إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

متظاهرون يحتجون ضد محاكمة مخطط هجمات 11 سبتمبر في نيويورك

Motzaheroon

دعا متظاهرون انتابهم الغضب بسبب قرار إدارة أوباما محاكمة العقل المدبر لهجمات 11 سبتمبر أيلول أمام محكمة مدنية على الأراضي الأمريكية السبت إلى نقل المحاكمة إلى محكمة عسكرية.

وتحدى أكثر من ألف شخص برودة الجو والأمطار ليحتشدوا أمام محكمة مانهاتن الاتحادية حيث سيحاكم خالد شيخ محمد وأربعة آخرون.
 
وانتقد المتحدثون وزير العدل الأمريكي اريك هولدر بسبب قراره إجراء المحاكمات في محكمة لا تبعد سوى بضعة مبان عن موقع مركز التجارة العالمي حيث قتل آلاف الأشخاص في هجمات 2001 التي نفذت بطائرات مخطوفة.
 
وحمل المتظاهرون الذين كان من بينهم أفراد من عائلات الضحايا ورجال الإنقاذ الأعلام الأمريكية ولافتات مكتوب عليها (لا حقوق دستورية للمقاتلين الأعداء) وأطلقوا صيحات الاستهجان والسخرية عندما ذكر المتحدثون اسم هولدر واسم الرئيس باراك أوباما.
 
وقالت ايدي لوتنيك المدير التنفيذي لصندوق كانتور فيتزجيرالد للإغاثة عن الضحايا، لقد تعرضوا للقتل على أيدي الإرهابي خالد شيخ محمد.
 
وكان شقيق لوتنيك واسمه هوارد والذي لاقى حتفه في انهيار مركز التجارة العالمي يشغل منصب المدير التنفيذي لشركة كانتور فيتزجيرالد للسمسرة التي فقدت ثلثي موظفيها وهم أكثر من 600 شخص.
 
وقالت لوتنيك وسط هتافات التأييد من المتظاهرين في الاحتجاج الذي نظمه ائتلاف يدعو إلى عدم نسيان 11 سبتمبر قط، سنكون ضحايا ليس أكثر. ودعت الكونغرس الأمريكي إلى إعاقة المحاكمة.
 
وانتقد متحدثون آخرون بينهم أشخاص أصيبوا بجروح بالغة في 11 سبتمبر أيلول المحاكمة ووصفوها بأنها (مهزلة بملايين الدولارات) و(تمرين على تجنيد جهاديين عالميين) وانها ستوفر منبرا فحسب للإرهابيين.
 
وقبل 16 عاما قال اندي ماكرثي مساعد وزير العدل الأمريكي السابق الذي اتخذ إجراءات قانونية في قضية تفجير مركز التجارة العالمي عام 1993 التي نظر فيها في نفس المحكمة الاتحادية في مانهاتن (هاجموا ..ووجهنا اتهامات). وأضاف ماكرثي: نعرف انها حرب.. لا تحضروا أعدائكم إلى المحكمة.
 
ودافع هولدر عن قراره بنقل المحاكم من سجن في القاعدة البحرية الأمريكية في خليج غوانتانامو في كوبا إلى محكمة جنائية اتحادية في مانهاتن قائلا إن هؤلاء الأشخاص يمكن محاكمتهم بنزاهة ونجاح في نيويورك.
 
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد