إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

كلوشار

 

   – يا لطيف! أتمنّى من الله ألا يصعد هذا الرجل إلى الحافلة بالرغم من أن أنّها شبه فارغة، لكنّ الرجل وللأسف توجّه مسرعًا نحو الباب الخلفي حيث كنت أجلس هناك، ليس بعيدًا عن المدخل. وقفت وسارعت بالهرب إلى المقاعد الأولى. قد يظنني البعض أهرب من صاحب دينٍ يطالبني به ولم تعد لديّ سوى تلك الوسيلة!

 

لا .. بالطبع. الموضوع مختلفٌ تمامًا يا أصحابي، فهذا الرجل ينتمي لفئة نسمّيها هنا في بلاد الواق الواق كلوشار! وأتمنى من الله إذا كُتب لأحدكم زيارة بلغاريا أو أيّ دولة أوروبية ألا يعاشر أحدهم لا من بعيد ولا من قريب. صعد الكلوشار إلى الحافلة وانطلقت الروائح القاتلة حتى زكمت أنف قائد الترام والذي يبعد عشرات الأمتار عن المدخل الأخير للحافلة. شتم قائد الحافلة وأغلق الباب على نفسه ودلق ما تيسّر من عطر لديه. بدأت قطع الحديد والخردة التي يحملها تدندن كلّما تحرّك الرجل، وكانت المحطّة التالية رئيسية وهذا يعني صعود أعداد كبيرة من الركاب. صعد شباب في عمر الورود وبدأ التأفّف وتجرّأ أحد الشبّان وصرخ في وجه الكلوشار طالبًا منه الهبوط فورًا من الترام، المعروف بأنّ هذه الفئة من البشر لا تعرف معنىً للتذكرة وتستخدم المواصلات العامّة بشكلٍ كامل بالمجان. شابٌ آخر كان أكثر جرأة انتظر حتى فتح الترام أبوابه وقذف بالرجل خارج الترام! انطلقت الحافلة الكبيرة مجدّدًا لكن الرائحة الكريهة النتنة بقيت تحاصرنا وتزكم أنوفنا حتى بعد أن قطع الترام مسافة كبيرة، ولولا أنّني كنت في عجلة من أمري لهربت من الحافلة ولبحثت عن وسيلة مواصلاتٍ أخرى.

 

كلوشار لا يعرف معنى الحمام إلا إذا جادت عليه السماء بما تيسّر من الماء فقط دون الصابون بالطبع. إذا كانت لدى أحدهم قطعة قديمة وقذرة من الملابس، استفرغ مريضٌ فوقها أو عقّمها جرذٌ ما، وقررت العائلة التخلّص منها فستجدها بعد يومٍ أو يومين فوق جسد الكلوشار ولن يخلعها عنه لأشهر طويلة حتى وإن وجد غيرها، تصوّروا كيف يكون الوضع خلال أيام الشتاء الباردة أو أيام الصيف الحارّة عندما يحشر الكلوشار رجلٌ كان أو امرأة جسده في هذه القمامة! الكلوشار يا زملائي يعلن امتلاكه لمجموعة من حاويات القمامة قد يقتل ويضرب إذا تجرّأ أحدٌ ما أن ينبش أو يعبث في مدّخراتها من القمامة، يأكل ما يجد هناك وعند آخر الليل يبحث عن شارع ضيّق أو مدخل مترو أو حفرة أو خلف جدار أو تحت الدرج. ينام أينما تيسّر، وخلال ساعات النهار يرافق الكلاب الضالة، حيث يكون هناك عادة مجموعة من الكلاب التي ترافقه ليتقاسم معها ما يجد من فضلات وعظام. بيد أن الكلاب على أيّة حال لا تفرز تلك الرائحة السيّئة والنتنة التي نستنشقها كلّما فاجأنا كلوشار بحضوره القويّ، لأنّها تلعق جلدها وتحاول الاغتسال بمياه المطر أو المياه الجارية، بينما يجد الكلوشار عداوة مستأصلة بينه وبين النظافة! وبعد فترة من الزمن يأخذ بالتفاخر بين أقرانه ويضرب على صدره صائحًا: لا أحد يمكنه أن يجاريني في فرز الروائح النتنة. أنا ملك القذارة!      

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد