إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

تلفزيون فلسطين وحكي على المكشوف !!

بقلم: محمد أبو علان:

http://blog.amin.org/yafa1948

 

لم أستطع إلا أن أرفع جوالي واتصل بصديقي لأبلغه عن المفاجئة على الرغم من الوقت المتأخر إلى حد ما، المفاجئة كانت محمد نزال عضو المكتب السياسي لحركة حماس يتحدث عبر شاشة تلفزيون فلسطين ببرنامج حواري “حكي على المكشوف” من تقديم الإعلامي ماهر شلبي.

البرنامج الذي شارك فيه مقابل نزال كل من احمد عساف الناطق الإعلامي لحركة فتح، وصالح رأفت عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير لا شك برنامج يمكن اعتباره أكثر من نقله نوعية، ويمكن تسميته انقلاب إن استمر القائمون على تلفزيون فلسطين بجعله فعلاً تلفزيون كل الفلسطينيين مهما اختلفت وتعددت وجهات نظرهم، وجعلوا من تلفزيون فلسطين مساحة إعلامية كافية تحقق عنصر حرية الرأي والتعبير لمن هو داعم للسلطة الوطنية الفلسطينية سياسياً، وللمعارض لها في نفس الوقت. 

بهذا النوع من الإعلام فقط يمكن بناء إعلام فلسطيني حقيقي، وجعل تلفزيون فلسطين وسيلة إعلامية منافسة في نقل الخبر والقصة الفلسطينية، وجعله كذلك وجهة الفلسطينيين أينما كانوا، والأهم في برنامج “حكي على المكشوف” ابتعاده عن أسلوب الردح السياسي، ولغة التهجم والتجريح الشخصي التي اعتدنا عليها من قبل معظم مقدمي البرامج الحوارية في تلفزيون فلسطين لدرجة لم يكن بمقدورك قبل هذا البرنامج التفريق بين الضيف وبين مقدم البرنامج نتيجة التطابق المطلق بين كافة أطراف البرنامج المقدم.

مقابل هذا التوجه في تلفزيون فلسطين الذي يأمل كل مواطن فلسطيني أن يصبح نهج وسياسية دائمة لا برنامج لمرة واحدة، الأمل يحدونا بأن تكون هذه الخطوة بداية واقع جديد في القطاع الإعلامي الفلسطيني على مستوى المؤسسات الإعلامية والإعلاميين أنفسهم ، واقع يكون عنوانه إعلام فلسطيني مهني بالدرجة الأولى، وإعلاميين بعيدين عن لغة الاستقطاب السياسي والتنظيمي في شقي الوطن ليكون الجسم الإعلامي جزء من الحل لا أن يبقى جزء من المشكلة كما هو حال معظم وسائل الإعلام المحلية الفلسطينية.

وبعد عرض برنامج “حكي على المكشوف” الواقع السياسي الفلسطيني على بلسان أطرافه الحقيقيين على الساحة الفلسطينية هذه المرة، أوجه رسالتي للقائمين على هذا البرنامج بأن يكون عنوان حلقتهم القادمة ” نقابة الصحفيين الفلسطينيين وسبل الخروج من الأزمة” لعله يساهم في تقريب وجهات النظر باتجاه إخراج النقابة من واقعها المر والذي تجاوز عمره عقد من الزمان.

 

[email protected]

 

 

 

 

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد