إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

* القصة القصيرة، ومهارات القاص المميز*

الـقـصـة الـقـصـيـرة
ومـهـارات الـقـاص المـمـيز **
بقلم هيثم البوسعيدي
 
تقديم القصة القصيرة على صورة منتج أدبي إلى القارئ ليس بالأمر السهل فهو عمل مجهد وصعب للغاية، فالقصة أشبه ما تكون بالمنتج الذي يقدم للزبون فأما تجذبه جودة المنتج أو يدفعه تواضع النص للبحث عن منتج جديد في مكان آخر حتى يشبغ غروره ويذكي ذائقته.
 
وبما أن فن كتابة القصة القصيرة من أحدث الفنون في عالم الأدب، فقد تدافع كثير من الكتاب لممارسته رغم صعوبة أدواته وكثرة العابثين بقواعده.
 
لذا فإن الممارسة الجيدة لهذا الفن تفرض وجود قاص ماهر صاحب قدرة فائقة على الإلمام بجوانب وخصائص القصة وصهر مكوناتها على صورة حروف وكلمات وجمل تتسلل خلسة إلى قلب القارئ وتكبل تفكيره فتلزمه بقراءة النص حتى آخر حرف في القصة.
 
ومقدرة القاص المميز تكمن في حياكة نسيج القصة واقتناص الأفكار والحفاظ على وحدة البناء وتقديم وجهات النظر والمعلومات التي يختزنها في ذاكرته الحية بطريقة تسلسلية وبحس عميق وبأسلوب أدبي مكثف ومثير للاهتمام.
 
يستوجب هذا انتباه القاص لمرتكزات القصة الرئيسة: الشخصية واللغة والحادثة والفكرة واستحضار عاملي الزمان والمكان حتى يتمهد الطريق نحو انسيابية طرح الأفكار وسريان الأحداث فتصبح عملية السرد سهلة وعميقة.
 
وكتابة قصة يستوجب وجود قلم مميز يستطيع طرح أعقد الرؤى وتفسير أصعب القضايا واستجلاب الدلالات اللغوية التي تمزج الخيال بالواقع فتظهر الأفكار والأحداث المنسوبة للقصة بشكل مؤثر وخلاب.
 
وحتى تكون عناصر مثل البداية والنهاية والعقدة والحل على درجة عالية من العناية والتكثيف والتركيز، فإن القاص الجيد هو من يمسك بعناصر الكتابة جيدًا حتى يستطيع أن يفرغ على الورق كل ما يدور بداخله، فيضمن بذلك وصول هدفه إلى القارئ في سهولة ويسر.
 
وما سبق يدفعنا للأقرار بالامكانيات الهائلة لمن يتقن هذا النوع من النصوص لأن التجربة الحياتية ذات أثر مهم ومصدر خصب في تشكيل العالم القصصي للقاص، كما أن اتقان كتابة القصة وضمان علو قيمتها الأدبية تأتي نتيجة الاستفادة من تجارب الآخريين من مبدعين وكتاب حتى ولو لم ينل القاص نصيبا من الدراسة الاكاديمية، إضف إلى ذلك فإن عوامل مثل ملكة التفكير العميق والقدرة على التخيل واختلاق المواضيع والأحداث وجلب الصور الراسخة في الذاكرة تعتبر خطوات هامة في تشكيل قدرات ومواهب القاص.
 
أخيرا هناك نجاح آخر للقاص لا يدركه القارئ أثناء قراءة القصة – كما يشدد عليه بعض الكتاب – أنه الجهد الذهني والنفسي الذي يبذله القاص – على سبيل التضحية- تأكيدا لمصداقية وشفافية النص وهذا يتطلب معايشة المشاهدات الحية والمواقف الإنسانية الصعبة، عندئذ نجد القاص الجيد يتقمص شخصية إنسانية آخرى بعيده كل البعد عن عالمه الخاص ويغوص في اعماقها ويتأثر بكل ما يحيطها من مؤثرات وتفاعلات في موقف وحدث معين، مع المحافظة على توافر كل الوسائل الضرورية لممارسة فن القصة القصيرة مما يسهل في النهاية عملية نقل الفكرة والحدث على طبق من ذهب إلى القارئ.
 
**ملاحظة**
” ارسلت هذا المقال قبل فترة إلى مجلة الرافد الإماراتية من أجل نشره هناك
ولكن تم إخباري برفض نشر المقال من دون سبب مما أشعرني للحظات بخيبة الأمل من بعض المجلات الورقية فلم يعد لي مكان لنشره سوى المنتديات والمواقع التي ارتضت احتواء هذياني ولغتي المتواضعة…تحياتي لمن قرأ وتحيةمعطرة بالورود لهذا الموقع الذي ارتضى ضم نصوصي المتدنية “**
 
 
 
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد