إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

على خلفية اغتصاب شاب مسيحي لطفلة مسلمة: مسلمون يشعلون النار في متاجر مسيحيين بجنوب مصر

Muslim33
قال شهود عيان ان مئات المسلمين أشعلوا النار يوم السبت في متاجر يملكها مسيحيون في مدينة فرشوط بمحافظة قنا في جنوب البلاد وان الشرطة تلاحقهم من شارع الى شارع في المدينة.
وقال شاهد ان النار اشتعلت في واجهات 12 متجرا على الأقل.
 
وقال مصدر أمني ان مُسلمين أشعلوا النار في متجر آخر بقرية وزيري القريبة من المدينة.
 
وكان مسلمون تجمعوا في الصباح أمام مركز الشرطة في مدينة فرشوط لمحاولة الفتك بشاب مسيحي خلال نقله الى المحكمة لنظر تجديد حبسه في قضية هتك عرض طفلة مسلمة بحسب قول شاهد.
 
وقال الشاهد ان المتجمهرين رشقوا قسم الشرطة بالحجارة حين تأخر نقل الشاب ويدعى جرجس جرجس (21 عاما) الى مبنى المحكمة في المدينة.
 
وأضاف أن المسلمين طافوا بالشوارع وراحوا يشعلون النار في واجهات متاجر مسيحيين.
 
وقال شاهد أن بعض المتاجر تعرض للنهب.
 
وقال مصدر أمني ان الشرطة ألقت القبض على نحو 30 متظاهرا.
 
وأضاف “قوات مكافحة الشغب تحاصر أعدادا أخرى من المتظاهرين في بعض مناطق المدينة.”
 
واتهم جرجس بهتك عرض الطفلة واسمها يسرا (12 عاما). وقال سكان ان الطفلة قالت انه سحبها من الطريق الى حقل مزروع بقصب السكر واعتدى عليها.
وقال مصدر ان مدير أمن محافظة قنا اللواء محمود جوهر يشرف على عمليات نحو ثلاثة الاف من قوات الامن المركزي تكافح أعمال الشغب.
 
وأضاف أن جوهر يتابع أحداث الشغب على الطبيعة وبصحبته نحو 60 ضابطا.
 
وأضاف أن قوات مكافحة الشغب تطلق قنابل الغاز المسيل للدموع على المتظاهرين بكثافة.
 
وقال جوهر لرويترز خلال سيره في أحد الشوارع ان الشرطة استدعت شخصيات نافذة في المدينة وطلبت منها التدخل لتهدئة المتظاهرين.
 
ووصل الى المدينة أمين الحزب الوطني الديمقراطي الحاكم لمحافظة قنا خيرت عثمان وقال لرويترز انه اتصل بأعضاء مجلسي الشعب والشورى الذين يمثلون فرشوط والقرى التابعة لها ليحضروا الى المدينة لتهدئة المتظاهرين.
 
والعلاقات طيبة بين المسلمين والاقلية المسيحية في مصر لكن نزاعات دموية تنشب أحيانا بسبب بناء الكنائس وترميمها وتغيير الديانة والعلاقات بين الرجال والنساء.
 
وقال الشاهد “الفوضى عارمة (في المدينة).”
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد