إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

عامر العظم ومنتدياته الفاشلة

عامر العظمبقلم / نمير شهوان*
 
 
 
في رسائله البريدية يقول عامر العظم في منتدى واتا
 
عامر العظم رئيسا للوطن العربي!
في ضوء الشلل الحاصل..أفكر بتعيين نفسي رئيسا للوطن العربي، وتشكيل حكومة انتقالية من كافة الممالك والأمصار!!
للعلم واتخاذ ما يلزم
 
 
 
وهذا توقيعه في منتديات واتا:
رئيس جهاز مكافحة التنبلة
لدينا قوة هائلة لا يتصورها إنسان ونريد أن نستخدمها في البناء فقط، فلا يستفزنا أحد!
نقاتل معا، لنعيش معا، ونموت معا!
 
منتديات واتا الحضارية
 
http://www.wata.cc/forums/showthread.php?t=61711
 
 
 
 
 
صارت الشبكة العنكبوتية ـ كما يحلو للبعض تسميتها ـ حظيرة تصيح فيها الديكه والعقبان وتموء فيها القطط وتنبح فيها الكلاب ، وتخور فيها الثيران ، وتدبك فيها (الدبيكة) !
 
عامر العظم الذي يصرح بافتخار أنه فقد من وزنه 7 كيلو غرامات في معركته ضد سوريا ، يصرح اليوم بأنه يفكر في تنصيب نفسه رئيسا للوطن العربي ، ولعل بعض السذج يظنون أنه يمزح أو يتظارف . إنه يقصد ما يقول ، ولو وجد من يقول له : هيا لنقيم دولة العدل والمساواة في الفضاء الرقمي ، ثم لنبدأ بنشر أفكارها ومبادئها على الأرض ونغزو بها العالم العربي ، فسوف ينقص وزنه 75 كيلو غراما ، وسيقبل تنصيبه زعيما لهذه الأمة التي لم يعد في مقدورها تحمل مجانين جدد لا على أرض الواقع ، ولا في الهواء ولا في الماء .
 
عامر العظم اليوم يحارب القطر السوري بعزيمة وإصرار أفقدته 7 كيلو غرامات حسب زعمه ، ولأن سوريا بالنسبة لعامر العظم ليست ضمن اهتماماته كونه غير مضطر لزيارتها ، فقد حط عليها جام جنونه ، ويهددها بمحكمة العدل الدولية التي لا تحكم إلا على العرب ، ولا تهين غيرهم ، في حين ترتجف من أمريكا والكيان الغاصب ، ومع عامر مجموعة من الكتاب الذين أحترم بعضهم ، وأقول بأن معظم ما كتبوه صحيح ، لكن ليس هذا وقته ، وليس بهذه الطريقة ، وليس من خلال موقع عامر العظم . ذلك أن سوريا تتعرض اليوم لضغوط أمريكية وصهيونية وعربية لتفريغها من محتواها ، وتمييع موقفها القومي ، في اللحظة التي يترك فيها عامر عوض حكومة الأردن ، بل يتغزل فيها بالمقارنة بينها وبين سوريا . والموقف القومي ؟ والخيانة ؟ هل صارت الأردن اليوم دوحة العصمة والرجولة والموقف القومي والشرف والعدالة يا عامر العظم ؟ أم أنك لا تستغني عن الأردن التي تمر منها إلى فلسطين ؟ وما بالها السلطة الوطنية الفلسطينية ؟ لماذا لا تشن عليها حربا سوداء كحربك مع سوريا ؟ ألم تبع السلطة فلسطين من البحر إلى النهر ؟ ألم تقتل وتشرد وتذبح ؟ ألم تفضح الفلسطينيين ؟ ألم تضع رؤوس الفلسطينيين في الأرض بتآمرها المكشوف على قطاع غزة ؟!
 
 
 
ثم تتطرح نفسك حاكما للوطن العربي ، مدعيا المزاح ، أو تاركا الأمر مشرعا على الاحتمالات . هل تصدق أنك قادر على حكم قن دجاج ؟ أو مزرعة بقر ؟
 
لقد جاء الوقت الذي تقول لك الناس فيه : اصمت ، ولا تزدد غرورا وتعاسة ووهما .
 
أمطرتنا برسائلك التي لا تحمل سوى الصراخ . وآذيتنا بضجيجك الفارغ . أين هو فكرك ؟ أبن مقالاتك ؟ أين مبادئك ؟ إلى أين تمضي ؟
 
إذا كنت رجلا ابدأ حملة مشابهة لحملتك على السلطة الفلسطينية العميلة المجرمة .
 
لسنا أغبياء ، لقد عاف موقعك آلاف الأعضاء الكبار والمثقفين المحترمين . ألم تسأل نفسك : لماذا ؟
 
هذا أنت ، بكل جنونك تقارع طواحين الهواء وتتوهم الانتصارات ، وتبحث عن الامجاد الزائفة ، فلا تحقق سوى المسخرة الإعلامية على الشبكة العنكبوتية . عداواتك لا عد لها مع الجميع ، وكراهية الناس لك في كل الاتجاهات ، وأنت لم تزل تتوهم النصر وتخدع نفسك ومن حولك . تحارب سوريا ، ثم تصعد الحرب ، وتهدد رئيسها ، وتنذر حكومتها ، ثم تعقد هدنة معها ! كل ذلك دون أن يرد عليك أحد أو ينتبه لك أحد ، هكذا هم دنكيشوتيو هذا العصر الخرب .
 
ومع أنني معارض للنظام السوري ، إلا أنني لن أتآمر على دولة صامدة كصمود سوريا ، ولن أخون أمتي ، وأقول لك يا عامر : يكفيك ولدنة . توقف عن مهاجمة سوريا ، ولك في سلطتك العميلة في رام الله ما يكفيك لتصنع مجدا دنكوشتيا جديدا . اترك سوريا فلست إلا جرذا أمام عظمتها وعنفوانها وموقفها القومي المهيب .
 
 
 
*معارض سوري ـ
 
ومراقب يحترم نفسه 
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد