إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

موزة وكارلا….علاقات متينة بين سيدتين نافذتين تفتح آفاقا جديدة للتعليم العالي والبحث العلمي

Moza(4)تسعى السيدة الفرنسية الاولى كارلا بروني ساركوزي، التي تتابع الاربعاء زيارتها الى الدوحة، لدعم انشاء فروع لعدد من المعاهد والجامعات الفرنسية الكبرى في قطر، كما اعلن مصدر مقرب من الرئاسة الفرنسية. وتقوم ساركوزي، عارضة الازياء السابقة والتي لا تتمتع باي صفة رسمية بحسب القانون الفرنسي ، الاربعاء بزيارة الى مركز للمعوقين في الدوحة على ان تزور بعدها “مؤسسة قطر” وتلتقي رئيستها الشيخة موزة بنت ناصر المسند، عقيلة امير البلاد الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني.
 
وقال المصدر لوكالة فرانس برس طالبا عدم الكشف عن اسمه ان “العلاقات بين المرأتين شخصية ومتينة، والسيدة ساركوزي تزور قطر تلبية لدعوة الشيخة موزة”.
واضاف ان السيدة الفرنسية الاولى “ستسلم الشيخة موزة، في اطار مبادرة غير رسمية، مستندا يؤكد استعداد عدد من ابرز المعاهد الفرنسية لافتتاح فروع في المدينة التعليمية” التي اطلقتها قطر وتديرها “مؤسسة قطر” والتي ستضم عددا من الجامعات الانغلوساكسونية ولا سيما جامعة جورج تاون.
 
واشار المصدر خصوصا الى معاهد مثل معهد الدراسات التجارية العليا ومعهد باستور ومعهد الدراسات حول سرطان الجهاز الهضمي، وهو معهد يعمل خصوصا في تقنيات العمليات الجراحية عن بعد ويعد من الاكثر تطورا في العالم.
وفي هذا الصدد، لفت المصدر الى ان قطر سبق لها وان ابدت اهتمامها بالمعاهد الفرنسية، مشددا على ان كارلا بروني ساركوزي “تعي ان مشاركتها تلقي الضوء اكثر على الجهود المبذولة”.
 
كما اشار المصدر الى امكانية تلاقي ساركوزي والشيخة موزة على صعيد عمل مؤسستيهما، اذ ان ساركوزي اطلقت في نيسان/ابريل الماضي مؤسسة تحمل اسمها وتعنى ايضا بالتربية والتعليم مثل “مؤسسة قطر”.
وتوطدت العلاقات الفرنسية القطرية منذ وصول الرئيس نيكولا ساركوزي الى السلطة، علما انه سيصل الاربعاء الى الدوحة حيث سيجري محادثات مع رئيس الوزراء الشيخ حمد بن جاسم ال ثاني، في غياب امير البلاد الذي يشارك في قمة الفاو في روما.
 
وكانت ساركوزي حضرت الى جانب الشيخة موزة مساء الثلاثاء حفل عشاء ضخم بمناسبة انعقاد “مؤتمر القمة العالمي للابتكار في التعليم” (وايز).
وقد خطفت السيدة الفرنسية الاضواء باناقتها المعهودة، وكانت ترتدي ثوبا اخضر بسيطا مع عقد من الالماس، وكانت طوال العشاء تتبادل اطراف الحديث مع الشيخة موزة.
 
وتخلل الحفل عزف على العود للفنان اللبناني مارسيل خليفة الذي قدم عمله “متتالية اندلسية” برفقة اوركسترا قطر الفيلهارمونية.
وتنفق قطر، الدولة الصغيرة التي تملك ثالث اكبر احتياطي غاز في العالم وتعد اكبر مصدر للغاز الطبيعي المسال، مليارات الدولارات على تطوير بنيتها التحتية في مجال التعليم، وذلك تحت اشراف مؤسسة قطر خصوصا.
 
وقالت رئيسة جامعة قطر شيخة عبد الله المسند لوكالة فرانس برس على هامش مؤتمر “وايز” ان “الغاز سينتهي وهو ليس مستداما، لكن التعليم ذا الجودة العالية هو ما نريد ان نتركه للاجيال المقبلة”.
الا ان طموحات قطر ليست من دون منافسة في منطقة الخليج، فهي تتنازع مع ابوظبي الطموح لحمل لقب عاصمة الثقافة العربية
وسبق لامارة ابوظبي ان افتتحت فرعا لمتحف اللوفر الباريسي العريق
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد