوس داوود يعقوب*
                        [email protected]
      *كاتب وباحث فلسطيني
متخصص في شؤون الارهاب الصهيوني
في الثاني من شهر تشرين الثاني/ نوفمبر الجاري مرت الذكرى الـ 92 ، على صدور (وعد بلفور) ـ أهم الوثائق الصهيونية ـوقد أخذ الوعد الذي أعد بصيغته النهائية في 31 تشرين الأول/ أكتوبر عام (1917) ، على شكل رسالة بعث بها اللورد آرثر جيمس بلفور في 2 كانون الثاني/نوفمبر(1917)إلى اللورد إدموند دي روتشيلد أحد زعماء الحركة الصهيونية ، ونشر في الصحف البريطانية صباح يوم (23 من المحرم 1336هـ /الموافق: 8 من كانون الثاني/نوفمبر من نفس العام ) ، وهـو العـدد نفسه الذي نُشرت فيه أنباءاندلاع الثورة البلشفية، وقامت طائرات الحلفاء بإلقاء آلاف النسخ من (وعد بلفور،وأنباء صدوره) على يهود روسيا القيصرية وبولندا وألمانيا والنمسا.
ويعد صاحب الوثيقة اللورد آرثر جيمس بلفور، من (الصهاينة غير اليهود) ، ومع أن الوعد صدر من بريطانيا، إلا أن صياغته وصدوره كان جهداً بريطانياًأمريكياً مشتركاً. أما الفائدةالكبرى من إصداره ، فهي تأسيس دولة وظيفية في فلسطين تُوظَّف في إطارها المادة البشريةاليهودية في خدمة الاستعمار الغربي. وقد كان الدافع الحقيقي لهذا الوعد هو رغبةالإمبراطورية البريطانية في زرع دولة استيطانية في وسط العالم العربي في بقعة مهمةجغرافياً لحماية مصالحها الاسـتعمارية، وخصـوصاً في قناة السـويس ولحماية الطريقإلى الهند.
وحينما صدر (وعد بلفـور) ، سماه الصهاينة (الميثاق أو البراءة). وقد كانوا، في ذلك،أكثر دقة من كثير من العرب ومؤرخي الصهيونية، فوعد بلفور كان الميثاق الذي يشبهالبراءات التي أُعطيَت لبعض الشركات الغربية في أعقاب تقسيمأفريقيا في مؤتمر برلين. وقد أصدرت بريطانيا البراءة بعد التفاوض مع الحلفاء،ووافقت عليه مسبقاً كلٌّ من فرنسا وإيطاليا، ثم أيَّدته الولايات المتحدة الأمريكية ، وعليه يعد هذا الوعد وعداً غربياً ، وليسوعداً إنجليزياً ، كما هو شائع ، وقد سعت الدول الاستعمارية العظمى منذ تأسيس الكيان اليهودي الصهيوني ، أن يتم توظيفه في خدمة المصالح الإمبريالية الغربية كافة.
ومما يثير الاستغراب أن السواد الأعظم من الساسة والبحاثة والكتاب ، لا يتعاطون مع هذا الوعد الاستعماري ، إلا من باب الندب والتباكي والتظلم ، والأجدر بنا جميعاً (فلسطينيون وعرباً) أن نعد العدة لمحاكمة هذا الوعد الكارثي ، من حيث صياغة وتوقيت صدوره ونواياه ومراميه، وباعتبار ما شكله لاحقاً من خلق (أرضية أخلاقية- دولية) لإقامة الكيان العنصري اليهودي الصهيوني . وذلك من خلال الإعداد لمؤتمر دولي خاص بوعد بلفور ، وتسليط الأضواء على ما أفرزه من آثار مدمرة على أرضنا وشعبنا في فلسطين، وفي المنطقة العربية بشكل عام. واعتبار بريطانيا مسؤولة ، مسؤولية قانونية وأخلاقية عن ضياع البلاد وتشريد العباد ، وتحميلها مسؤولية تجريد الشعب الفلسطيني من السلاح قبل النكبة عام (1948) ، وتحميلها كذلك جزءاً من المسؤولية القانونية عن الجرائم الصهيونية التي ارتكبت في حق الشعب الفلسطيني منذ بداية عشرينات القرن الماضي وحتى عام (1948). باعتبارها الجهة القائمة بالانتداب، وبالتالي فهي تتحمل مسؤولية كل ما جرى طيلة فترة الانتداب وحتى عام النكبة ، وعليه وجب دعوة الحكومة البريطانية للاعتراف بمسؤوليتها عما حدث للشعب الفلسطيني، والتأكيد بعد تقديم اعتذار تاريخي للشعب الفلسطيني أن تعمل على تعويضه بالطرق التي يراها الفلسطينيون .
فخلال 28 عاماً من الحكم البريطاني، سنت سلطة الانتداب سلسلة من القوانين ، واتخذت العديد منالإجراءاتالتي سهلت إنشاء الكيان اليهودي الصهيوني .
وهنا وجب التأكيد أن كثيراً من السياسيين والمؤرخين يدفعون ببطلان هذا الوعد، وبالتالي بطلان كل ما ترتب عليه من مغالطات وأكاذيب، لأن فلسطين لم تكن ، عند صدور الوعد جزءاً من الممتلكات البريطانية. كما أن المؤامرة الدولية على فلسطين ، كانت تحاك من قبل الدول الاستعمارية العظمى قبل توقيع اتفاقية سايكس – بيكو عام (1916) ، ذلك أن صك الانتداب على غير فلسطين نص على تمكين الشعوب ذات العلاقة منالوصول إلى مرحلة الاستقلال الوطني، إلا أن صك الانتداب على فلسطين تضمن (في المادةالثالثة منه) على تهيئة الأوضاع في فلسطين لإقامة كيان يهودي فيه. وقد تجاهل صك الانتداب واقع فلسطين التاريخي والقومي، ووجود الأكثرية العربيةالسـاحـقة فيها ، والتي لم يأت ذكرها إلا بشـكل عرضـي ومنقوص. رغم أن عدد الفلسطينيين كان يفوق، عندئذ ، 90%من مجموع السكان، بينما يمثل اليهود 10% فقط ولا تتجاوز أملاكهم 2% منعموم أراضي فلسطين.
الوعود البلفورية الغربية .. تعددت الصيغ والهدف واحد
استناداً إلى المعطيات التاريخية ، وجبت الإشارة إلى أنه يجب ألا ننظر إلى (وعد بلفور) بمعزلعن ما يمكن أن نطلق عليه (الوعود الغربية البلفورية) ـ أي تلك الوعود السابقة عليه أو اللاحقة له ـ وكذلك عن الاتفاقيات الاستعماريةالدولية التي أُبرمت أثناء الحرب العالمية الأولى ، والتي كانت تهدف إلى حل المسألةالشرقية عن طريق تقسيم تركيا، وأهم هذه الاتفاقيات : (اتفاقية سايكس ـ بيكو) و(اتفاقيةماكماهون ـ حسين). كما لا يجب النظر إلى (الوعد البلفوري) بعيداً عن البراءات التي كانت تُعطَىللشركات الاستيطانية في آسيا وأفريقيا، ولا عن تقسيم العالم من قبَل القوىالإمبريالية الغربية وإعادة تقسيمه عام (1917)، ولا عن الرؤية المعرفية الإمبريالية،فضلاً عن الصيغة الصهيونية الأساسية الشاملة التي كانت كامنة في الحضارة الغربية.
وقد بدأت الصيغ الأولى لـ (الوعود الغربية البلفورية) منذ القرن الثامن عشر، حيث ترجع البدايات الأولى لفكرة إنشاء وطن خاص باليهود، يجمع شتاتهم إلى ما قبل الحملة الفرنسية على مصر، وقد ظهرت أولى العلامات في وعد الجنرال الفرنسي نابليون بونابرت بإنشاء دولة لليهود في فلسطين، حيث دعاهم (لإعادة بناء الهيكل باعتبارهم ورثة إسرائيل الشرعيين!)، وقد جاءت هذه الدعوة في شهر آذار/مارس من عام (1799) أي قبل أكثر من قرنين من الزمن .
ومما جاء في نص الوعد الفرنسي:
( مننابليون القائد الأعلى للقوات المسلحة للجمهورية الفرنسـية في أفريقيا وآسيا إلىورثة فلسطين الشرعيين.
أيها الإسرائيليون، أيها الشعب الفريد، الذين لمتستطع قوى الفتح والطغيان أن تسلبهم اسمهم ووجودهم القومي وإن كانت قد سلبتهم أرضالأجداد فقط.
إن مراقبي مصائر الشعوب الواعين المحايدين ـ وإن لم تكن لهممواهب المتنبئين مثل أشعياء ويوئيل ـ قد أدركوا ما تنبأ به هؤلاء بإيمانهم الرفيعمن دمار وشيك لمملكتهم ووطنهم: أدركوا أن عتقاء الإله سيعودون لصهيون وهم يُغنّون،وسيُولَد الابتهاج بتَملُّكهم إرثهم دون إزعاج، فرحاً دائماً في نفوسهم [أشعياء35/10 ].
انهضوا إذن بسرور أيها المبعدون. إن حرباً لم يشهد لها التاريخمثيلاً، تخوضها أمة دفاعاً عن نفسها بعد أن اعتبر أعداؤها أرضها التي توارثوها عنالأجداد غنيمة ينبغي أن تُقسَّم بينهم حسب أهوائهم. وبجرة قلم من مجلس الوزراء تقومللثأر وللعار الذي لحق بها وبالأمم الأخرى البعيدة. ولقد نُسي ذلك العار تحت قيدالعبودية والخزي الذي أصابكم منذ ألفي عام. ولئن كان الوقت والظروف غير ملائمةللتصريح بمطالبكم أو التعبير عنها، بل وإرغامكم على التخلي عنها، فإن فرنسا تقدملكم إرث إسرائيل في هذا الوقت بالذات، وعلى عكس جميع التوقعات.
إن الجيشالذي أرسلتني العناية الإلهية به، والذي يقوده العدل ويواكبه النصر، جعل القدسمقراً لقيادتي، وخلال بضعة أيام سينتقل إلى دمشق المجاورة التي لم تَعُد تُرهبمدينة داود.
يا ورثة فلسطين الشرعيين:
إن الأمة التي لا تتاجربالرجال والأوطان، كما فعل أولئك الذين باعوا أجدادهم لجميع الشعوب [يوئيل 4/6]،تدعوكم لا للاستيلاء على إرثكم بل لأخذ ما تم فتحه والاحتفاظ به بضمانها وتأييدهاضد كل الدخلاء.
انهضوا وأظهروا أن قوة الطغاة القاهرة لم تُخمد شجاعة أحفادهؤلاء الأبطال الذين كان تَحالُفهم الأخوي شرفاً لإسبرطة وروما [مكابيون 12/15]،وأن معاملـة العبـودية التي دامت ألفي عام لم تُفلح في إخمادها.
سارعوا! إنهذه هي اللحظة المناسبة ـ التي قد لا تتكرر لآلاف السنين ـ للمطالبة باستعادةحقوقكم ومكانتكم بين شعوب العالم، تلك الحقوق التي سُلبت منكم لآلاف السنين، وهيوجودكم السـياسي كأمة بين الأمم، وحقـكـم الطـبيعي في عبادة يهـوه، طبقاً لعقيدتكم،علناً وإلى الأبد [يوئيل 4/20]) .
غير أن وعد نابليون البلفوري ، صدر في وقت لم يكن فيه تنظيم يهودي يمكنه تلقِّي هذا الوعد والعملعلى تسخير المادة البشرية لتنفيذه.
ومن الأمثلة الأخرى على (الوعود الغربية البلفورية)، الوعد الروسي القيصري. حيث قام ثيودور هرتزل بمقابلة فون بليفيه، وزير الداخلية الروسيالمعادي لليهود، بتفويض من المؤتمر الصهيوني الخامس عام (1901)، حتى يَحصُل على تصريحيعبِّر عن نوايا الروس يتلوه في المؤتمر الصهيوني السادس المزمع عقده سنة (1903.( وبالفعل، صَدَر (الوعد البلفوري الروسي القيصري) ، في شكل رسالة وجهها فونبليفيه إلى هرتزل، ومما جاء فيها:
( ما دامت الصهيونية تحاولتأسيس دولة مستقلة في فلسطين، وتنظيم هجرة اليهود الروس، فمن المؤكد أن تظل الحكومةالروسية تحبذ ذلك. وتستطيع الصهيونية أن تعتمد على تأييد معنوي ومادي من روسيا إذاساعدت الإجراءات العملية التي يفكر فيها على تخفيف عدد اليهود في روسيا.(
كما يمكن أن ننظر إلى مشروع شرق أفريقيا باعتباره أحد أهم (الوعودالغربيةالبلفورية) وهو لا يختلف كثيراً عن (الوعود البلفورية) السابق ذكرها ، كما أنه يشبه في كثير من النواحي (وعد بلفور) الذي صدر فينهاية الأمر. ويُعرَف( مشروع شرق أفريقيا ) أيضاً باسم ( مشروع أوغندا(  وهو الاسم الذي يُطلَق عادةً على الاقتراح الذي تقدمت به الحكومة البريطانية عام(1903) لليهود،  لتنشئ لهم مقاطعة صهيونية في شرق أفريقيا البريطانية (كينيا الآن، وليسأوغندا كما هو شائع) في هضبة وعرة مساحتها 18 ألف ميل مربع ليست صالحة للزراعة.
ويبدو أن الخطأ في التسمية يعود إلى أن تشامبرلين، أشار أثناء حديثه عنالمشروع مع هرتزل إلى سكة حديد أوغندا، فتَصوَّر هرتزل أن أوغندا هي الموقع المقترحللاستيطان. وقد تقدَّمت الحكومة البريطانية بالاقتراح في وقت تزايد فيه النشاطالاستعماري الألماني والإيطالي، وفي وقت تزايدت فيه هجرة يهود اليديشية إلىإنجلترا. ومن ثم، سنحت الفرصة لوضع الصيغةالصهيونيةالأساسية موضع التنفيذ بتحويل المهاجرين إلى مادة استيطانية تُوطَّن داخل محميةإنجليزية تقوم بحماية الموقع الإستراتيجي الجديد.
وقد عرض البريطانيون شرق أفريقيالا فلسطين، مكاناً للاستيطان، لأن الدولة العثمانية كانت حليفة لبريطانيا التي قررتالحفاظ على وحدة الدولة العثمانية لتقف ضد الزحف الروسي، أي أن تقسيم الدولةالعثمانية لم يكن قد تقرَّر بعد. وقد كان المفترض أن تكون المقاطعة محمية خاضعةللتاج البريطاني يحكمها حاكم يهودي، وكانت ستُسمَّى (فلسطين الجديدة). وقد أعد مكتبلويد جورج ، رئيس وزراء بريطانيا حين صدور الوعد ، براءة الشركة التي ستقوم بتنمية المنطقة. وكان هرتزل من بين الموافقينعلى المشروع.
وقد كتبت مجلة (جويش كرونيكل) ، في ذلك الوقت ، أنالمشروع كان يحظى بتأييد اليهود الروس بدرجة تفوق كثيراً تأييد قيادتهمالصهيونيةله، كما يُلاحَظ أن المستوطنين الصهاينة في فلسطينكانوا من أشد المتحمسين للمشروع. ولكن المندوبين الروس عارضوا المشروع بشدة حينماعُرض على المؤتمر الصهيوني السادس (1903)، وكان من المعارضين أيضاً حاييم وايزمان. وقد أطلق على المعارضين تسمية (صهاينة صهيون) لإصرارهم على تشييد الدولةالصهيونيةفي (صهيون نفسها)، أي في فلسطين.
وقد صدر آخر) الوعود الغربية البلفورية) عن ألمانيا بعد صدور (وعد بلفور) نفسه عن إنجلترا، إذ استغلالصهاينة الوضع الدولي الناشيء عن الجمود الذي ساد جبهات القتال عام (1916) واتجهواإلى حث الحكومة الألمانية على إصدار بيان رسمي يتضمن العطف على الصهيونية فيفلسطين. ولكن الحكومة الألمانية كانت لا تزال مرتبطة بتحالف مع الحكومة العثمانية . كما كانت تخشى أن يؤدي تدهور الوضع العسكري إلى أن تسارع الحكومة العثمانية بعقدصلح منفرد مع الحلـفاء. وحـيث إن ألمانيا لن تضـحي بتحالفها من أجل الصهاينة، فإنهاترددت كثيراً في الاستجابة للمطلب الصهيوني.
واقتصر الأمر على تصريح من وكيل وزارة الخارجية الألمانية في اليوم التالي لتصريح الصدرالأعظم طلعت باشا ، اثر مقابلته للزعيم الصهيوني ألفريد نوسيج ، فيمطلع شهر كانون الثاني/يناير (1918) ، والذي بُحث فيه موضوع اليهودفي الدولة العثمانية ، ومما جاء في تصريح الصدرالأعظم ، أن الباب العاليسوف يعيد تنظيم الأوضاع حالما تعود القدس وجنوب فلسطين إلى السيادة العثمانية بصورةتَكفُل الرضا التام لليهود وتحقق أمانيهم كافة. وقد نُشر هذا التصريح في الصحفالألمانية في اليوم التالي للقاء ، أما نص تصريح المسؤول الألماني فقد جاء فيه :
( نحن نؤيد رغبة الأقليات اليهودية، في البلدان التي لهمفيها ثقافة متطورة، في أن تختط طريقها الخاص بها، ونميل إلى دعم أمانيها. أمابالنسبة إلى أماني اليهود، وبخاصة أماني الصهاينة منهم في فلسطين، فإن الحكومةالألمانية ترحب بالتصريح الذي أدلى به مؤخراً الصدر الأعظم، طلعت باشا، والذييعبِّر عن عزم الحكومة التركية، المتفق مع نظرتها الودية نحو اليهود بوجه عام، علىتنمية استقرار يهودي مزدهر في فلسطين، عن طريق الهجرة غير المُقيَدة والاستيطان ضمنقدرة البلاد الاستيعابية وقيام حكم ذاتي يتفق وقوانين البلاد والتطور الحرلحضارتها.(
وبعد صدور (الوعد البلفوري الألماني)، استمر الصهاينة في الضغط علىالدولة العثمانية. وكلَّف الصدر الأعظم، بعد عودته من برلين، النائب اليهودي التركيقاراصو بتأليف لجنة يهودية عثمانية لوضع التفاصيل العملية لإنشاء شركة ذات امتيازفي إستنبول تتولَّى العمل في المناطق المأهولة باليهود لإقامة حكم ذاتي فيها. وأمرطلعت باشا بدراسة الخطة التي وضعهتا اللجنة ووعد بتبنيها عند بَحْث شروط الصلح بعـدانتهاء الحـرب. وقد سعى الصـهاينة، انطـلاقاً من هذا الوعد، إلى الحصول على مزيد منالتنازلات من الجانب العثماني، وإصدار تصريح عثماني مماثل لـ (وعد بلفـور). وقدتمكنـوا من الحصـول على هذا التصريح في 4 1 تمـوز/يوليو (1918)، وتشكلت لجنة عثمانية لوضع ماجاء فيه موضع التنفيذ.
السمات الأساسية للمشروعالصهيوني :
ولفهم طبيعة ( الوعد البلفوري ) ، وإدراك نواياه ومراميه، لابد للقارئ من فهم السمات الأساسية للمشروع الصهيوني ، والتي تتضح أساساً في عدة حقائق أهمها:
 أن الفكرةالصهيونيةظهرت في أوربا في القرن التاسع عشر، وهو عصر الاستعمارالأوربي القومي للقوميات الأخرى، وقد استمد كثيراً من مبرراته ، من الأفكار القائمةعلى التمييز العنصري.
كما أن فكرة قيام كيان يهودي، ثم تحوَّل إلى صهيوني ، انطلقت منقبَل الزعامات الأوربية قبل أن تتحول إلى تنظيم لليهود والصهاينة ، حيث ـ كما بينا سابقاً ـ  كان نابليون بونابرت أول من أعلن عام (1799) ، عن استعداده للسماح لليهود بإعادة بناء الهيكل في القدس إذاساعدوه في حربه مع بريطانيا العظمى من أجل السيادة على الشرق الأدنى والطريق إلىالهند.
كما أعلن بسمارك عن رغبته في إنشاء كيان يهودي ، حول نهر الفراتلحماية مشروع خط الملاحة الألماني التجاري الذي فكرت ألمانيا ، آنذاك ، في إنشائه لتخرجمن دائرة احتكار بريطانيا للطرق التجارية المؤدية إلى الشرق الأقصى.
وفيعام (1837) طلب بالمرستون رئيس وزراء بريطانيا ، من سفيره في استنبول الاتصال بيهودالشرق الأدنى ليطلبوا حماية بريطانيا ، لتتمكن من تحقيق وجود لها على غرار الوجودالذي حققته فرنسا في الشرق الأدنى ، تحت شعار (حماية المسيحيين الكاثوليك) ، وذاك الذيحققته روسيا القيصرية أيضاً تحت شعار (حماية المسيحيين الأرثوذكس.(
وبعدقيام الحركةالصهيونيةبتشجيع ألماني بريطاني جرى صراع حولالاستقطاب إلى أن نجحت بريطانيا في احتواء الحركةالصهيونيةوإبعاد النفوذ الألماني، بوصول حاييم وايزمان وديفيد بن جوريون إلى موقع القيادة الأول. وقد قامت (إسرائيل) كدولة صهيونية من خلال ما يُسمَّى بالشرعية الدولية المتمثلة في قرارالجمعية العمومية المتحدة في تشرين الثاني/نوفمبر عام (1947) بتقسيم فلسطين، مع أن هذا القراريتناقض مع المبادئ المنصوص عليها في ميثاق الأمم المتحدة، لأنه صادر إرادة شعبفلسطين وحقه في تقرير مصيره، فضلاً عن أن تهجير تجمعات بشرية إلى وطن يسكنه شعبهرغم إرادة هذا الشعب، ثم إعطاء هؤلاء المهاجرين حق سلب جزء من الوطن، عمل يتناقض معالحقوق الطبيعية للشعوب التي نص عليها ميثاق الأمم المتحدة وإعلان حقوق الإنسان.
وتعد دولة (إسرائيل) الدولة الوحيدة في العالم التي قامت بفعل الغير ، ووفقشروط تفصيلية تناولت حتى مبادئ الدستور ، ونصت على عدم المساس بالحقوق السياسيةوالمدنية والثقافية والدينية والاقتصادية لغير اليهود في القسم المخصص لليهود فيفلسطين.
كما أنها الدولة الوحيدة التي وضع على قبول عضويتها في الأممالمتحدة شروط حددها (بروتوكول لوزان) الذي وقعته حكومة (إسرائيل). وأهم هذه الشروط قيام) إسرائيل) بتنفيذ قرارات الأمم المتحدة بشأن فلسطين ، بما في ذلك شروط قرار التقسيموقيام دولة (إسرائيل) ، وقرار حق الفلسطينيين في العودة إلى وطنهم وبيوتهم وممتلكاتهم،والتعويض لمن لا يرغب في العودة منهم. ولكن (إسرائيل) ترفض حتى الآن تنفيذ أي قرار منقرارات الأمم المتحدة، بما في ذلك ما يتصل بحدودها ، وعودة اللاجئين الفلسطينيين إلىديارهم ، وهو ما يجعل عضويتها في الأمم المتحدة باطلة وغيرشرعية.
وجدير بالذكر أن القادة الصهاينة لم يعلنوا قبل قيام دولة (إسرائيل) موافقتهم على قرارالتقسيم ورفضوه كما رفضه شعب فلسطين، ولكنهم في الاجتماع الذي عُقد في تل أبيب في كانون الأول/ديسمبر عام (1947) ، قرروا عدم إعلان رفضهم له أو موافقتهم عليه، والعمل على تنفيذهكمرحلة أولى من مراحل العمل من أجل تحقيق الاستيلاء على كل فلسطين كقاعدة انطلاقباتجاه تحقيق (إسرائيل الكبرى) كهدف نهائي جغرافياً.
وترفض (إسرائيل) كذلك عملياً الالتزام بالإعلان العالمي لحقوق الإنسانعلى غير اليهود، كما ترفض الالتزام بالمواثيق الدولية ومنها اتفاقيات جنيف في كيفيةالتعامل مع الشعب الفلسطيني في الأراضي المحتلة. ولا توجد دولة في الأمم المتحدة، صدرت بحقهاقرارات إدانة في هذا المجال ، ومجال رفضها الالتزام بميثاق الأمم المتحدة وقراراتها ،كما صدر بحق دولة (إسرائيل)، بما في ذلك ما يتصل بانتهاكاتها سيادة دول البلدان العربية(لبنان ـ السعودية ـ سوريا ـ مصر ـ تونس ـ العراق ـ الأردن ( ، وكذلك انتهاكاتها المستمرة لاتفاقيات الهدنة مع دول الطوق .  
الانجليز أصل الداء والبلاء ..
وجه البريطانيون أنظارهم في بدايات القرن الماضي ، بكونهم القوة الاستعمارية العظمى، نحو الشرق الأوسط، وسعوا لاعتبارات إستراتيجية واقتصادية إلى توطيد سيطرتهم ونفوذهم في المنطقة.
طبقاًلقرار مؤتمر ( سان ريمو ) لدول الحلفاء في الحرب العالمية الأولى، وفي سياق اقتساممناطق النفوذ في العالم بين الدول الاستعمارية الكبرى ، وُضعت فلسطين عام (1920) تحتالانتداب البريطاني، ورأت الحكومة البريطانية أن تحصل على تصديق دولي لهذا القرار،فعرضته على عصبة الأمم التي أصـدرت (صـك الانتداب) عام (1922)، وضمَّنته بريطانيا نص(وعد بلفور) ، فأصبح الوعد بذلك وثيقة دولية ،
وقد اتبعت سـلطاتالانتداب البريطاني سياسة موالية للصهيونية، فعُيَّن الصهيوني السير هربرت صمويل مندوباًسامياً بريطانياً، وتم إفســاح المجال لعمل المؤسسات الصهيونية المختلفة، مثل ) : الصندوق التأسيسي الفلسـطيني، الهستدروت، والمجلس القومي وغيرها من المنظمات والجمعيات والحركات العسكرية والاستيطانية ).
 كما مُنحت عدة امتيازاتللمستوطنين الصهاينة مكنتهم من السيطرة على كثير من المصالح الاقتصادية الحيوية فيفلسطين، وجرى تعاون واسـع بين سـلطات الانتداب والوكالة اليهودية. وفي ظل هذهالأوضاع، تزايد النشـاط الصهيوني واتجه إلى وسيلتين: الأولى: تشجيع هجرة اليهود إلىفلسطين على أوسع نطاق، والثانية: تشجيع انتقال الأراضي من العرب إلى اليهود بالطرقالمختلفة؛ كشراء الأراضي، ومَنْح القروض لليهود، وتقديم المساعدات لتشييدالمستوطنات. ومن ناحية أخرى، شجعت سلطات الانتداب تأسيس المنظمات العسكريةالصهيونية، مثل: (الهاجاناه، إتسل، وليحي). وشاركت هذه السلطات في تدريب أفرادهاوتطوير وسائلها، وتسترت على نشاطها الإرهابي ضد السكان العرب.
وأمامتَصاعُد الرفض العربي للسياسة البريطانية الجائرة في فلسطين ، وللإرهاب الذي تمارسه المنظماتالمتطرفة الصهيونية، ولمواجهة الانتفاضات العربية المتتالية، أوفدت بريطانيا عدة لجان لدراسةالأوضـاع في فلســطين واقتراح حلول لمشـكلتها، وهي: لجـنة هيكرافت (1921)، لجنة شو( (1930، لجنة بيل (1936)، اللجنة الملكية للتحقيق (1936)، ولجنة وودهيد (1938) ، كما أوفدتعصبة الأمم لجنة البراق الدولية إلى فلسطين عام (1930) لدراسة الأوضاع إثر انتفاضةالبراق عام (1929)، كماأوفدت بريطانيا أيضاً سير جون سمبسون إلى فلسطين لهذا الغرض، وشكلت مع الولاياتالمتحدة لجنة مشتركة لتقصي الحقائق هي اللجنة الأنجلو ـ أمريكية عام (1946).  
ودرجت الحكومة البريطانية أيضاً، خلال فترة الانتداب، علىإصدار الكتب البيضاء لمعالجة الأوضاع المتفجرة في فلسطين. وقد قوبلت هذه الإجراءاتبالرفض من الجانب العربي الذي لم يأل جهداً في سبيل التخلص من الاحتلال البريطانيوالتغلغل الصهيوني في فلسطين. أما الجانب الصهيوني، فقد اتسمت علاقته مع سلطاتالانتداب بالتعاون والتنسيق التام، عدا بعض الفترات القليلة التي شهدت خلافاتبينهما نظراً لرفض الصهاينة نصوص الكتب البيضاء ، ولرغبتهم في الضغط على بريطانيالدفعها إلى مواقف أكثر تأييداً للمشروع الصهيوني. وقد وصلت الخلافات إلى حد الصدامالمسلح بين الطرفين في أعقاب الحرب العالمية الثانية.
وقد كان الزعيم الصهيوني حاييم وايزمان يعرف جيداً ، أن ما يحرك الإنجليز وغيرهم من القوى الغربية ، هو دوافع المصالح الإمبريالية ، وأن مهمتهتتلخـص في تقديم المادة البشـرية حتى يمكنهم توظيفها ، حيث صرح قائلاً: ( إنوافقت إنجلترا على منحنا فلسطين، فإننا سنحصل على وطن وستحصل هي على سند فعَّال ). وأضاف وايزمان إنه لم يحلم قط بوعد بلفور، وإنه جاء بكل صراحة بشكلٍّ مفاجئ. إذ كانقد أعد نفسه لأن يبدأ نشاطه بعد انتهاء الحرب، ولكن الإمبراطورية الإنجليزية كانتقد قررت أن تُوظِّف اليهود لمصلحتها. ومن ثم، لم يكن هناك مفر من إدخالهم فيالصورة. ولذا، وعلى عكس المُتصوَّر، لم يبادر الصهاينة بالمفاوضات مع الحكومةالإنجليزية ، وإنما نجد أن الحكومة البريطانية هـي التي بادرت بالاتصـال بهم. وقدتَقـدَّم الصهاينة بمطالبهم، ولكن رئيس الوزراء إسكويث ، آنذاك ، كان ملتزماً بسياسة إحلالالعرب محل الأتراك. ولكن قبل استقالة إسكويث، كانت الحكومة البريطانية قد درستمستقبل فلسطين وتوصلت إلى مخطط بشأن هذا المستقبل. وما يثبت هذا القول المذكرة التيتقدَّم بها السير هربرت صموئيل في شهر آذار/ مارس عام (1915) للحكومة البريطانية ووضَّح فيهاالاحتمالات الممكنة لمستقبل فلسطين بعد انهيار الدولة العثمانية. وقد تضمنت المذكرة خمسة احتمالات كان أهمهما : الأول : هو (الإقامةالمبكرة لدولة يهودية وإنشاء محمية بريطانية). لكن هذا الاحتمال تم رفضه لأن اليهودكانوا لا يشكلون ، يومها ، سوى أقلية صغيرة لا تُذكَر (الأمر الذي سيؤدي إلى تلاشي حلمالدولة الصهيونية). وتضيف المذكرة أن زعماء الحركة الصهيونية (كانوا على إدراك تاملهذه الاعتبارات).
وأما الثاني : فهو الاحتمال الأوحد القابلللتحقيق حسبما جاء في المذكرة، ويتمثل في عدة نقاط هي :
1
ـ يشكل إنشاء المحمية ضماناً لسلامة مصر [أي سلامة المصالحالإمبراطورية البريطانية التي كانت مصر تشكل إحدى ركائزها الأساسية [
2
ـ سوف يُقابَل إعلان الحماية البريطانية بالترحيب من السكان الحاليين[ وسيتم بالتالي تحاشي الصدام مع اليهود[
3
ـ ستُعطَى المنظمات اليهوديةتحت ظل الحكم البريطاني تسهيلات لابتياع الأراضي وإنشـاء المسـتعمرات وإقامةالمؤسـسات التربوية والدينية، والتعاون في إنماء البلاد اقتصادياً، وستنال مسألةالهجرة اليهودية مركز الأفضلية بحيث يتحول السكان اليهود إلى أكثرية مستوطنة فيالبلاد [أي توطيد دعائم الاستيطان الصهيوني].
4
ـ ستؤدي هذه الخطوة إلىشعور يهود العالم بالامتنان تجاه بريطانيا وسوف يؤلف اليهود كتلة متحيزةللإمبراطورية البريطانية .
وإذا كان هذا هو الإطار العام، فإن التحرك منخلاله كان يتطلب استقالة إسكويث عام (1916) ، وقد حل محله لويد جورج كرئيس للوزراءوبلفور وزيراً للخارجية. وهنا ظهر السير مارك سايكس (1979-1919) ، المهندس الحقيقيلوعد بلفور ، الذي عُيِّن مستشاراً لوزارة الخارجية البريطانية لشؤون الشرق الأوسط.  ويكاد يكون هناك ما يشبه الإجماع بين المؤرخين على أن الإمبراطورية البريطانية كانتشديدة الاهتمام بفلسطين، وقد أبرمت معاهدة (سايكس ـ بيكو) لتحديد طريقة تقسيم الدولةالعثمانية. ولم يشترك الصهاينة في المفاوضات المؤدية، ولم يُدعَوا إليها، ولميعرفوا بها حتى بعد توقيعها، أي أن مصير فلسطين تقرَّر دون مشاركتهم. وتجدر الإشارة إلى أن (وعد بلفور) قد تأخر صدوره بعض الوقت بسبب معارضة يهود إنجلترا المعادين للصهيونية، إذ قاد لوسيان وولفوسير إدوين مونتاجو حملة ضد الوعد وإصداره لأنه يُسقط حق المواطنة عن اليهـودويجـعلهم مواطنين في دولة أخرى. واسـتجابةً لهذه الضغوط، أُسقطت من صياغة الوعد الأولى ، عبارة (الجنساليهودي) وحل محلها عبارة (الشعب اليهودي) ، كما أضيفت عبارة أن ( الوعد لن يؤدي إلىالإخلال بالحقوق والأوضاع القانونية التي يتمتع بها اليهود في أية دولة أخرى ).
الدورالبريطاني منذ منتصف القرن الثامن عشر
في مقال له بعنوان ( قرنان على وعد بلفور ) ، يسلط الناشط السياسي الفلسطيني الدكتور إبراهيم حمامي الضوء على خفايا الدور البريطاني ، والمراحل المتلاحقة التي أدت إلى صدور الوعد المشؤوم ، حيث تمثلت مصلحة الاستعمار الأوروبي والبريطاني بالذات، في فصل الجزء الآسيوي عن الجزء الأفريقي من الوطن العربي، وخلق ظروف لا تسمح بتحقيق الوحدة بين الجزأين في المستقبل . ووجدت بريطانيا في فلسطين مكاناً ملائماً لبسط نفوذها بسبب الموقع الجغرافي الذي تتمتع فيه وسط الوطن العربي ، وباعتبارها البوابة التي تربط بين أسيا وأفريقيا . وقد بدأ الموقف البريطاني يتضح بعد حملة محمد علي باشا والي مصر إلى بلاد الشام، عندما أرسل ابنه إبراهيم باشا إلى المنطقة، مما أثار بريطانيا لأنها خشيت أن تتوحد مصر مع بلاد الشام في دولة واحدة، لهذا ساهمت الحكومة البريطانية مع الدولة العثمانية في إفشال حملة إبراهيم باشا.
وبعد تدخل بريطانيا، أرسل بالمرستون رئيس وزراء بريطانيا مذكرة إلى سفيره في استانبول في عام (1840)، شرح فيها الفوائد التي سوف يحصل عليها السلطان العثماني من تشجيع هجرة اليهود إلى فلسطين وقال 🙁 إن عودة الشعب اليهودي إلى فلسطين بدعوة من السلطان وتحت حمايته يشكل سداً في وجه مخططات شريرية يعدها محمد علي أو من يخلفه ).
وفي آذار/مارس عام (1840) وجه البارون اليهودي روتشيليد خطاباً إلى بالمرستون قال فيه : (إن هزيمة محمد علي وحصر نفوذه في مصر ليسا كافيين لأن هناك قوة جذب بين العرب، وهم يدركون أن عودة مجدهم القديم مرهون بإمكانيات اتصالهم واتحادهم، إننا لو نظرنا إلى خريطة هذه البقعة من الأرض، فسوف نجد أن فلسطين هي الجسر الذي يوصل بين مصر وبين العرب في آسيا. وكانت فلسطين دائماً بوابة على الشرق. والحل الوحيد هو زرع قوة مختلفة على هذا الجسر في هذه البوابة، لتكون هذه القوة بمثابة حاجز يمنع الخطر العربي ويحول دونه، وإن الهجرة اليهودية إلى فلسطين تستطيع أن تقوم بهذا الدور، وليست تلك خدمة لليهود يعودون بها إلى أرض الميعاد مصداقاً للعهد القديم، ولكنها أيضاً خدمة للإمبراطورية البريطانية ومخططاتها، فليس مما يخدم الإمبراطورية أن تتكرر تجربة محمد علي سواء بقيام دولة قوية في مصر أو بقيام الاتصال بين مصر والعرب الآخرين).
وعلى الرغم من أن النجاح لم يكتب في هذه الفترة للمخططات الاستعمارية الأوربية ، الفرنسية والبريطانية ، إلا أن الفكرة لم تمت، ولم يستسلم خلفاء بالمرستون فعادوا للتمسك بمخططهم الداعي إلى توطين اليهود في فلسطين. حيث تبنى ديزرائيلي رئيس وزراء بريطانيا ووزير خارجيته اللورد سالزبري عام (1875) ، مشروع بالمرستون فشجعا اللورد لورنس اوليقانت بالتفاوض مع الحكومة العثمانية حول أرض يمكن لليهود استيطانها، غير أن الأحداث تلاحقت ففي عام 1880 فاز حزب الأحرار في الانتخابات وتولى غلادستون خلفاً لديزرائيلي منصب رئاسة الحكومة البريطانية ، ولم يكتب ، اثر ذلك ، النجاح للمشروع .
وبعد اتفاقية سايكس – بيكو (1916) التي حصلت فرنسا بموجبها على أجزاء من سوريا وجنوب الأناضول وعلى منطقة الموصل في العراق (لونت باللون الازرق)، وحصلت بريطانيا على أراضي جنوب سوريا إلى العراق شاملة بغداد والبصرة والمناطق الواقعة بين الخليج العربي والأراضي الممنوحة لفرنسا وميناءي عكا وحيفا (لونت باللون الأحمر) ، أما بقية مناطق فلسطين فقد لونت باللون البني، واتفق على أن تكون دولية. في أعقاب تلك الاتفاقية عمد قادة الحركةالصهيونية وعلى رأسهم اللورد روتشيلد وحاييم وايزمان لإجراء اتصالات مع بريطانياأدت إلى إصدار (وعد بلفور)، وكان من الأسباب التي دفعت بريطانيا للموافقة على الوعدهو أن تكون الدولة اليهودية خط الدفاع الأول عن قناة السويس واستمرار تجزئة الوطنالعربي.
ولم يتوقف دور المنظمة الصهيونية العالمية بعد موت هرتزل ، بل استمر بنفس الوتيرة ولنفس الهدف وبعد اتفاقية سايكس – بيكو (1916) ، التي حصلت فرنسا بموجبها على أجزاء من سوريا وجنوب الأناضول وعلى منطقة الموصل في العراق (لونت باللون الازرق)، وحصلت بريطانيا على أراضي جنوب سوريا إلى العراق شاملة بغداد والبصرة والمناطق الواقعة بين الخليج العربي والأراضي الممنوحة لفرنسا وميناءي عكا وحيفا (لونت باللون الأحمر) ، أما بقية مناطق فلسطين فقد لونت بـ (اللون البني)، واتفق على أن تكون دولية. في أعقاب تلك الاتفاقية عمد قادة الحركةالصهيونية وعلى رأسهم اللورد روتشيلد ووايزمان لإجراء اتصالات مع بريطانياأدت إلى إصدار (وعد بلفور)، وكان من الأسباب التي دفعت بريطانيا للموافقة على منح الوعدهو أن تكون الدولة اليهودية خط الدفاع الأول عن قناة السويس واستمرار تجزئة الوطنالعربي.
واستمرت الضغوطات الصهيونية والمؤامرات الدولية دون توقف ومرت بعدة مراحل تمهيدا لصدور (وعد بلفور) ، وقد كان الدور البريطاني في هذه المؤامرة حاسماً بدعم وتأييد من الدول الاستعمارية العظمى .وما إن وضعت الحرب تركة الإمبراطورية التركية على جدول الأعمال حتى تقدم هربرت صموئيل الذي اشترك في الوزارة البريطانية في هذه الفترة بمشروع يقوم على ضم فلسطين إلى الإمبراطورية البريطانية وزرع ثلاثة أو أربعة ملايين يهودي فيها وبذلك تحقق حلف بين الفريقين يخدم مصالح بريطانيا.
 وفي هذا الوقت بالذات ، أي في نهاية  عام (1914) ، ومطلع عام (1915) كان حاييم وايزمن يكاتب محرر المانشستر غارديان س.ب. سكوت قائلاً : ( في حالة وقوع فلسطين في دائرة النفوذ البريطاني وفي حالة تشجيع بريطانيا استيطان اليهود هناك.. فستستطيع خلال عشرين أو ثلاثين سنة من نقل مليون يهودي أو أكثر إليها فيطورون البلاد ويشكلون حارساً فعالاً يحمي قناة السويس).
كما كتب رئيس وزراء بريطانيا هربت اسكويث في كتابه (شكريات وتأملات 1852-1928) ، تحت التاريخين ( 28 كانون الثاني/ يناير و 13 آذار/ مارس 1915 ) ، يصف بعض ملامح مشروع هربرت صموئيل ، ولاحظ أن (الغريب في الأمر أن يكون نصير المشروع الوحيد الآخر ـ في الوزارة ـ لويد جورج ولا حاجة بي للقول انه ـ لويد جورج ـ لا يهتم بالمرة باليهود، لا بماهيتهم ولا بمستقبلهم ولكنه يعتقد أنه من انتهاك الحرمة السماح بانتقال الأماكن المقدسة ـ في فلسطين ـ إلى حوزة أو حماية [فرنسا اللا إدارية الملحدة]).
وكتب كذلك لويد جورج في كتابه (الحقيقة حول معاهدات الصلح) ، [ لندن 1938 المجلد الثاني ] : (إن نوايا الدول الحليفة بشأن فلسطين حتى عام 1916 جسدها اتفاق سايكس- بيكو ، بموجبه كانت البلاد ستشوه وتمزق إلى أقسام لا تبقى هناك فلسطين).
وقد كان وزير الخارجية البريطانية آرثر جيمـس بلفـور عام (1917) من أكثر المتحمسين للفكرة الصهيونية وحاول إقناع أعضاء الحكومة في اجتماعهم ، في 4 تشرين الأول/أكتوبر (1917) بأن يهود روسيا وفرنسا يدعمون فكرته بإنشاء وطن قومي لليهود في فلسطين معتمداً على تقارير من الصهاينة المقيميين في لندن ومتجاهلاً التقارير الرسمية من مندوبي وسفراء الحكومة في مواقع الحدث.
وفي اجتماع الوزارة البريطانية في 31 تشرين الأول/ أكتوبر أوضح بلفور نفسه ما يفهمه من التعبير (وطن قومي يهودي). يعني شكلاً من أشكال الحماية البريطانية أو الأمريكية أو غيرهما ستتوفر لليهود في ظلها مرافق وتسهيلات كافية تتيح له بناء مقومات خلاصهم الذاتي فيرسون بالمؤسسات التربوية والصناعية قواعد مركز حقيقي للثقافة  القومية وموئلاً للحياة القومية، وهو لا ينطوي بالضرورة على تأسيس دولة يهودية مستقلة في أمد قريب، إذ يتوقف هذا الأمر على التطور التدريجي وفقاً لسنة التطور السياسي المعهودة) .
ردود فعل الدول العظمى على وعد بلفور :
كانت فرنسا صاحبة أول بيان صدر تأييدًا لذلك الوعد المشؤوم ، فقد أصدر وزير الخارجية الفرنسي بيانًا مشتركًا مع ممثل الجمعيات الصهيونية في فرنسا ، عبّرا فيها عن ارتياحهما عن التضامن من بين الحكومتين الإنجليزية والفرنسية في قضية إسكان اليهود في فلسطين.
الدور الأمريكي:
في عام (1844) قامت أمريكا بفتح أول قنصلية لها في القدس ، وهناك بدأت تقارير القنصل الأمريكي تتوالى على رؤسائه ، وقد كانت تتمحور حول ضرورة التعجيل في جعل فلسطين وطناً لليهود
وفي عام (1891) قام أحد أبرز زعماء الصهيونية المسيحية في ذلك الوقت ، وهو القس ويليام بلاكستون بعد عودته من فلسطين ، برفع عريضة إلى الرئيس الأمريكي بنيامين هاريسون دعاه فيها إلى الاقتداء بالإمبراطور الفارسي قورش الذي أعاد اليهود من السبي البابلي إلى فلسطين.
وبعد انعقاد المؤتمر الصهيوني الأول عام (1897) قام القس بلاكستون بتوجيه انتقاده إلى زعيم المؤتمر ثيودور هرتزل لأنه وجد منه تساهلاً في إقامة الدولة اليهودية في فلسطين.
الدور الألماني:
في عام (1898) زار الإمبراطور الألماني غليوم مدينة القدس ، وقد سعى ثيودور هرتزل إلى التقرب من الإمبراطور طلباً لدعم مشروعه ، فتحقق له ذلك اثر لقاء ضم وفداً من الشخصيات الصهيونية الرفيعة المستوى ، وقد أكد الإمبراطور للوفد بأن (المساعي الصهيونية في فلسطين التي تحترم سيادة حليفته تركيا تستطيع أن تعتمد على رعايته الكاملة) ، وترجم الإمبراطور غليوم وعده بهذه الرعاية بتوثيق العلاقة بين المستوطنين الصهاينة والمستوطنين الألمان ، من جماعة جوتليبهوفمان والد كريستوف هوفمان ، مؤسس جمعية الهيكل الألمانية ،  الذين بدأوا عام (1870) بإنشاء مستوطنات زراعية ألمانية في القدس وحيفا ويافا. (أنظر مقالنا :أبرز الحركات والجماعات والمنظمات الأصولية اليهودية والصهيونية ودورها الإرهابي في القرنين الماضيين ـ [جمعية فرسانالهيكل] )
وبعد المذابح والمضايقات التي تعرض لها اليهود في روسيا عام (1881) ، اثر اغتيال القيصر ألكسندر الثاني ، وما نتج عن هذه المذابح من هجرة واسعة من يهود روسيا إلى أوروبا الشرقية والغربية ، مما أسرع في انهيار حركة الاندماج ، وتشكلت مراكز يهودية متبنية دعوة ليوبنسكر في كتابه (التحرر الذاتي) وظهرت منظمة (أحباء صهيون) في أوكرانيا، الداعية إلى الهجرة إلى فلسطين والاستيطان فيها.
الموقف العثماني:
حاول زعماء الحركة الصهيونية يتقدمهم هرتزل ، بدعم أوروبي شاركت فيه ، آنذاك ، ألمانيا وبريطانيا ، الضغط على الخلافة العثمانية لانتزاع ميثاق من السلطان عبد الحميد الثاني يمنح اليهود حق الاستيطان في فلسطين والسماح بهجرتهم إليها، غير أن السلطان العثماني رفض الضغوط الأوروبية وإغراءات اليهود .
وفي الفترة بين عامي (1900- 1901) أصدر السلطان عبد الحميد بلاغاً يمنع المسافرين اليهود من الإقامة في فلسطين لأكثر من ثلاثة أشهر، كما أمر بمنع اليهود من شراء أي أرض في فلسطين، خشية أن تتحول هذه الأراضي إلى قاعدة لهم تمكنهم من سلخ فلسطين عن بقية الجسد المسلم.
وفي عام (1902) تقدم اليهود بعرض مغر للسلطان عبد الحميد ، يتعهد بموجبه أثرياء اليهود بوفاء جميع ديون الدولة العثمانية وبناء أسطول لحمايتها، وتقديم قرض بـ(35) مليون ليرة ذهبية لخزينة الدولة العثمانية المنهكة، إلا أن السلطان رفض العروض وكان رده كما جاء في مذكرات ثيودور هرتزل: (انصحوا الدكتور هرتزل ألا يتخذ خطوات جدية في هذا الموضوع، لأني لا استطيع أن أتخلى عن شبر واحد من الأرض، فهي ليست ملك يميني بل ملك شعبي، لقد ناضل شعبي في سبيل هذه الأرض ورواها بدمائه، فليحتفظ اليهود بملايينهم، وإذا مزقت إمبراطوريتي يوماً فإنهم يستطيعون أن يأخذوا فلسطين بلا ثمن، أما وأنا حي فإن عمل المبضع في بدني لأهون علي من أن أرى فلسطين قد بترت من الإمبراطورية الإسلامية، وهذا أمر لا يكون، فأنا لا أستطيع الموافقة على تشريح أجسادنا ونحن على قيد الحياة .. ) .
وعندما أيقن اليهود فشل جميع المحاولات الممكنة بدأوا بالعمل على إسقاط الخلافة العثمانية ، حيث استطاعوا التسرب عن طريق طائفة يهود الدونمة التي تظاهر أفرادها بالإسلام وحملوا الأسماء التركية، ودخلوا في جميعة (الاتحاد والترقي) ووصلوا إلى الحكم عام (1907) ، وتصاعد النشاط الصهيوني في فلسطين بدعم من أنصار الاتحاد والترقي ويهود الدونمة الذين سيطروا على مقاليد السلطة في الآستانة حيث سمح الحاكم العثماني الجديد لليهود بالهجرة إلى فلسطين وشراء الأراضي فيها، مما فتح الباب أمام المنظمات الصهيونية للبدء بالنشاط العملي على نطاق واسع حتى سقطت الخلافة رسمياً عام 1924.
تاريخ الحركة الصهيونية في بريطانيا :
من أجل فهم طبيعة العلاقات البريطانية الصهيونية ، ومعرفة مدى التغلغل الصهيوني في الحياة السياسية والعامة البريطانية ، ومحورية الدور البريطاني في الشؤون الصهيونية ، والتي أدت في نهاية الأمر إلى إصدار (وعد من لا يملك لمن لا يستحق ) ، نرى وجوب معرفة تفاصيل وتاريخ الحركة الصهيونية في بريطانيا ، وماهية العلاقات الصهيونية البريطانية ، حيث ارتبطت حركة أعضاء الجماعات اليهوديةوهجرتهم بالتشكيل الاستعماري الاستيطاني الغربي (وخصوصاً الإنجليزي). ويُلاحَظ أنالفكر الصهيوني قد وُلد في البداية في الأوساط الإنجليزية البروتستانتية قبل أن يصلإلى أعضاء الجماعات اليهودية. فمفكرون مثل شافتسبري وأوليفانت، كانوا قد توصلوا إلىكل الأطروحات الصهيونية قبل ثيودورهرتزل ـ مؤسس الحركة الصهيونية ـ بعشرات السنين. كما أن أوليفانت وغيرهكانوا قد بدأوا بوضع مشروعهم الصهيوني موضع التنفيذ. ومقابل ذلك، كان هناك معارضةللصهيونية بين يهود إنجلترا المندمجين. ولم تبدأ الأفكار الصهيونية في الظهور إلامع هجرة يهود اليديشية في أواخر القرن التاسع عشر.
ويقسم البحاثة والمؤرخ الموسوعي الراحل الدكتور عبد الوهاب المسيري تاريخالحركة الصهيونية في إنجلترا إلى أربع مراحل:
المرحلة الأولى: (منذ نشأةالحركة حتى 1914):
وفيها اتسمت علاقة الحركة الصهيونية باليهود البريطانيينبالمعاداة أو اللامبالاة ، حيث اعتبرها معظم الرموز اليهودية في إنجلترا حركة خرافيةخيالية تضر بمصالح اليهود، وكان الأنصار الأساسيون للحركة الصهيونية في بريطانيا همالساسة غير اليهود الذين وجدوا فيها وسيلة جيدة لتحقيق الأطماع البريطانيةالاستعمارية في الشرق العربي.
وكانت لندن أول العواصم الأوروبية التي عبَّرفيها هرتزل عن فكرته الصهيونية في النادي المكابي في عام (1895) ، ونشر برنامجهالصهيوني لتوطين اليهود في فلسطين في جريدة (جويش كرونيكل) في كانون الثاني/يناير (1896) قبل نشرهكتاب دولة اليهود . وكما هو متوقَّع أخذت الصهيونية في بريطانيا الشكل التوطيني.  وعندما وصل هرتزل إلى لندن عام (1896)، لم يُقابَل اقتراحه بحماس كبير بين اليهودالإنجليز المندمجين.
وقد أثارت كلمة هرتزل مخاوف جماعة أحباء صهيون اللندنية برئاسة الكولونيلألبرت جولد سميد من أن تثير خطته السلطات التركية فتمنع إقامة المستوطنات اليهوديةفي فلسطين، وهو ما حدا بالجماعة إلى رفض دعوة هرتزل لها لحضور المؤتمر الصهيونيالأول عام (1897) الذي حضره ثمانية مندوبين بريطانيين ، من بينهم (إسرائيل زانجويل)معظمهم ليسوا من أصل بريطاني بل مهاجرون من أصول شرق ووسط أوربية. وقد تعرَّضتالحركة الصهيونية في بدايتها لانتقادات ومعارضة شديدة من قبَل اليهود البريطانيينحتى أن الحاخام الأعظم الدكتور هرمان أدلر أصدر مرسوماً يحذر فيه من (الأفكارالخرافية والخيالية حول الأمة اليهودية والدولة اليهودية). وقد تطلَّب الأمر منهرتزل، الذي كان يطمح إلى الحصول على تأييد بريطاني لمشروعه، أن يعمل جاهداً على ضمحركة أحباء صهيون. وبحلول المؤتمر الصهيوني الثاني عام (1898)، كان عدد الجمعياتالصهيونية في بريطانيا 26 جمعية، ومَثل تلك الجمعيات في بازل 15 مندوباً. وفي عام((1899، تَشكَّل اتحاد صهيوني برئاسة السير فرانسيس مونتفيوري . وفي العام نفسه، نجح هرتزل في تسجيل الصندوقاليهودي الاستعماري، وهو أول أداة مالية صهيونية لتمويل المشروع التوطيني في لندن،كشركة بريطانية. وقد أدَّى هذا إلى القضاء تماماً على جمعية أحباء صهيون كجماعةمستقلة حيث اشترك أغلب أعضائها البارزين في الصندوق وبالتالي في الاتحاد الصهيوني.
وقد عُقد في لندن المؤتمر الصهيوني الرابع عام (1900) ، وحضره 28 مندوباً يمثلون  38 جمعية أعضاء في الاتحاد الصهيوني الإنجليزي. وفي محاولة من المؤتمر لكسب الرأيالعام السياسي البريطاني للفكرة الصهيونية، وزَّع المؤتمر على النواب البريطانيينفي مجلس العموم (دوريات) تشرح أغراض الصهيونية وتدعوهم إلى الرد وإبداء آرائهم حولهذا الموضوع.
المرحلةالثانية: (1904 ـ 1939):
اتسمت تلك المرحلة بازدياد أهمية لندن كمركز للحركةالصهيونية وتلاشي دور برلين الصهيوني، وازدادت العلاقات بين الحكومة البريطانيةوبين الصهاينة توثقاً، وشهدت مرحلة صدور (وعد بلفور) ، ومن ثم أصبح بإمكان الحركة أنتتغلغل سريعاً وسط اليهود البريطانيين. وقد مثَّل عام (1904) نقطة تحوُّل مهمة فيتاريخ الحركة الصهيونية البريطانية والحركة الصهيونية ككل، إذ مات هرتزل وانتقلتالقيادة إلى ولفسون. وعارضت جماعة من البريطانيين هذه القيادة الجديدة المواليةلألمانيا، كما أن موت هرتزل أضعف التوجهات الألمانية للحركة. كما ساعد على تقويةالتوجهات البريطانية ظهور وايزمان وتشكُّل ما عُرف باسم (جماعة مانشستر)، وهي جماعةمن المثقفين اليهود الشبان من بينهم ( إسرائيل موسى سيف وسيمون ماركس وهاري ليونسيمون). وكانت تربط هذه الجماعة علاقة قوية بشخصيات إعلامية بريطانية. وعن طريق هذه الوسائل ازدادت أهمية(جماعة مانشستر)، وزادت أهمية وايزمان كقائد جديد للحركة الصهيونية، وخصوصاً من خلالدعوته الملحة للتركيز على التأثير في بريطانيا العظمى والتخلي عن فكرة (الدبلوماسيةالتركية الألمانية) ، التي كان هرتزل يتبناها وكذلك فكرته حول العمل على زيادة عددالمهاجرين اليهود إلى فلسطين لخلق تجمُّع يهودي استيطاني قوي يُوظَّف لصالحبريطانيا. وقد أدَّت هذه العوامل إلى أن يُنتخب وايزمان عام (1914) نائباً لرئيسالاتحاد الصهيوني البريطاني.
ومما زاد من أهمية الحركة الصهيونية فيبريطانيا، ازدياد اهتمام حكومة بريطانيا بمنطقة الشرق العربي ليس فقط جغرافياً، بلاقتصادياً، مع ظهور البترول وازدياد أهميته كمصدر للطاقة. ومع نشوب الحرب العالميةالأولى، أصبح الاتحاد الصهيوني البريطاني الذي كان يضم ، في هذا الوقت ، حوالي 50 جمعيةفي موقع رئيسي حيث فقدت اللجنة التنفيذية دورها القيادي لأنها تقع في برلينوبالتالي انعزلت فعلاً وقولاً عن العالم كله. وقام ناحوم سوكولوف عضو اللجنةالتنفيذية بالانضمام إلى وايزمان، ومن ثم أصبحت اتصالات وايزمان بالساسةالبريطانيين أكثر رسمية. ومما ساعد على تقوية موقع وايزمان، تأييد لويس برانديزرئيس اللجنة التنفيذية المؤقتة في نيويورك. وفي الوقت نفسه، عمل هربرت صمويل، وهوعضو في الوزارة البريطانية، على أن يحصل على وعد من الحكومة بإقامة دولة يهودية فيفلسطين. وفي كانون الأول/يناير عام (1916)، كُوِّنت لجنة استشارية من ( ناحوم سوكولوف وياحيلتشيلينوف وموسى جاستر وحاييم وايزمان وغيرهم). بيد أن عمل اللجنة انتهى عام (1917) بعداستقالة هربرت بنتويتش منها لإتاحة الفرصة لوايزمان ليصير رئيساً للاتحاد الصهيونيالذي كان يخوض معركة شرسة على جانبين: الأول مع اللجنة التنفيذية العالمية ذاتالاتجاه الألماني، والثاني ضد قادة التجمع اليهودي البريطاني من غير الصهاينة الذينكانوا يرفضون الصهيونية بعنف، حتى أن مؤيدي الصهاينة وبرنامج بازل لم يتعدوا 5% منجملة يهود بريطانيا ، آنذاك.
ومع صدور (وعد بلفور) وتَواجُد العديد منالقادة الصهاينة في لندن أثناء الحرب مثل أحاد هعام وفلاديمير جابوتنسكي، ازدادت قوة الاتحادالصهيوني سواء عددياً أو من حيث تأثيره وسط الجماعة اليهودية. ومن الواضح أنالاعتراف الرسمي من قبَل الحكومة البريطانية بالحركة الصهيونية وتبنيها موقفاًصهيونياً حَسَم الموقف لصالح المنظمة الصهيونية وسط الجماعة اليهودية. وقد عُقد مؤتمر صهيوني في عام (1920) قام بانتخابوايزمان رئيساً للمنظمة الصهيونية العالمية، وسوكولوف رئيساً للجنة التنفيذية. وبمعنى آخر، كرس هذا المؤتمر سيطرة الاتجاه البريطاني وأنهى تماماً الاتجاهالألماني. وحظي الاتحاد الصهيوني بتأييد سياسيين بريطانيين كبار من أمثال لويد جورجولورد ملنر ونشرت الصحف البريطانية الصهيونية مقالات تؤيد وضع فلسطين تحت حكمالانتداب.
وقد أنشأ المؤتمر الصهيوني في لندن عام (1920) ، الصندوق التأسيسيالفلسطيني (الكيرين هايسود)، وأصبحت لندن مقره الرئيسي حتى عام (1926) عندما انتقلإلى فلسطين. وهي خطوة ارتبطت بتنامي قوة الاستيطانيين وتأسيس مؤسسات خاصة. ثمانتقلت اللجنة التنفيذية إلى لندن وبقيت بها حتى عام (1936)، ومنها انتقلت إلى القدس. ويتبدَّى تنامي نفوذ الصهاينة وسط اليهود البريطانيين، وبكل وضوح، في تكـوينالوكالة اليهودية الموسـعة التي كانت تحت سيطرة الصهاينة تماماً.
المرحلةالثالثة (1939 ـ 1948(:
اتسمت تلك المرحلة بسيطرة الحركة الصهيونية تماماًعلى حياة ومقدرات اليهود في بريطانيا وكذلك سياسة الشد والجذب بين الصهاينةوالحكومة البريطانية، ويمكن أن نعزو هذا لازدياد أهمية الولايات المتحدة الأمريكيةوسط القوى الإمبريالية العالمية وازدياد ارتباط الصهاينة بالولايات المتحدة.
وكتعبير آخر عن محورية الدور البريطاني في الشؤون الصهيونية في ذلك الوقت،استقر فلاديمير جابوتنسكي في لندن منذ عام (1936) لإدارة أعمال المنظمة الصهيونية الجديدة التيأنشأها. وتم تأسيس الصندوق البريطاني المركزي لمساعدةاليهود الألمان، وكان الغرض الأساسي منه هو تهجير اليهود من ألمانيا وتوطينهم فيفلسطين.
وقد ساعدت النازية أيضاً على إثارة مخاوف بعضالقطاعات بين الجماعة اليهودية في بريطانيا، وهو ما شجع على ذهاب بعض منهم إلىفلسطين. ونقل هؤلاء عند عودتهم آراء المستوطنين الصهاينة في فلسطين وكيفية التعاملمع العرب. ومع الانتفاضة العربية عام (1936)، وقبل ذلك مع ثورات أعوام (1921 ـ 1929)،كانت بريطانيا تلجأ لإصـدار الكـتب البيضـاء من أجـل إدخال الطمأنينة على قلوبالعرب، وخصوصاً أعضاء النخب العربية المرتبطة بإنجلترا، وكان هذا يثير حفيظةالاستيطانيين الذين بدأوا في التفكير في أن الاعتماد الكامل على بريطانياغير ممكن، ومن هنا كانت زياراتهم المتكررة للندن بهدف الضغط على الدولةالبريطانية عن طريق التأثير المباشر في الاتحاد الصهيوني.
وقد خلقت الحربالعالمية الثانية وضعاً صعباً لليهود الإنجليز، فمع اشتداد الأزمة في بريطانيا،اعتبرت الحكومة البريطانية كل اليهود الألمان الموجودين في بريطانيا جواسيس ممثلينللعدو، ( أي أنها نظرت إليهم النظرة التقليدية على أساس أن اليهودي هو دائماًالخائن/الجاسوس/المرابي الأبدي، أي الجماعة الوظيفية التي تعمل دائماً في خدمة منيدفع لها أجرها، ولم تقم الجماعات الصهيونية في بريطانيا بمعارضة هذا العمل).
وقد شهد عام (1942) تطوراً مهماً في تركيبة الاتحاد الصهيوني البريطاني، فقدانضمت إليه حركة (عمال صهيون) ذات الصلات القوية بحزب العمال البريطاني. وتجدرالإشارة إلى أن هذا يُعدُّ مؤشراً على ازدياد أهمية الاستيطانيين وغالبيتهم من حركةعمال صهيون وأيضاً على توثيق الصلة بين الصهاينة في بريطانيا وبين القوى السياسيةالمختلفة، فقد كانت حكومة كلمنت إتلي العمالية هي التي وصلت إلى الحكم عام (1945) قبلنهاية الحرب العالمية وانتهى في عهدها الصدام المسلح بين الاستيطانيين والبريطانيينعلى أرض فلسطين. وقبيل تقسيم فلسطين عام (1948)، وأثناء انعقاد مؤتمر حزب العمالالبريطاني عام (1947)، طالب مندوب حركة (عمال صهيون) في كلمته الموجهة للمؤتمر ـ الذيحضره كمراقب زائر ـ باتخاذ قرار بصدد قضية فلسطين يراعي روح وعود الحزب قبلالانتخابات البرلمانية، أي الإقرار بحق اليهود في كامل فلسطين.
المرحلةالرابعة (ما بعد عام 1948 (:
تتسم هذه المرحلة بضعف الحركة الصهيونية نسبياً، وانشغالها بأمور ثقافية وشكلية طقوسية. ويعود هذا بالطبع لتضاؤل أهمية بريطانيا فيالسياسة الدولية وزيادة أهمية الولايات المتحدة بشكل ضخم واعتماد القادة الصهاينة عليها.
وبعد إنشاء الكيان الصهيوني ، استمر الصهاينة البريطانيون في عملهمالدعائي وفي خلق مؤسسات لرعاية مهاجري اليهود إلى فلسطين، وقد مثلت المنظمةالصهيونية جسراً بين الدولة الوليدة وأوربا. وساهمت الحركة الصهيونية في دعم الكيان الصهيونيمادياً بمبلغ يزيد على سبعة عشر مليون جنيه إسترليني خلال الأيام الأولى لحرب (1967). وتندرج كلهذه المساعدات في الإطار التوطيني. ويتضح الطابع التوطيني للصهيونيةالبريطانية في المساهمة الفعلية في الهجرة لـ(أرض الميعاد) ، وقد صارت البلاد بالنسبة للصهاينة البريطانيين مركزاً روحياً أو بقعةمقدَّسة يتطهر فيها يهود المنفى مما علق بهم من أدران.
نقد الصهيونية للوعد المشؤوم !!
ورغم المكاسب العظيمة التي جناها اليهود والصهاينة من ( وعد بلفور ) ، غير أن هناك الكثيرين من الصهاينة ينتقدون ذلك الوعد ، وكذلك الموقف البريطاني برمته ، ومن هؤلاء المنتقدين الكاتب والمؤرخ الصهيوني د. يحيعام شورك (المحاضر في كلية بيت بيرل) ، حيث يرى شورك أن : ( وعد بلفور كان يهدف، أو من المفروض أن يؤدي، إلى دفن مشروعين سابقين فيما يتعلق بالشرق الأوسط: رسائل ماكماهون واتفاق سايكس- بيكو، بما يفضي إلى شرعنة وتكريس الكولونيالية البريطانية ). ويتابع شورك 🙁 لعله يكفي التعرف على السيرة الشخصية لبلفور وفلسفته السياسية والأخلاقية من أجل تخمين ومعرفة حجم الدهاء البريطاني الذي عبّر عن نفسه في ذلك الوعد الشهير. فقد أخذت الكولونيالية تظهر كمشروع بغيض ومرفوض في نظر الدول المنتصرة في الحرب وكعارض سرطاني خبيث يقبع في أساس عوامل وأسباب اندلاع الحرب العالمية الأولى ولذلك أُخترعت لتحل مكان هذا الاصطلاح [أي مكان الكولونيالية] كلمة جديدة أو اصطلاح جديد وهو [انتداب] الذي لا يعدو كونه قناعاً للكولونيالية).
ويضيف يحيعام شورك : ( في المحصلة فضّل البريطانيون إصدار وثيقة مؤيدة ومنحازة للصهيونية، على الرغم مما يمكن أن يقال عنها بأنها وثيقة غامضة وقابلة للتأويل. فالوثيقة تضمنت عبارات أو تعابير غير ملزمة من قبيل [تنظر- بريطانيا- بعين ايجابية..] أو [ستبذل قصارى جهدها… للتخفيف]، كما ويمكن التساؤل بشأن ما يعنيه تعبير [بيت قومي] وما هي حدود صيغة [في أرض إسرائيل] وغيرها؟ فهذه التعابير يمكن أن تفسر في الحدود القصوى كأساس لدولة حقيقية، وفي الحدود الدنيا، ككيان يتمتع بحكم ذاتي، مجرّد من الصلاحيات.
علاوة على ذلك فإن الجزء الأخير من (الوعد) يقوّض تماما جوهر (الوعد) ويحطم الحلم الصهيوني.
فنهاية صيغة (الوعد) تعلن بصراحة ووضوح أن تجسيده لا يمكن أن يمس أو يضرّ بالحقوق المدنية والدينية للطوائف غير اليهودية في فلسطين.


من هو اللورد آرثر جيمس بلفور* ؟ :
آرثر جيمـس بلفـور ( 1848-1930(  : صهيوني غربي بريطاني ، يُنسَب إليه التصريحالذي أصدرته الحكومة البريطانية عام (1917) ويُسمَّى (وعد بلفور).
تلقَّىبلفور تعليماً دينياً من أمه في طفولته، وتشبَّع بتعاليم العهد القديم، خصوصاً فيتفسيراتها الحرفية البروتستانتية. ورؤية بلفور لليهود متأثرة بالرؤية ، التي تراهم باعتبارهم شعباً مختاراً ، ومجرد وسيلة للتعجيل بالخلاص، وهيالرؤية التي تمت علمنتها فتحوَّل اليهود إلى الشعب العضوي (المختار) المنبوذ.
تبنَّى بلفور قانون الغرباء الذيصدر بين عامي (1903 و1905) ، والذي كان يهدف إلى وضع حدٍّ لدخول يهود اليديشية إلىإنجلترا. وقد أدَّى موقفه هذا إلى الهجوم عليه من قبَل المؤتمر الصهيوني السابع  (1905)، حيث وُصفت تصريحاته بأنها (معاداة صريحة للشعب اليهودي بأسره)، كما هاجمتهالصحافة البريطانية.
وفي عام (1905)، قام بلفور بمقابلة حاييم وايزمان فيمانشستر وأُعجب به كثيراً، ولكنه نسي فكرته الصهيونية إلى حدٍّ كبير في فترة الحرب. ثم قابله مرة أخرى عام (1915) وناقش معه الأهداف الصهيونية ، بعد أن كانت الوزارةالبريطانية قد ناقشتها عام (1914) ، وعندما عُيِّن وزيراً للخارجية في وزارة لويد جورجعام (1916)، عاد بلفور لاهتمامه القديم بالصهيونية بسبب تزايد أهمية فلسطين في المخططالإمبريالي البريطاني وبسبب تصاعُد الجو الثوري الذي ساد أوربا والشرق العربي ، وقدكان بلفور يرى أن الصهاينة حماة مجتمع ذي تقاليد دينية وعرْقية تجعل اليهودي غيرالمندمج قوة محافظة هائلة في السياسة العالمية.
وفي عام (1917) زار بلفور الولاياتالمتحدة في إطار محاولات إنجلترا حث الولايات المتحدة على دخول الحرب إلىجانب الحلفاء، وقابل الزعـيم الصهيوني الأمريكي لويـس برانديز. وفي تشرين الثاني/نوفمبر منالعـام نفسه، أصدر بلفور تصريحه أو وعده المشهور نيابةً عن الحكومة الإنجليزية. وقدشهد العام نفسه رفضه التدخل لدى الحكومة الروسـية لإزالة القـيود المتعلقة بإعـطاءاليهود حقوقهم المدنية.
وبعد ذلك، استمر بلفور في دعم الصهيونية عدة سنواتوفي حزيران /يونيو عام (1922)، ألقى خطاباً في مجلس اللوردات البريطاني يحث فيه بريطانيا علىقبول فرض الانتداب على فلسطين، وتقدَّم بمسودة قرار الانتداب لعصبة الأمم، كما شاركفي افتتاح الجامعة العبرية عام 1925.
وقد بيَّن بلفور تصوُّره لمستقبلفلسطين في إحدى المذكرات حيث قال: (إن الصهيونية، سواء أكانت على حق أم كانت علىباطل، خيِّرة كانت أم شريرة، فإنها ذات جذور متأصلة في [تعاليم قديمة وحاجات حاليةوآمال مستقبلية غربية]. ولذا، فإن أهميتها تفوق رغبات وميول السبعمائة ألف عربيقاطني هذه الأرض). وقد أكد بلفور في مذكرة أخرى أن الحلفاء لم يكن في نيتهم قطاستشارة سكان فلسطين العرب.
وانطلاقاً من إدراك الأهمية الجغراسياسية لفلسطين، طلب بلفور أن تكون فلسطين متاحة لأكبر عدد منالمهاجرين (الذين رفض من قبل دخولهم إنجلترا) ، وأن تُوسَّع حدودها لتشمل الأراضيالواقعة شرقي نهر الأردن.
ويوجد في الكيان الصهيوني (موشاف) [ قرية تعاونية ] يُدعَى (بلفوريا) أسسهمستوطنون من الولايات المتحدة، كما توجد شوارع في القدس المحتلة وتل أبيب سُمِّيت جميعهاباسمه، ويطلق كثير من اليهود على أبنائهم اسم (بلفور) مع أنه ليـس اسماً عبرياً أويهودياً. وقد ألَّـف بلفور عدة كتب في الفلسفة الدينية، من أهمها: دفاع عن الشكالفلسفي (1879)، و أُسس الاعتقاد الديني: ملاحظات أولية لدراسة اللاهوت (1893)، والإيمان بالله والفكر: دراسة في العقائد المألوفة (1923).
*( المصدر : موسوعة اليهود واليهودية والصهيونية، د.عبد الوهاب المسيري ، ، دار الشروق ، القاهرة ، عام 1999).
 


نص الوعد/الإعلان: كما نشر في الصحف البريطانية صباح (23 من المحرم 1336هـ : 8 من نوفمبر 1917م) وكان نصه:
وزارة الخارجية
2  من نوفمبر 1917م
عزيزي اللورد روتشلد
 يسرني جدًّا أن أبلغكم بالنيابة عن حكومة صاحب الجلالة التصريح التالي الذي ينطوي على العطف على أماني اليهود والصهيونية، وقد عرض على الوزارة وأقرّته:
 (إن حكومة صاحب الجلالة تنظر بعين العطف إلى تأسيس وطن قومي للشعب اليهودي في فلسطين، وستبذل غاية جهدها لتسهيل تحقيق هذه الغاية، على أن يكون مفهوماً بشكل واضح أنه لن يؤتى بعمل من شأنه أن ينتقص الحقوق المدنية والدينية التي تتمتع بها الطوائف غير اليهودية المقيمة الآن في فلسطين، ولا الحقوق أو الوضع السياسي الذي يتمتع به اليهود في البلدان الأخرى.
وسأكون ممتناً إذا ما أحطتم اتحاد الهيئات الصهيونية علماً بهذا التصريح).
   المخلص                      
اللورد آرثر جيمس بلفور
 
 
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد