إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

وزير عماني: العرب سلعة للتهديد المتبادل بين إيران وإسرائيل

 Oman(1)اعتبر الوزير العُماني المسؤول عن الشؤون الخارجية يوسف بن علوي بن عبدالله، أن العرب وأراضيهم ومقدساتهم باتوا “سلعة التهديد المتبادل بين إيران وإسرائيل” على خلفية البرنامج النووي الإيراني، وقال “ليست بين إسرائيل وإيران مشكلة، المشكلة هي العرب والقضية الفلسطينية والمستعمرات، وإسرائيل تقول إن الإيرانيين يؤيدون حزب الله وحماس والمتطرفين، فهي تعتبر بالنسبة إليهم تهديداً وإيران تقول إن إسرائيل تهدد البلدان الإسلامية والمسلمين في هذه المنطقة. إذاً نحن العرب وأراضينا ومقدساتنا أصبحنا سلعة التهديد. لماذا يُسمح لطرف بأن يهدد ولا يُسمح للآخر؟ إنه الكيل بمكيالين”. لكنه أشار لصحيفة “الحياة” اللندنية إلى أنه لا يرى مصلحة لطهران في “إيذاء أي بلد عربي”. واستدرك، رداً على سؤال عن موقفها من الصراع بين الحكومة اليمنية والحوثيين “كما قيل في الماضي: إذا خطِفت سفينة في البحر الكاريبي، يكون وراءها جمال عبدالناصر”.
وأكد بن علوي أن مجلس التعاون الخليجي تجاوز مسألة انضمام اليمن إلى عضويته، ولكن “ستكون بين الجانبين علاقة خاصة جداً”. وشدد على أن السعودية “قادرة على التعامل مع الوضع بعد اعتداء الحوثيين على أراضيها وتستطيع أن تحمي حدودها وأن تردع الحوثيين وغيرهم، ونحن في مجلس التعاون نقف صفاً واحداً”. ورداً على سؤال، قال بن علوي أن الفتنة المذهبية في المنطقة “احتمال بعيد، وستستقيم الحال إذا اقتنع الغرب بأن مصلحته ليست في إثارة الفتنة”. وأبدى تفاؤله بـ “عودة العراق قوياً بعد مرحلة الانسحاب الأميركي من أراضيه”، معرباً عن ارتياحه الى تشكيل “حكومة التوافق” اللبنانية.
 
 
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد