إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

صحيفة الشروق الجزائرية لمبارك: صح النوم يا ريس الإزازة اتكسرت

Shorooq

شنت صحيفة الشروق الجزائرية هجوما متجاوزا على الرئيس المصري محمد حسني مبارك، وتحت عنوان "صح النوم يا ريس" كتبت الصحيفة "إن الرئيس المصري سار في طريق فضائيات الفتنة المصرية التي بثت مسرحيات المذابح الإفتراضية بالسودان"، عندما قال إنه "على الرغم من غضبه وغضب المواطنين المصريين مما حدث إلا أنه حرص على عدم تصعيد الأمور حفاظا على العلاقات التاريخية مع الجزائر".

 
وتأتي انتقادات الصحيفة الجزائرية عقب حديث للرئيس المصري خلال لقاء شعبي عقده بمركز مبارك للمؤتمرات بمدينة المنيا الجديدة أثناء زيارته للمحافظة أول من أمس.
 
وذكرت الصحيفة، اليوم الثلاثاء، أنه "بعد أسابيع من إطلاق العنان للفضائيات المصرية، عمومية وخاصة، لسب الجزائريين والإساءة لهم، رفض الرئيس المصري حسنى مبارك وجود مشاكل مع الجزائر بوصفها دولة عربية شقيقة، مشددا على أن عمق العلاقات بين البلدين لا تهزه بعض الأحداث العارضة".
 
وأضاف مبارك، خلال اللقاء الشعبي"إطمأننت على أبنائي المصريين في السودان والجزائر عقب إنتهاء المباراة الفاصلة التي أقيمت بأم درمان في 18 نوفمبر الماضي بين منتخبي البلدين، بعدما شاهدته من أحداث".
 
وتابع "أشعر بأسف شديد وغضب للأحداث التي أعقبت المباراة، وظللت اتابع عودة المواطنين المصريين لحظة بلحظة حتى فجر اليوم التالي، وكلف كافة المسؤولين بمتابعة الموقف"
 
وأوضح مبارك انه على الرغم من غضبه وغضب المواطنين المصريين مما حدث إلا أنه حرص على عدم تصعيد الأمور حفاظا على العلاقات التاريخية مع الجزائر، وأكد على مطالبته وسائل الإعلام بالتوقف عن الإثارة ووضع الأمور في نصابها.
 
واعتبرت الصحيفة الجزائرية أن تصريحات مبارك "تؤكد أن السلطات المصرية صدقت هي الأخرى أكذوبة أو تمثيلية الإعتداءات الوهمية بالخرطوم، والتي أداها بكل براعة ممثلين وفنانين مصريين، رغم تكذيبات السلطات السودانية على لسان أكثر من مسؤول وفي أكثر من مناسبة، حدوث إنزلاقات بالأراضي السودانية تستحق كل ذلك التأهويل والتهويل الذي شنته الفضائيات المصرية".
 
وأضافت "حديث مبارك عن حرصه على عدم تصعيد الأمور حفاظا على العلاقات التاريخية مع الجزائر، يرسم برأي متابعين علامات إستفهام وتعجب، أمام تلك الحملة العدائية والدعائية، التي شنتها القنوات المصرية في حق الجزائر شعبا ودولة وحكومة ورئيسا وجيشا وتاريخا".
 
وتساءلت الصحيفة "هل عدم التصعيد يعني سب الشهداء ووصف الجزائر ببلد المليون والنصف مليون حقير وجزمة، وهل عدم التصعيد يعني شتم الجزائريين ووصف الشعب الجزائري بالشعب اللقيط والهمج والبلطجية والمجرمين، وهل عدم التصعيد يعني أيضا الحديث زورا وبهتانا عن خلافات بين السلطة في الجزائر، وهل دعوة الرئيس المصري بعدم التصعيد، يعني خروج نجليه علاء وجمال عبر الفضائيات المصرية، ووصف الجزائريين بالإرهابيين، وهل عدم التصعيد حديث إبن الرئيس بقوله (حتى وإن إعتذر بوتفليقة فلن نقبل الإعتذار)، وهل عدم التصعيد في القاموس المصري معناه إتهام الدولة الجزائرية بالعصابات وإتهام الرئيس الجزائري بقيادة معركة الخرطوم"؟.
 
واعتبرت صحيفة الشروق ان "التهدئة وعدم التصعيد الذي تحدث عنه الرئيس المصري، ركبته الفضائيات المصرية لإخفاء الإعتداءات التي تعرض لها الفريق الوطني والمناصرين الجزائريين بالقاهرة يوم 14 نوفمبر الماضي، وهو العدوان الغاشم الذي أخفاه غربال الفضائيات وتجاهله حسني مبارك، وركز حديثه على الإعتداءات الإفتراضية التي إختزلها المسرح المصري بالخرطوم بعد سقوط الفراعنة بالمريخ".
 
وواصلت الصحيفة تساؤلاتها الهجومية بالقول "ماذا يفهم من عبارة مطالبته وسائل الإعلام بالتوقف عن الإثارة ووضع الأمور في نصابها، هل الفضائيات المصرية إختارت التمرد والعصيان عن الرئيس المصري، أم الأمر لا يعدو أن يكون مجرد إقتسام أدوار؟، ومتى طالب مبارك إعلام بلاده بالتهدئة، قبل مباراة 14 نوفمبر بالقاهرة أم عقب مقابلة 18 نوفمبر بالسودان؟، وفي كلا الحالتين، لماذا لم تتوقف هذه القنوات، وكيف بمبارك الأب والرئيس يأمر إلى التعقل والهدنة وعدم التصعيد، فيما يختار مبارك الإبن التصعيد والتسخين والسب والإساءة"؟.
 
واختتمت الصحيفة مقالها المتجاوز بقولها "الجزائريون يقولون اليوم: الإزازة إتكسرت يا ريس، ويستحيل جمعها الآن، سواء بالتصريحات أو الكلام المعسول، بعدما دق الجانب المصري آخر مسمار في نعش علاقات ظلت باردة قبل أن تسكنها الموت"..
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد