إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

لأن القادم أسوأ.. حملة “أطعم جارك” أخر جهود أمريكا في مكافحة جوع الأمريكيين

Americans hungry
حثت الحكومة الأمريكية مواطنيها على التطوع للمساعدة في تقديم الطعام لجيرانهم مشيرة إلى ان حوالي 15 بالمئة من الأسر في البلاد واجهت صعوبة في الحصول على ما يكفي من طعام العام الماضي في دعوة من المسؤولين الى اليقظة لأن القادم أسوء.
 
وقالت وزارة الزراعة وهي تكشف النقاب عن المبادرة الجديدة لادارة الرئيس الامريكي باراك اوباما “اطعم جارك” إن كل أمريكي يمكنه ان يسهم في مكافحة الجوع وشجعت الوزارة انشطة مثل التطوع بالوقت في بنوك الطعام المحلية ومساعدة كبار السن في الحصول على منتجات طازجة وتخطيط سبل لتقديم الطعام للاطفال الذين يعتمدون على الوجبات المدرسية المجانية عندما تنتهي المدرسة.
 
وكشف مسح لوزارة الزراعة الاسبوع الماضي ان واحدا بين كل سبعة أمريكيين كافح للحصول على ما يكفي من طعام في عام 2008 وهو اعلى مستوى منذ بدء التسجيل في عام 1995.
 
ويختلف مفهوم الجوع في أمريكا، حسب المحللين، عن مفهوم الجوع في العالم في كون أن من لديهم “صعوبة” في الحصول على الغذاء في الولايات المتحدة يدخلون في دائرة الجوع، عكس الملايين من الاشخاص الذين يعانون انعداما كليا لقوت يومهم.
 
يقول التقرير أن 49 مليون شخص “كان لديهم صعوبة في الحصول على الغذاء … بسبب نقص الموارد” خلال عام 2008 ويراها وزير الزراعة الامريكي توم فيلساك في مؤتمر عبر الهاتف حول المبادرة “انها دعوة لليقظة” وتوقع أن الاسوأ لم يأت بعد.
 
واضاف فيلساك “من المرجح في ظل الركود ان ارقام 2008/2009 التي ستنشر العام المقبل ستعطي صورة أكثر ازعاجا”.
 
وستنفق وزارة الزراعة 58.3 مليار دولار العام المقبل على كوبونات الغذاء لمساعدة الفقراء في شراء سلع البقالة بزيادة من حوالي 54 مليار دولار هذا العام. وستنفق 16.9 مليار دولار على الوجبات المدرسية وبرامج الغذاء الاخرى بزيادة من 15 مليار دولار هذا العام.
 
وتبدو هذه الأرقام ضخمة مقارنة بجهودها في مكافحة الجوع بالعالم، ويرى مراقبون أن أمريكا ربما أرادت توفير هذه الجهود لمواطنيها وتجاهلت في المقابل استغاثة مليار شخص جائع بعد غيابها عن قمة الغذاء العالمية التي مرت باهتة دون أدنى وعود تذكر.
 
يقول مسؤولون أن”الغياب الكلي تقريبا لقادة الدول الغنية بعث برسالة فقيرة من البداية”.
 
يذكر أن هذه الحملة تأتي بعد فترة قصيرة من انعقاد مؤتمر القِمّة العالمي للأمن الغذائي الذي عقد بالعاصمة الايطالية.
 
وتسعى أمريكا الى تحسين برامج الغذاء بالمدارس باعتبار أن ادارة اوباما ترى القضاء على الجوع في مرحلة الطفولة بحلول 2015 اولوية قصوى.
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد