إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

ايران تتمدد في البصرة وتبني مفاعلا نووياً لها على الحدود

Mafa3el(1)استغلت السلطات الايرانية الولاء المطلق الذي تبديه الاحزاب الدينية والطائفية الحاكمة في بغداد لها، وشرعت في بناء مفاعل نووي على بعد 70 كيلو مترا من حدود محافظة البصرة جنوب العراق.

 
وتاتي المعلومات عن قيام طهران ببناء هذا المفاعل في وقت يقوم قادة الاحزاب الدينية الحاكمة في العراق واعضاء في مجلس النواب بزيارات مستمرة الى طهران لتقديم فروض الولاء لايات الله من دون مناقشة التدخل الايراني في العراق.
 
يذكر ان المجلس الاعلى الاسلامي برئاسة عمار الحكيم يحظى بدعم ايراني مطلق منذ تأسيسه في طهران ابان الحرب العراقية الايرانية، كما أن غالبية كوادر حزب الدعوة الاسلامي الذي يرأسه رئيس الوزراء نوري المالكي قد قضت أغلب حياتها في ايران وفلسفة الحزب تقوم على فكرة دينية طائفية والولاء لمراجع ايرانية وعربية.
 
وأعلنت وزيرة البيئة في حكومة نوري المالكي نرمين عثمان في تصريح للمركز الوطني للإعلام (حكومي) الأحد ان الحكومة العراقية طلبت من الوكالة الدولية للطاقة الذرية معلومات دقيقة حول موضوع عزم ايران انشاء محطة مفاعل نووية على الحدود العراقية.
 
واضافت ان الحكومة العراقية "لا تملك الى الان معلومات رسمية حول هذا الموضوع، لكنها في حال تأكدها من وجوده فانها سوف تتخذ الاجراءات عن طريق القنوات الدبلوماسية، من دون أن تفصح عن ماهية هذه الإجراءات".
 
وتطرقت عثمان الى مشاريع وزارتها في مجال رصد الاشعاعات الضارة الصادرة من دول الجوار، لافتة الى انها تنفذ الان مشروعا استثماريا لنصب منظومة انذار مبكر في محافظتي بغداد والبصرة بهدف قياس مدى التعرض للخلفية الاشعاعية.
 
واشارت الى ان الوزارة ومن خلال هذه القياسات المستمرة على مدار اليوم، ستتعرف على وجود أي نشاط اشعاعي ذي علاقة بالنشاطات النووية في أي دولة مجاورة.
 
وقالت عثمان ان حكومتها وفي حال وجود زيادة في هذه النشاطات ستتخذ اجراءات حازمة وسريعة لحماية المواطنين والبيئة.
 
وكشف مصدر عراقي رفض الافصاح عن هويته عن معلومات تؤكد وجود نية لدى إيران لبناء مفاعل نووي واحد قرب الحدود الإيرانية ـ العراقية من ضمن عشرة مواقع اعلنت عن عزمها الشروع ببنائها.
 
وقال المصدر في تصريح صحافي السبت ان "لدى إيران نية لبناء احد المفاعل النووية على بعد 70 كيلومترا من الحدود العراقية"، محذرا من ان "بناء هذا المفاعل سيسبب ضرر كبير على العراق وما يحمله من مخاطر التلوث البيئي خاصة في حالة حدوث مشكلات خلال عملية البناء مما سيلحق ضررا كبيرا بالعراق وعلى مدينة البصرة خصوصا".
 
ولفت الى ان "العراق لا يرغب في الدخول بمشكلات دولية اخرى سواء مع ايران او مع مجلس الامن الدولي بسبب عزم طهران بناء احد مفاعلاتها قرب الحدود العراقية"، داعيا الحكومة الى "الإسراع بالاتصال بالجانب الإيراني ومنعه من بناء اي مفاعل قرب الحدود العراقية" مطالبا "البرلمان العراقي بمناقشة ذلك الموضوع".
 
ووافقت الحكومة الإيرانية على خطة لبناء عشرة مفاعلات نووية في توسيع لبرنامجها النووي وتحد للمطالب الدولية بوقف تخصيب اليورانيوم.
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد