إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

السلطات العراقية تتصدى لعودة الحياة الليلية وتغلق الحانات

Night Club

قال صلاح عبد الرزاق محافظ العاصمة العراقية بغداد يوم الاحد ان السلطات أمرت باغلاق جميع الملاهي الليلية في المدينة مع عشرات المتاجر التي تبيع الخمور خشية ان تقوض هذه الأماكن "الأخلاق العامة". وقال المحافظ في مقابلة ان قوة خاصة من الشرطة قامت باغلاق 95 من الملاهي غير المرخصة و42 متجرا للخمور منذ بداية شهر نوفمبر تشرين الثاني بعد ان شكا الجيران من تناول القصر للخمور ومن حالات السكر العلنية ومن الإعلانات السافرة.

 
وقال انه لا يوجد في العاصمة العراقية أي ملهى ليلي يحمل ترخيصا.
 
وأدى الإغلاق الى التصدي للعودة القصيرة لحياة الليل الصاخبة في بغداد حيث بدأ السكان في العودة الى بعض النشاطات التي أُرغموا على هجرها وسط أعمال العنف الطائفية التي أطلقها الغزو الذي قادته الولايات المتحدة في عام 2003.
 
ولم تتضح الجهة التي أصدرت الأمر بالاغلاق. وقال عبد الرزاق ان الحكومة وافقت على هذا الإجراء. لكن علي الدباغ المتحدث باسم الحكومة العراقية نفى ان يكون رئيس الوزراء نوري المالكي ضالعا في ذلك.
 
وقال الدباغ ان هذا الموضوع خاص بمحافظة بغداد وليس مسألة اتحادية.
 
واعتبرت إعادة افتتاح الملاهي الليلية في بغداد التي تقدم الرقص الشرقي والخمور في العام الماضي خطوة نحو عودة الحياة الطبيعية الى المدينة وقالت الشرطة ان حكومة المالكي أوعزت اليهم بغض الطرف عنها.
 
وكانت الميليشيات تقوم باعدام الاشخاص الذين يخالفون الشريعة الاسلامية في ذروة الحرب الطائفية واستهدف الانتحاريون الأماكن العامة لقتل عشرات الاشخاص في ذلك الوقت.
 
وقتل 100 الف مدني على الاقل في العراق منذ عام 2003.
 
لكن العنف تراجع في الشهور الأخيرة مما شجع سكان بغداد على ممارسة الحياة الاجتماعية. وسجلت وزارة الصحة في نوفمبر تشرين الثاني أدنى معدل للوفيات في شهر واحد منذ الغزو الامريكي.
وقال عبد الرزاق ان اي شخص يُضبط وهو يُدير متجرا أو حانة بدون ترخيص سيواجه السجن لمدة ستة أشهر مع الغرامة.
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد