سقوط الأقنعة !( قصص قصيرة جدا ). بقلم م. زياد صيدم

0

قالوا: تنحَ فورا، ولتفسح المجال ” لخيال الزرقة ” القادم على جواده ؟.. تساءلوا: عجبا، كيف لجواد أن يتبختر وقد ترجل فارسه من خمسة أعوام مضت ؟… لاحقا عندما أطل برأسه من قاعة خمسة نجوم..كان ينهم بشراهة  في ضممن من ميكروفونات وأبواق تكدست، بمجرد وصوله على جواد الرهبة.  !!

 

****

 

قالوا: محظور استخدام الشهب لردعهم ؟.. تمنعوا متذمرين مكفهرين.. قال: سنطبق حُكم الشريعة في خارق الهواء .. ثم استدرك: لكنا لا نمنع من يريد الانتحار.!!

 

****

 

قال: كفوا عن عبث الألعاب الصينية .. استشاطوا.. تنادوا.. تحوقلوا.. كثفوا.. حتى لاذ الموج خجلا ؟.. لاحقا  دُكت أبراج الحمام بالأرض دكا.. فاستفتوا تكفير حاملها و ناقلها وجليسها.. فاقترحوا على الرسول تشييد سياجا شائكا.. كان منتصبا على امتداد الحدود،  من هياكل بشرية أشواكها فاغرة .!!

 

– كل عام وانتم جميعا بخير بمناسبة عيد الأضحى المبارك.

إلى اللقاء.

قد يعجبك

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.