إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

“الجنس الثالث” في الهند يحصل على حقه في الانتخابات

Jens Indiaتنتشر في عدد من الهند منازل لمن يعرفون بـ” الجنس الثالث”، وهو المكان الذي إن تساءلت عن موقع سكنهم، سيدلك عليه جميع من يعرفون منطقة “بيري والا باغ”. وللمرة الأولى في تاريخهم، تم الاعتراف بهم كـ”جنس ثالث”، وليس ذكرا أو أنثى، وهو ما يراه البعض اعترافا بهويتهم المستقلة عن باقي الأجناس.
 
إلا أن جماعة الجنس الثالث لا زالت تواجه العديد من الانتقادات من قبل الجماعات المحافظة، والتي رأتها يوما موالية للمغول خلال حكمهم للهند في نهايات القرن التاسع عشر، حسب ما ذكرت السي آن آن.
 
وفي معتقداتهم، لا يمكن لهؤلاء التحدث أمام العامة، إذ أن الـ”غوروجي” هو الوحيد المخول بالحديث، والتعبير عن رأي جماعته.
 
تقول بافيترا، أحد المنتمين إلى الجنس الثالث في الهند: “نكسب قوتنا من الرقص في الحفلات والأعراس.”
 
ورغم ترحيب العائلات الهندية بمشاركة “الجنس الثالث” حفلاتهم، يبقى التخوف من اللعنة التي قد تحل بهم.
 
تقول أنجالي غوبالان، رئيسة مؤسسة ناز الخيرية: “إن مثل هذه الأفكار هي التي تساهم في زيادة نبذ هؤلاء الأشخاص في المجتمع الهندي.” وتضيف غوبالان: “بالإضافة إلى أنهم يبقون محل سخرية في المجتمع.”
 
ورغم حصول “الجنس الثالث” على حقهم في التصويت بالإنتخابات، إلا أنهم لا زالوا محرومين من حقهم في الميراث، والزواج، وتبني الأطفال.
 
يذكر أن عددا كبيرا من أفراد “الجنس الثالث” قد لا يؤمن قوت عيشه، فينتهي بهم الأمر متسولين في الشوارع، أو يعملون في الدعارة.
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد