إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

كلام لا علاقة له بالأمور السياسية….(10)

 

                                    كلام  لا علاقة له بالأمور السياسية….(10)

حين تزور أوروبا ستجد البون الشاسع بين البرجوازية الغربية وبرجوازيات بلادك العربية والإسلامية.

وستكتشف كم  أن البرجوازية العربية والإسلامية مقصرة بسبب أتباعها لأساليب متخلفة أو رثة أو بالية.وكم هي تعاني من متاعب بسبب فساد  بعض رموزها أو تصرفاتهم الفاسدة  وغير المشروعة حتى ولو كنت ممن تحبها أو تزود عن حياضها. وستعود إلى وطنك وأنت على قناعة بأن سبب الفقر  والمصائب إنما هي بسببها.وأنه بوجودها ستبقى خطط التنمية والتطوير والإصلاح مجرد إناء يوقد تحته النار  ليغلي بالماء والحجارة. 

وستعي سر تمسك الكثير من الأوروبيين بالبرجوازية وسر ضعف القوى المعارضة أو المعادية لوجودها. وستصدمك الكثير من الحقائق التي كانت خافية عليك ,أو لم تك تطرق أبواب تفكيرك ومخيلتك.وهذه أهمها:

·        فالبرجوازية الأوروبية زرعت  أوطانها بالمصانع والمعامل والمنشآت الاقتصادية العديدة.وسترى مدناً وحتى محافظة أو أكثر  يعمل سكانها في مصانع شركة أو معمل أو مؤسسة اقتصادية.وهي من تقوم ببناء حتى المساكن وتوفير الرعاية الصحية والخدمات والمستلزمات الأخرى الضرورية  في مكان تواجدها لكل من يعمل فيها بطرق وأساليب مريحة بدون أية عوائق أو مظاهر بيروقراطية.

·        والبرجوازية الأوروبية تجهد لتكون بلادها قوية وقادرة على ضمان وحماية مصالحها.ولذلك لا تريد للسلطة في بلادها أن تنشغل بالأمور المعيشية والخدمية والرعاية الصحية والتأمينات الاجتماعية.

·        والبرجوازية الأوروبية تريد أن تكون ذات باع كبير بأمور المنافسة الاقتصادية حتى يكون لها دور اقتصادي فاعل خارج حدود دولها الإقليمية.ولذلك فهي لا تريد السلطة في بلادها أن تكون مجرد مخفر شرطة لحماية وجودها في بلادها ووضع العوائق الجمركية بوجه غيرها لحمايتها من المنافسة.

·        والبرجوازية الأوروبية تسعى كي لا تستفز مشاعر مواطني بلادها كي لا تجابه بمعارضة لها عنيدة. ولذلك فهي تقوم بتوفير المتطلبات الضرورية لمواطنيها وتسهل لهم الحصول على حياة سلسة ولينة, وتوفر امن يريد العيش مرفها حياة الترف من خلال شراء مستلزماتها بطرق تقسيط مريحة.وتسعى  لتخفف عن مواطني بلادها العبء الضريبي لممتلكاتهم الخاصة والضرورية لضمان حياتهم الاجتماعية وليست أملاكهم الخاصة التي تفيض عن حاجتهم أو يستغلونها في أعمال تجارية أو صناعية بحتة.

·        والبرجوازية الأوروبية تعرف بأن السلطة في بلادها  تحكم ولا تملك.ولذلك عليها أن تكون سجلاتها التجارية والصناعية صحيحة لتسدد بموجبها التزاماتها الضريبية المستحقة دون تلاعب أو تلكأ.

·        والبرجوازية الأوروبية تعرف وتدرك أن قوتها إنما هي من قوة بلادها العسكرية والاقتصادية والسياسية.ولذلك تريد لبلادها وحكوماتها أن تكون قوية وذات تأثير كبير ومرهوبة الجانب.

·        والبرجوازية الأوروبية تعي جيداً أن قوة الوطن وسلامة المجتمع ومستقبل بلادها المشرق إنما يكون بإعداد وضمان المستقبل للشباب والحد من البطالة والفقر وتوفير الرعاية الصحية والاجتماعية.

·        والبرجوازية الأوروبية تعتبر نفسها برجوازية وطنية وترفض أن تكون ظل أو تابع لبرجوازية أخرى.

·        والبرجوازية الأوروبية تساهم بفعالية في معالجة أوضاع بلادها الاقتصادية ,ولكنها لا تدع المجال لأي خبير اقتصادي أو مسؤول حكومي خبير بالاقتصاد أو متخصص فيه أن يفرض ضرائب جديدة ما لم يقرنها بضغط نفقات الوزارات والمؤسسات الحكومية وحتى نفقاته حتى لا يتأثر المواطن بهذه الضريبة.

·        وتاريخ كل برجوازي أوروبي حافل بالجهد والمثابرة على العمل وروح المغامرة وتبني المخترعات الحديثة لتحقيق حلمه.ولذلك لن تجد فيهم من أستغل منصبه أو سلطته لتحقيق ثرائه غير المشروع.

لذلك لن تجد في أوروبا ظواهر ومظاهر فاسدة كالتي تعانيها في وطن أو يعانيها وطن, أو تعاني منها برجوازيات بلاد أخرى ,أو تشغل فيه البرجوازية حكومات الدول العربية والإسلامية. ولذلك لن تجد في أوروبا مثلاً:

1.     متعهد بناء يبيع سعر الشقة بسعر مرتفع وأقل بكثير مما هو مدون في السجلات العقارية والمالية كي يضمن لنفسه التهرب من العوائد الضريبية ويلحق الضرر بالمواطن وبالمصلحة الوطنية لبلاده.

2.     متعهد أعمال هندسية ومدنية يتلاعب بمواد البناء نقصاناً كي يجني الإرباح الخيالية من تعهداته غير آبه بما سيلحقه من ضرر فادح بهذه المشاريع أو ما قد يهدد أرواح مستخدميها مستقبلاً نتيجة أفعاله الدنيئة والفاسدة والتي ستتحمل تبعاتها حكومات بلاده الوطنية ومواطني بلاده.

3.     تاجر أو صاحب متجر لدية سجلات حقيقية يحدد من خلالها أرباحه الحقيقية,وأخرى وهمية ليقدمها إلى مصلحة الضرائب كي يتهرب من سداد الضريبة الفعلية المترتبة على أرباحه الحقيقية.

4.     تاجر أو صاحب متجر يبيع تجار المُفَرق بسعر أكبر مما يدونهم لهم في فاتورته كي لا يلاحق  من قبل الجهات التموينية, أو يدفع ضرائب أرباحه الفعلية,بينما لا مانع لديه من أن يعرض بائعي المُفَرق للمساءلة والمحاسبة والملاحقات القضائية نتيجة جشعه وطمعه التي لا حدود لهما في تجارته وحياته.

5.     تاجر أو رجل أعمال يتاجر بقوت شعبه ويتحكم بزيادة أسعار بيعها ليضمن لنفسه ربحاً اكبر  على  بيعها بأسعار عالية,أو أن يُصَدر قوت  شعبه خارج بلاده ليضمن تحقيق أرباحه وشجعه وأطماعه.

6.     معمل أو منشأة اقتصادية أو متجر أو مقلع أو ورشة بناء أو خياطة أو دكان تُشَغل عاملاً أو طفلاً لم يبلغا بعد سن الرشد ويتكتمون على وجوده كي لا يتعرضوا للمساءلة أو المحاسبة القانونية.

7.     معمل أو منشأة اقتصادية أو رجل أعمال لا يسجل موظفيه وعماله في دوائر التأمين الاجتماعية,أو لا يدفع المستحقات عنهم إلى هذه الدوائر,أو يتهرب من صرف فواتير الطبابة والعطل والضرر والإصابة.أو أن يلجا ليحملها لدوائر التأمين الاجتماعية في بلاده بذرائع واهية وأحكام قضائية.فجميع موظفيه ومستخدميه مُؤمن عليهم, ويدفع عنهم التأمينات لمؤسسات تأمين رسمية.

8.     تاجر يستورد أو يصدر المنتجات والبضائع التي لا تطابق المواصفات الفنية ويبيعها بنفس أسعار البضائع ذات المواصفات الفنية عالية الجودة.

9.     تاجر أو رجل أعمال يتلاعب بفواتير ووثائق الاستيراد والتصدير كي يضمن تحقيق أرباحه الخيالية,أو يحرم بلاده من تحصيل الضرائب والرسوم الجمركية المستحقة على بضاعته بموجب أسعارها الحقيقية.

10.                     تاجر تعهد بترحيل النفايات من بلد أوروبي وحصل على أجره لقاء عمله إلا أن جشعه دفعه ليعيد إدخالها إلى وطنه أو وطن غيره بأساليب ملتوية ليبيعها من جديد,أو يبيع ثانية ما هو منها صالح.

11.                     رجل أعمال يتودد للساسة ورجال السلطة ويريق ماء وجهه للظفر  بتعهد أو بمناقصة كي يجني منه  الأرباح الطائلة.فرجل الإعمال الأوروبي  ينظر إلى الساسة ورموز السلطة في بلاده على أنهم شخصيات يتبعون ويأتمرون بأوامر الطبقة البرجوازية, وهي من أتت بهم إلى السلطة أو السياسة.

12.                     رجل أعمال أو تاجر أو متعهد يخرب الضمائر أو يفسد عناصر السلطة ويعيث فسادا بماله,لأنه يعتبر نفسه مع أقرانه وزملائه ومن سبقوهم هم من أرسوا دعائم الحرية وأسس الديمقراطية وقاموا بالثورة الصناعية التي نقلت مجتمعاتهم ودولهم من دياجير الظلم والتخلف والعبودية والطغيان والصراعات الدينية والطائفية والعرقية إلى شمس الحضارة وعصور العلم والتقدم والرقي والتمدن.

13.                     رجل أعمال أو رجل تجارة أو صناعة أو زراعة أو من ذوي الاختصاصات العلمية يسيء لشخصه أو لمهنته أو لأقرانه وزملائه أو لمجتمعه وجماهير وطنه ليحقق مكاسبه ومصالحه الشخصية.

14.                     موظف في دوائر الدولة أو عامل في فندق أو مطعم  أو شركة يستغل وظيفته ومهنته  لينال دخلا إضافيا لدخله أو راتبه الشهري, ويبرر ذلك على انه نوع من البخشيش أو الإكرامية.

15.                     وزير أو محافظ أو موظف في دائرة حكومية له حصة من نسبة الأرباح أو الأموال التي يجمعها الجباة في إدارته,فهذا المال حق للدولة ولا حق لأحد فيه أن ينال نصيب منه على عمله.

كان بدر الدين الشلاح رحمه الله يقول:أن لفظ التاجر أستمد من أربع حروف لها معاني عظيمة.التاء  تقوى,والألف أمانة,والجيم جرأة,والراء رحمة.أما اليوم فأصبحت التاء تدليس وغش,والألف استغلال واحتكار,والجيم جشع, والراء ربح فاحش.ولهذا باتت مهنة التجارة اليوم مثار الظن والشك والشبهة والريبة.

     الأربعاء : 9/12/2009م                                   العميد المتقاعد برهان إبراهيم كريم 

        البريد الإلكتروني:   [email protected]

                                  [email protected]

                                                 [email protected]

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد