إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

السلطات المصرية تشن حمله واسعة لتدمير الإنفاق بواسطة غمرها بالمياه لمنع إدخال أغنام وخراف الأضاحي لقطاع غزة

Anfaaq(1)
شنت السلطات المصرية بشمال سيناء حملة واسعة على منطقة الشريط الحدودي الفاصلة بين الرفحين المصرية والفلسطينية بهدف تدمير الأنفاق الأرضية المنتشرة على طول الشريط الحدودي بواسطة ضخ المياه عبر ثقوب تصل إلى مواسير تحت الأرض .
 
 
وقد قامت قوات الشرطة بضخ المياه عبر ثقوب واسعة متصلة بمواسير تم غرسها بأعماق كبيرة تحت الأرض لتعمل المياه على ليونة التربة وانهيار الأنفاق بين الأراضي المصرية وقطاع غزة ، وقد تسبب ذلك بالفعل في انهيار وتدمير العديد من الأنفاق وقد تحدث شهود عيان لـ “الحقيقة الدولية” وأكدوا إنهم شاهدوا العشرات من العاملين في الأنفاق وهم يفرون من عدة أنفاق بعد حدوث انهيارات كبيرة داخل الأنفاق من جراء تدفق المياه بغزارة إلى داخلها.
 
 
وتأتي هذه الخطوة في إطار المنظومة الأمنية التي شارك خبراء أمريكيين في تنفيذها واشرف عليها عد من العسكريين الأمريكيين ومنهم الملحق العسكري بالسفارة الأمريكية بالقاهرة ، الذي قام بعدة زيارات مكوكية للإشراف على تنفيذ هذه المنظومة الأمنية التي تهدف إلى تدمير الأنفاق الأرضية التي تعد الرئة التجارية التي تتنفس من خلالها أسواق ومتاجر وسكان قطاع غزة المحاصر من قبل الكيان الصهيوني برا وبحرا وجوا منذ العام 2007.، وقد ساهمت هذه العملية في حرمان قطاع غزة من دخول البضائع المختلفة وخاصة الحيوانات التي ينتظر الفلسطينيين في القطاع دخولها إلى مختلف الأحياء الفلسطينية بمناسبة عيد الأضحى .
 
 
وقال ” إبراهيم مصلح ” – تاجر أغنام ” لمراسل “الحقيقة الدولية” :” لقد فوجئنا بما قامت به قوات الشرطة من تدمير لعشرات الأنفاق بواسطة غمرها بالمياه مما تسبب في انهيارها وتسرب المياه إلى جدران عدد من الأنفاق مما جعلها عرضه لخطر تسريب الكهرباء وإصابة العاملين فيها بالصعقات الكهربائية ، ولذا فقد أصيبت الأنفاق منذ أمس بحالة من الشلل التام ، مما عطل إرسال البضائع الخاصة بعيد الأضحى المبارك وخاصة الأغنام والخراف التي طلبها تجار ومواطني قطاع غزة لأضحية العيد .
 
 
وأكد ” مصلح ” أن العديد من السيارات المحملة بالأغنام والخراف والتي كانت في طريقها لمنطقة الشريط الحدودي قد عادت مرة أخرى دون تفريغ حمولتها بسبب انهيار عدد كبير من الأنفاق وفرار العاملين فيه وغالبيتهم من الصعايدة خشية انهيار الأنفاق عليهم أو إصابتهم بالصعقات الكهربائية نتيجة لتسرب المياه إلى غالبية الأنفاق ، وأشار إلى أن هذه الحملة التي قامت بها قوات الشرطة قد حرمت المئات من سكان وأهالي غزة من الحصول على اضحياتهم في هذه الأيام المباركة.
 
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد