إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

اتهامات تنذر بتأجيج “الحرب بالوكالة” بين السعودية وإيران

Saudi iran(2)
بينما يستمر القصف الجوي والمدفعي الذي تقوم بها القوات المسلحة السعودية “لتطهير” الحدود السعودية-اليمنية من “المتسللين الحوثيين”، تصاعدت حدة الاتهامات المتبادلة بين السعودية وإيران، وأصبحت تنذر بتأجيج “الحرب بالوكالة” بين البلدين.
 
وفي أعقاب مهاجمة رئيس مجلس الشورى (البرلمان) الإيراني السعودية اتهم مفتي عام المملكة إيران ب”التعاون مع الحوثيين على الإثم والعدوان”، و كذلك بالتدخل في شؤون اليمن و ب”القصف الجوي المتكرر ضد المسلمين”..
 
 أول اتهام مباشر من أعلى مرجعية دينية
 
ففي تصريحات نشرتها صحيفة “الوطن”، قال الشيخ عبد العزيز بن عبد الله آل الشيخ، “إن تعاون الإيرانيين مع الحوثيين هو تعاون على الإثم والعدوان” و دعى الإيرانيين إلى “المحافظة على أهل السنة في إيران وحمايتهم من الظلم والعدوان”.
 
وأضاف المفتي في مسألة دخول “المتسللين” الحوثيين إلى الأراضي السعودية، “نحن على الحق وهم على باطلٍ. واضحٍ يجب قتالهم، فالمملكة هنا تدافع عن نفسها وتصدّ عدواناً ظالماً”، داعيا الخطباء والأئمة في المساجد لدعم ومساندة الجيش السعودي.
 
وكان المفتي العام ورئيس هيئة كبار العلماء قد اتهم الحوثيين بالتعصب لـ ‘أفكار شاذة وآراء فاسدة’ و أنهم “يريدون فرض عقيدتهم الفاسدة على المجتمع والبلاد الإسلامية”.
 
ولكن هذا هو أول اتهام مباشر لإيران من أعلى مرجعية دينية في المملكة، بتحريك التمرد الحوثي و ودعمه عسكرياً، الشيء الذي تنفيه طهران.
 
وجاء اتهام المفتي لإيران عقب إتهام رئيس مجلس الشورى (البرلمان) الإيراني علي لاريجاني الولايات المتحدة والسعودية بقصف المتمردين الحوثيين في اليمن، في كلمة ألقاها أمام نواب البرلمان.
 
اتهم رئيس مجلس الشورى (البرلمان) الإيراني علي لاريجاني أمس الولايات المتحدة والسعودية بقصف المتمردين الحوثيين في اليمن، في كلمة ألقاها أمام نواب البرلمان.
 
وقال لاريجاني: “إن الأحداث المؤسفة التي يشهدها اليمن تكثفت في الأسبوعين الماضيين وكذلك التدخل السعودي في اليمن من خلال عمليات القصف الجوي المتكررة ضد المسلمين، أمر غير مقبول”. وأضاف أن “الولايات المتحدة تقف أيضا وراء عمليات القصف”.
 
وكانت صنعاء اتهمت الأربعاء الماضي إيران بـ”التدخل” في شؤونها الداخلية إثر تصريحات أدلى بها في اليوم نفسه وزير الخارجية الإيراني منوشهر متقي حذر فيها دول المنطقة كافة من مغبة التدخل في اليمن، دون ذكر أسماء الدول.
 
 
 
 حرب على أرض الواقع
 
وجاءت ردود فعل أغلب المعلقين على اتهام المفتي لإيران في “الوطن” رافضة “للتدخل الإيراني في الشؤون العربية” و مؤكدة ”الاستعداد للرد على الإيرانيين والحوثيين بيد من حديد”.
 
غير أن بعض المعلقين أبدوا خشيتهم من ردة فعل إيران على هذا الاتهام.
 
فقال “أبو صالح”: “أتوقع ردة فعل قوية من إيران على هذا التصريح”.
 
وعقب عليه “أسامة خواجي” قائلا: “التصريح جاء في وقته ومناسب جدا للرد على الإيرانيين والحوثيين. ودام عزك يا وطن”.
 
وفي مقال بعنوان “إذن: لم تعد حرب أفكار!”، جاء متناغما مع الاتهام، يقول مأمون فندي في “الشرق الأوسط” “قصة إيران مع العرب لم تعد مجرد حروب كلامية، بل أصبحت لها ترجمة عسكرية على أرض الواقع. شهدناها في لبنان والعراق وغزة، وأخيرا في اليمن”.
 
ويضيف الكاتب “يجب أن ترسل السعودية رسالة واضحة، وتلقن درسا لكل من سولت له نفسه العبث بسيادتها عبر انتهاك الحدود (…) إن ملامح المشروع الإيراني تجاوزت مرحلة الأفكار والكلام. المنطقة أمام خطر داهم ومشروع مخيف”.
 
وقد أكدت السعودية رسميا دخولها الحرب الدائرة بين المتمردين الحوثيين والجيش اليمني عبر قصف مواقع تواجد هؤلاء المتمردين على الحدود بين البلدين، لكنها شددت على أن هجمات الطيران السعودي تجري داخل نطاق الحدود السعودية.
 
وكان الإعلامي السعودي المخضرم، داوود الشريان، قد أنتقد “التعتيم الإعلامي” على الحرب، في مقال في “الحياة” (07 نوفمبر) قائلا : “ما ليس مفهوماً هو التعتيم على تضامن البلدين (السعودية و اليمن) وتعاونهما عسكرياً ضد التمرد الحوثي المدعوم من إيران. لماذا يجامل السعوديون واليمنيون إيران؟”.
 
وأضاف الشريان: “من يقرأ تاريخ العلاقات السعودية – الإيرانية سيجد أن الرياض سعت على الدوام إلى منع تأزيم العلاقة مع إيران”. وأختتم قائلا: “نعم السعودية تدعم اليمن عسكرياً، ويجب أن يظهر ذلك بكل وضوح في وسائل إعلام البلدين”.

http://www.saudiwave.com/index.php?option=com_content&view=article&id=3784:-q-q-&catid=50:2008-12-02-08-52-24&Itemid=115

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد