إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

مصادرغربية: خلافات عميقة داخل القيادة الإيرانية

Iraaan(7) كشفت مصادر غربية مطلعة النقاب عن وجود خلافات عميقة داخل القيادة الإيرنية تجلت بوضوح فى الإفراج المافجئ عن البحارة البريطانيين الخمسة صباح اليوم، بعد القبض عليهم مؤخراً بتهمة التجسس.
وقالت المصادر الغربية إن قيام الحرس الثورى الإيرني بالإفراج عن البحارة الخمسة اليوم كانت مفاجأة للندن، ولبعض المسئولين فى القيادة الإيرنية، مشيرة إلى أن التدخل الشخصي للمرشد الأعلى للثورة الشيعية الإيرانية، علي خامنئي، هو الذى أدى إلى الإفراج عن البحارة البريطانييين، الذين قُبض عليهم بالمياه الإقليمية، على يد قوات البحرية الإيرنية قبل أسبوع، بتهمة التجسس لصالح بريطانيا والولايات المتحدة الأمريكية.
تضارب القرارات:
وحسب المصادر الغربية فقد أصدر مكتب الرئيس الإيرني أحمدي نجاد بيانًا رسميًا أكد أن البحارة البريطانيين مدانون وسيتم محاكمتهم على أنهم جواسيس، لكن قرار الإفراج عنهم المفاجئ، جاء منافياً لما سبق وتم الإعلان عنه، منوهين إلى تدخل شخصية إيرانية أكبر من الرئيس الإيرني فى الإفراج عنهم، وهو علي خامنئي، مما يعكس وبشكل مؤكد وجود خلافات عميقة بينه وبين نجاد، لأن هذه هى المرة الأولى التى يتدخل فيها المرشد الأعلي للثورة الإيرانية فى أمور سياسية مهمة، منذ انتهاء ثورة الطلاب التى شهدتها طهران عقب ظهور نتائج الانتخابات الرئاسية الإيرانية، وفوز نجاد بفترة رئاسية جديدة، ويتخذ قرارات معارضة لقرار الرئيس الإيراني.
مداهنة الغرب:
وأنهت المصادر الغربية تصريحاتها بالدعوة إلى ضرورة الانتظار للفترة القادمة لمعرفة مدى انعكاسات القرار المفاجئ بالإفراج عن البحارة البريطانيين على الساحة الداخلية الإيرانية، ولمعرفة ما إذا كان مجرد بادرة طيبة يقدمها خامنئي للدول الغربية، وللولايات المتحدة على وجه الخصوص من أجل تحسين الأجواء لإجراء مفاوضات جديدة حول البرنامج النووي الإيراني، بعد فرض عقوبات اقتصادية جديدة على طهران، أم هناك بالفعل خلافات عميقة داخل القيادة الإيرنية.
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد