إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

مصر تريد اعتذارا وتعويضات من الجزائر قبل إعادة سفيرها

Maser(5)أكد وزير الدولة للشؤون القانونية مفيد شهاب أن مصر لن تعيد سفيرها إلى الجزائر، التي استدعي منها في أوج الأزمة التي أثارتها مباراتي كرة القدم بين البلدين في إطار تصفيات التأهل لمونديال جنوب افريقيا 2010، الا إذا حصلت على تعويضات عن الأضرار التي لحقت بالمصالح المصرية في هذا البلد.

وقال مفيد شهاب في تصريح لصحيفة الشروق الصادرة الاثنين لن نعيد السفير المصري في الجزائر الا لو تم الاعتذار والتعويض عن الخسائر التي لحقت بالمصريين من مصالح وأفراد.
 
وكان التوتر بين البلدين بدأ اثر مهاجمة حافلة كانت تقل أعضاء المنتخب الجزائري في القاهرة قبل مباراة المنتخبين الأولى والتي انتهت بفوز مصر بهدفين مقابل لا شيء، ما استدعى إقامة مباراة حاسمة في الخرطوم بعد تعادل الفريقين بعدد النقاط والأهداف في صدارة مجموعتهما المؤهلة إلى كأس العالم.
 
وبعد مباراة القاهرة، هاجم متظاهرون في شوارع العاصمة الجزائرية 15 مكتبا لشركة محلية تابعة لمجموعة اوراسكوم المصرية للاتصالات، كما قاموا بأعمال تخريب استهدفت مرتين مكاتب شركة مصر للطيران في الجزائر.
 
واتخذ الجدل بعدا دبلوماسيا إذ استدعت مصر سفيرها في الجزائر للتشاور، كما استدعت السفير الجزائري في القاهرة للاحتجاج على الهجمات.
 
ومن جانبه قدر وزير الخارجية المصري أحمد ابو الغيط الأحد حجم الخسائر المصرية بعشرات ملايين الدولارات، لافتا إلى أن الشركات المصرية المستهدفة ومن بينها مجموعة اوراسكوم للاتصالات ستطالب بتعويضات.
 
وقال أبو الغيط وفقا لبيان صادر عن وزارة الخارجية إن الشركات المصرية سوف تطالب بتعويضات عن هذه الخسائر.. ونأمل ان تقوم الحكومة الجزائرية والجانب الجزائري بالاستجابة لهذه الطلبات.
 
وأعرب عن الأمل في أن تتطور الأمور في المستقبل بين شعبين وبلدين تجمعهما دائما أواصر الأخوة والمودة.
 
 
 
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد