إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

التصعيد بين مصر والجزائر: ابحث عن الاصابع الايرانية والإسرائيلية .. بقلم: د. أيمن الهاشمي

 Karetha(2)
 
 من المؤلم والمؤسف أن تتدهور العلاقات الاخوية بين الشقيقتين مصر والجزائر بشكل كارثي متسارع ومتصاعد صاحبتها
 
حرب الشتائم والأتهامات والسباب، التي قادها للأسف أشباه الإعلاميين، في كلا البلدين، وخارجهما، على خلفية المواجهة الكروية بين البلدين في نطاق التصفيات المؤهلة لكاس العالم 2010، والتي انتهت بفوز الجزائر. الحكومة المصرية استدعت سفيرها بالجزائر للتشاور احتجاجا على اعتداءات ومضايقات، تعرض لها ابناء الجالية المصرية في الجزائر والمشجعون المصريون في الخرطوم اثناء حضورهم المباراة الحاسمة، كما انها استدعت سفير الجزائر في القاهرة وابلغته استياء مصر من حوادث الاعتداء التي تعرض لها المصريون في الخرطوم وفي الجزائر.
 
ان حالة الهوس والغليان الكروي غير المنضبط والتجييش الاعلامي المشبوه، فسحت المجال لوقوع حوادث مؤسفة في البلدين وفي الخرطوم، فقد تعرض ابناء الجالية المصرية بالجزائر الى مضايقات مؤسفة، مثلما تعرض الباص الناقل للمنتخب الجزائري في القاهرة الى رشق بالحجارة، وفي كلا الخطيئتين كان الجناة من الغوغاء والهمج غير المنضبطين، لكن العتب ليس على هؤلاء، بل العتب على وسائل الاعلام التي انقادت وسط توجيه ودفع من اشخاص قليلي الحصافة والكياسة في كلا البلدين لتازيم الامر، وافتراء الاكاذيب وتضخيم الاشاعات. ولا يمكن ان نبرئ الامن الجزائري والامن المصري من مسؤولية التجاوزات التي حصلت في كلا العاصمتين الشقيقتين.
 
ان ما بين الشعبين الجزائري والمصري من الوشائج الاخوية ما لا يمكن نكرانه، ولكن التصعيد الذي سمعناه من القنوات الاعلامية الحكومية وعلى لسان مسؤولين كبار (سمعت احدهم يقول بالامس كنا اشقاء اما بعد اليوم فلا وجود لكلمة أشقاء!!)، فاذا كان هذا منطق وزير، فلا عتب على اعلامي غير منضبط او اعلامي مدفوع ان يسكب الزيت على الحريق الملتهب ليزيد من اشتعاله، ولكن مغظم الذين علقوا وكتبوا عن هذه الواقعة الكروية المؤسفة بين بلدين شقيقين حقا، تناسوا الدور الخارجى المؤجج لهذه الحرب: وبالاخص دور ايران واسرائيل، فالمتتبع لتطور الحرب الاعلامية الاخيرة يجد بداياتها في مقال بعنوان “حرب الحياة أو الموت” نشرته صحيفة معاريف الإسرائيلية تتكلم عن الصراع ” الكروي” بين مصر والجزائر لأجل الصعود إلى كأس العالم، لكن المقال الذي ترجمته صحف فرنسية (عن صحف إسرائيلية) تكلم عن أشياء أخرى أراد بها “يعقوب زيهو” الصحفي الرياضي الصهيوني أن “يفتي” بالحرب السياسية بين البلدين الشقيقين والتي قد تصل إلى قطع العلاقات الدبلوماسية، والسبب ليست غزة وليست الأراضي الفلسطينية المحتلة وليس تهويد القدس ولا تهديد المسجد الأقصى بالهدم، بل السبب: كرة القدم!..
 
ومن يتصفح صحف صهيونية مثل “معاريف” و” أحرينوت” وصحف فرنسية مثل” لوفيغارو سبور” أو مجلة” باري ماتش” سوف يكتشف نفس التوجه منذ أسبوعين تقريبا قبل مباراة الحسم الكروي، وسوف يجد حجم الحرب النفسية التي تدار ضد الشعبين الشقيقين، فقد ذهبت “معاريف” إلى الحديث عن (حرق العلم المصري) في الجزائر!!، ونشرت صحف فرنسية أنه تم (حرق علم الجزائر) في مصر!!، وهو ما أعادت نقله صحف ببغائية في القاهرة والجزائر، ومنتديات مراهقة في الجزائر ومصر، زادت سكب الزيت على النار، في غياب رد فعلي رسمي. فجأة نسي المصريون والجزائريون مشاكلهم اليومية ونسوا كل الهموم المثقلة التي تنخرهم يوما بعد يوم، ولم يعد يهمهم في الدنيا سوى التأهل إلى المونديال، تدحرجت كرة الضغينة التي ضخمها أعداء البلدين، وصارت تتدحرج من أعلى الجبل إلى أن أصبحت بهذا الحجم الخطير من العداء الغريب، وغير المفهوم!!
 
       وإذا كان لابد من البحث عن (المستفيد) من وراء كل أزمة وصراع، فإن إيران الملالي ليست مبرأة من سكب الزيت بل من إشعال النار ذاتها، فالجزائر كما هو معلوم مفتوحة امام الاستثمارات الايرانية، وأيران تنفذ حاليا مصنعا للأسمنت في الجزائر، وتبني مصنعا آخر لحافلات نقل الركاب نوع مرسيدس. ووزير الاعلام الايراني كان في زيارة قريبة للجزائر، ومعلوم ان هناك اعلاميين جزائريين مدفوعين من ايران وتصرف عليهم ايران، وايران حاضرة في المغرب العربي من اجل اثارة المشاكل بين دوله كما هي الازمة المغربية الجزائرية، وايران موجودة اليوم بقوة في الجزائر. وايران التي عجزت ان تخترق مصر بسبب يقضتها وانتباهها. فحانت اللحظات الحاسمة، واستطاع عملاء ايران في الجزائر، على خلفية توتر بين الجمهورين الكرويين المصري والجزائري. ان يغذوا هذا التوتر عن طريق استخدام صحيفتين جزائريتين معروفتين بنشر وفبركة اكاذيب عن ((قتلى وجرحى جزائريين في مصر!!!)) سقطوا عقب مباراة الاحد بين البلدين الشقيقين. بل وصل الامر الى ان نشروا خبر وصول (ست جثث لمواطنين جزائريين!!) الاثنين الى مطار هواري بو مدين. فسارع السفير الجزائري بالقاهرة الى تكذيب الخبر. وقال بالنص ” ان السفارة الجزائرية بالقاهرة ليست على علم بذلك” واضاف ” قام طاقم من موظفي السفارة بزيارة المستشفيات المصرية ولم تعثر على اي مصاب او ميت جزائري”. وسمعت مداخلات على فضائيات مصرية، من مواطنين جزائريين من قلب الجزائر كذبوا، اية اخبار عن سقوط قتلى وجرحى مصريين في الجزائر. وان ما نشرته الصحيفتين الجزائريتين المأجورتين، ما هو الا بتدبير اياد أجنبية خفية.
 
       المستفيد من التصعيد هي ايران بالدرجة الاسا، فايران يهمها أن تؤجج نيران البغضاء بين قطرين عربيين، كانا يوما شريكين في كل معارك العروبة. فمن منا ينسى الرئيس الراحل هواري بومدين ومواقفه من معارك مصر مع اسرائيل. وأشاد به صراحة الرئيسان الراحلان جمال عبدالناصر وانور السادات، وبالمقابل هل يمكن لصاحب ضمير ان ينسى الموقف المصري المشرف من نصرة ودعم الثورة الجزائرية؟.
 
      فقط … الذين ينسون ويتناسون ذلك هم الصفويون والمعادون للأمن القومي العربي، شركاء اسرائيل في كل مؤامرة تحاك ضد العرب. في كل مشاكل أمة العرب إبحثوا عن الأصابع الإيرانية!!!
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد