إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

لمنع تغطية الاحتجاجات المتجددة.. حظر وسائل الإعلام الأجنبية من العمل وسط طهران ثلاثة أيام

Iran(10)

في محاولة منها لمنع تغطية الاحتجاجات المتجددة، قررت الحكومة الإيرانية منع كافة المراسلين والمصورين الأجانب من العمل وسط العاصمة طهران لمدة ثلاثة أيام.

وأبلغ قسم الصحافة الأجنبية بوزارة الثقافة الإيرانية وسائل الإعلام الأجنبية في رسائل قصيرة بالهاتف المحمول أنه تم إلغاء كافة التصاريح التي صدرت للعمل في المدينة من السابع حتى التاسع من كانون أول/ ديسمبر الجاري وهو في الواقع حظر لتغطية الاحتجاجات المقرر أن تنطلق في اليوم السنوي للطلاب الاثنين.
 
ووفقا لمواقع إلكترونية ورسائل بريدية ورسائل أخرى على مواقع الشبكات الاجتماعية مثل (فيس بوك) و(تويتر) يعتزم أنصار المعارضة خاصة (الحركة الخضراء) التي تدعم رئيس الوزراء السابق مير حسين موسوي استغلال يوم الطالب واستئناف الاحتجاجات ضد الرئيس الإيراني أحمدي نجاد وحكومته.
 
ووفقا للعديد من المكاتب الصحفية في طهران فإن خدمات الإنترنت كانت إما ضعيفة للغاية أو معطلة بشكل كامل ويقال أن المشكلات ذات طبيعة سياسية أكثر منها تقنية.
 
ويعتقد بأنه بالإضافة إلى الإنترنت فسيتم تعطيل شبكة الهاتف المحمول في طهران يوم الاثنين لمنع التواصل بين المحتجين والصحافة الأجنبية.
 
وكانت آخر مظاهرة احتجاجية جرت في الرابع من تشرين ثان/ نوفمبر الماضي بمناسبة اليوم السنوي لمناهضة الولايات المتحدة، وأفادت تقارير باعتقال أكثر من 100 من المحتجين لكن تم إطلاق سراح معظمهم بعد أيام قليلة.
 
وبدأت موجة الاحتجاجات لأنصار المعارضة عقب الانتخابات الرئاسية التي جرت في 12 حزيران/ يونيو الماضي والتي أسفرت عن إعادة انتخاب أحمدي نجاد لولاية ثانية.
 
ونقلت صحيفة اعتماد عن قائد الشرطة إسماعيل أحمدي مقدم قوله، أي تجمعات غير قانونية أمام الجامعات ستواجه بقوة.
 
وقالت منظمة مراسلون بلا حدود التي تراقب حرية الصحافة ومقرها باريس في بيان السبت إن الصحفيين يواجهون صعوبات متزايدة في إيران. واضافت: وضع حرية الصحافة يزداد سوءا يوما بعد يوم في إيران.
 
وتابعت: الصحفيون الذين قرروا عدم مغادرة البلاد (إيران) يواجهون تهديدات مستمرة أو استدعاءات من قبل أجهزة المخابرات بما فيها جهاز مخابرات الحرس الثوري. تلقى البعض أحكاما بالسجن لفترات طويلة في نهاية إجراءات قضائية غير قانونية بالمرة.
 
وأكدت منظمة مراسلون بلا حدود أن 28 صحفيا ومدونا رهن الاعتقال في الوقت الراهن وحثت السلطات على إطلاق سراحهم.
 
ودعت عدة مواقع معتدلة على الانترنت الناس إلى التجمع في يوم الطالب بالقرب من حرم جامعة طهران، حيث سيعقد الاجتماع الرسمي الرئيسي.
 
وحذر موقع موج كامب التابع للإصلاحيين من احتمال حدوث اشتباكات بين قوات الأمن والمتظاهرين.
 
وقال الموقع: احتجاجات الشوارع يوم الاثنين تفتقر إلى السلامة التي يتمتع بها المتظاهرون في أي مظاهرة رسمية ومن المتوقع اتخاذ إجراءات عنيفة في ذلك اليوم.
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد