إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

لاريجاني يندد بـ”التدخل” السعودي في اليمن ويصفه بـ”الفتنة”

Larejane

نددت إيران مجدداً فيما أسمته بالتدخل السعودي في النزاع اليمني، في حين أشار الحوثيون إلى دحر تقدم عسكري سعودي، واستمرار الغارات والقصف على مديريات الملاحيط و"شدا" و"رازح" و"ساقين" في شمالي اليمن، حسب تقارير.

وتساءل رئيس البرلمان الإيراني، علي لاريجاني، إزاء دوافع السعودية من التدخل عسكرياً في شمال اليمن، الذي قال إنه أدى إلى تفاقم الوضع هناك، مؤكداً أن المفاوضات هي السبيل الوحيد لنزع فتيل الأزمة في اليمن، وفق موقع "برس تي في" الإيراني.
ونصح لاريجاني حكومة الرياض بوقف "التحريض على الانقسام بين المسلمين".
وأضاف قائلاً: "إذا كان للسعوديين صواريخ… فلماذا لا تستخدمها ضد إسرائيل عوضاً عن ضرب الفقراء الأبرياء بها.. الحكومة السعودية مسلمة ولا ينبغي أن تثير الفرقة بين المسلمين. "
وشدد لاريجاني أن مشاركة السعودية في الصراع الدائر في اليمن تصرف يبث "الفتنة بتحريض من أعداء الإسلام"، حسب التقرير.
وعلى الجانب اليمني، نقل موقع "المنبر" الإلكتروني الموالي للحوثيين أن الجيش السعودي حاول السبت الزحف على مديرية الملاحيظ من ثلاثة جهات شمال شرق المُدُود والجهة الغربية للمُدُود ومن وادي المُدُود.
وذكر الموقع أن عمليات الزحف تلك جرى كسرها، واستمر القصف الجوي بالطيران الحربي على مديرية رَازِح ومنطقة مَراّن والمَرَوي والحَصَّامة ومديرية الملاحيظ وخلف الصَبَّة، على ما أورد التقرير.
 وقصف طيران الأباتشي جبل المُدُود وجبل الدُخًّان بثلاث غارات جوية، وفي (منطقة القَطْعَة – مديرية كتاف) تم الاستيلاء موقع عسكري بالمنطقة.
 
وبدورها، أعلنت صنعاء نجاح القوات اليمنية في تدمير مخزن أسلحة تابع للعناصر الحوثية بمنطقة آل الهطفي في مديرية حيدان، وسمع دوي انفجارات في المنطقة وظلت ألسنة اللهب ترتفع من المخزن لعدة ساعات.
وأورد موقع صحيفة "26 سبتمبر" أن القوات اليمنية سيطرت على الجبل الأبيض في محور صعدة ودحر العناصر الحوثية، كما بسطت سيطرتها على كافة المناطق المحاذية لجبل الرميح ودمروا أوكاراً للحوثيين كانت تتخذها منطلقا للتسلل الى الأراضي السعودية.
 
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد