إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

متى ستعلن دبي افلاسها كـ امارة ؟ وهل ابوظبي ستلحق بها مفلسة لا منقذة ؟؟.. بقلم: فايزة البريكي

Khalefa(2)
الجميع مصدوم ومتفاجئ بل خائف حد الرعب ماحدث وماسيحدث في امارة دبي من انهيار اقتصادي مُخيف جدا ، هذا الانهيار طال العالم وليس دبي وحدها ولكن لماذا دبي بالذات اصبح التركيز عليها وبقوة؟
الاجابة على هذا السؤال يجر خلفه اسئلة كثيرة ودبي فعلا على المحك لما اتبعته من سياسة اقتصادية فيها من التهور اكثر من التطور بل ولعبت آيادي داخلية وطنية واجنبية في انهيار هذا الاقتصاد بهذه السرعة
وبهذه الصورة المخزية .. التنافس الشديد بين رؤوساء الشركات للاطاحة بشركات اخرى وعدم التركيز على دبي كنموذج نجاح وليس كفرد او كشركة هو بداية التخبط في سياسة استثمار اقحمت الحكومة نفسها ليتحول اقتصاد دولة الى اقتصاد وتجارة واستثمار مجموعة جشعة من الشركات تحت مظلة حكومية وبأسماء وادارات مختلفة اودت بامارة دبي الى الهاوية ..دبي لم تكن تبيع عقارات بل تبيع كل شبر من ارضها دون ان تعي ما تفعله ، دبي وقعت في فخ غسيل الدماغ من غرور وعنجهية وتجربة نجاح لا مثيل لها ، ضربة دبي اتت من آيادي خفية لترفعها للسماء ومن ثم تسقطها في القاع لكي ترسل رسائل ترهيب وتخويف لبقية الدول فيها ( لا نجاح عربي ولا اقتصاد عربي ولن تعودوا ايها العرب كما كنتم بل ستظلون تبكون على اطلالكم لحين قيام الساعة .. فأهلا وسهلا بكم
 
 الكل يعلم جيدا ان الازمة المالية ازمة مخطط لها منذ عقود والهدف منها تغيير النظام المالي العالمي وضرب اقتصادات الشرق اوسطية كخطوة اولى وانهاك ميزانيتها وعرضها للعجز لتقوم بتقديم تنازلات دون ان تعترض..
ستلاحظون في الاشهر القادمة ستعلن دول افلاسها وليست دبي وحدها وهذا هو الهدف الرئيسي من الازمة ، ان تعقد الدول التي ضربتها الازمة العزم لتشد رحالها الى صندوق النقد الدولي الذي بدوره قد قام بتجهيز حزمة من الشروط والاوامر لاقراض هذه الدولة اوتلك ووضع جميع الدول واصولها ومواطنيها تحت رحمتها ووصايتها وتفقدها استقلاليتها تحت غطاء لانقاذ مايمكن انقاذه فقوة الدول اليوم ليس بما تملكه من جيوش واسلحة بل بما تتحكم به من اقتصادات وثروات الدول دون ان تطلق رصاصة واحدة وبكل ترحيب وخنوع من الدول التي وقعت في فخ القروض وفخ الازمة الاقتصادية نقول لهم شكرا لكم على وقفتكم معنا وطلتكم البهية لمسخنا ..
 
كيف سيكون دور ابوظبي هنا ؟ وماهو المقابل الذي ستحصل عليه ابوظبي بمساعدتها لدبي لخروجها من الازمة؟ اولا فليعرف الجميع ان ابوظبي ايضا كغيرها من الدول التي ضربتها الازمة ولكن بصورة أخف قليلا من دبي وهذا لا يعني بأنها قد تتجازوها بل بالعكس ، فابوظبي لديها ديون كثيرة ومازالت تقوم بدفعها لزاما متلازما دون تأخير ولكن سيأتي الوقت الذي ستعجز فيه امارة ابوظبي عن سداد ديونها لتقع في فخ صندوق النقد الدولي كأختها دبي. ولابد وان يكون هناك مقابل وتنازلات من دبي لابوظبي من اصول ضخمة مقابل المبالغ التي ستحصل عليها دبي والتي في الاساس لن تسد حتى نصف القرض لانه وبكل بساطة ديون دبي اكبر من امكانيات خزائن دول الخليج بأجمعها وليس ابوظبي وحدها يعني صندوق النقد الدولي في هذه الحالة هو المنقذ الوحيد ليس لدبي وحدها بل ابوظبي وكل من استهدف في هذه الازمة علما ان ابوظبي خسرت مايقارب من 70 % من قيمة صناديقها الاستثمارية في الخارج وبلعت ابوظبي وشيوخها الخبر وكأن شيئا لم يكن مع انها ضربة قوية مما اوقفت مشاريع ضخمة في ابوظبي وتسريح موظفين واستقالة رؤوساء شركات كبرى وعجز شركات عقارية اخرى من مواصلة مشاريعها ـ يعني ان سياسة ابوظبي الاسثتمارية كانت نسخة من دبي ولولا الازمة لسقطت دبي واختها الشقيقة ابوظبي في نفس اليوم ولكن !!!!!!!!!
 
اذن هل لهذه المشكلة حل ؟ الجواب نعم توجد حلول كثيرة ولكن لن يفكر فيها العرب لاننا كعرب لا نفكر او بالعربي الغير فصيح لا نحب ان نتعب انفسنا في التفكير ( نحن امة التيك اواي نحب كل شئ جاهز ، نحن نبحث عن خبراء صنعوا المشكلة ليقوموا بحل المشكلة لنا فكيف لي أن استعين بظالم لينصفني او بعدو ليحميني او بصانع المشكلة ليحلها لي؟
 
بالعربي الفصيح دبي على وشك السقوط والافلاس كـ امارة ، ستلحق بها ابوظبي لانها مازالت تكرر اخطاء دبي في البذخ والبهرجة الغير ضرورية معتمدة على الاحتياطي النقدي الذي جنته من السنوات السابقة من ارتفاع في اسعار النفط ، واقول لابوظبي بضغطة زر واحدة سيصبح الاحتياط النقدي بالدولار في حساباتك صفر في ثانية واحدة وهذا ماجعل الصين التي تعتبر اكبر دولة تملك احتياطي نقدي بالدولار تعيش في رعب لانها تملك اكبر احتياطي نقدي بالدولار بأنها ستصبح في الهاوية بضغطة زر ليتحول احتياطها الدولاري الى دولة ستتسول البقاء من جاراتها الكبار ، هذا اللعب مع الكبار اكبر ليس فقط من دبي او اوبوظبي بل اكبر من الشرق الاوسط بكل احتياطاته ونفطه وقله حيلته وعدم خبرته وحكمته وادارته في الازمات .. ستحولنا الازمة عاجلا لا آجلا دول متسولون بأموالنا ، وضيوف في بلداننا لاننا أمة اتكالية متفرقة ، اعتمدت على العدو وابعدت الأخ والصديق وتحولنا الى اعداء انفسنا لذلك فسقوطنا اصبح سهلا ليس بدبابات ولا بأسلحة نووية كما يدعون ولا من ايران كما يروجون ، هذه الحرب حرب اقتصادية ، حرب الكترونية ، حرب فكرية تسيطر فيها العقول على العالم دون ان يجدوا اي مقاومة انه الموت البطئ الغير الرحيم والقاء القبض على روح النفط والمواقع الاستراتيجية وكل شبر من اراضينا وعقولنا التي قد تم تجمديها منذ سنوات في ثلاجات الغرب وتشتيتنا والهاءنا في ضرب بعضنا عن طريق الطائفية والعقائدية والفتاوي المفتعلة والمشاكل التافهة وهناك من يخطط كيف سيكون سيدا للعالم دون حكر العرب للنفط ولا لمواقعهم الاستراتيجية الهامة ونحن لازلنا نضرب بعضنا في العراق ودارفور واليمن والحوثية ومعارك فتح وحماس وبأنتظار اعداءنا ليحلوا لنا مشاكلنا ..
 
 نحن امة ضعيفة مستسلمة مهزوزة ، نحن أمة فتاوي النقاب ورضاعة الكبير ، نحن أمة جلد من تلبس الجينز وتركنا همومنا الكبيرة ومشاكلنا المستعصية، نحن أمة تقتل في بعضها واشقائها لاجل كرة بلاستيكية ، نحن امة نست همومها الاصلية ولجأت الى تفاهات الفضائيات والستار اكاديمي ونجم الخليج وخليك مع ديالا وهيفاء ورقصة السامبا واليولا ، العالم يتقدم ونحن الى الوراء دائما وابدا
( اللهم لا حسد،،، ياعرب اصحواااا.. ..اصحوا ياعرب ودبي بداية السقوط لدول اخرى وليست نهاية امارة واحدة ( كل دولة دورها قادم وبالترتيب وبالحروف الغير ابجدية )!!!!!
 
 وللحديث بقية
 
 
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد