إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

ذهب مع الريح

Sanjarمحمد سنجر
 

 

تك ، تك ، تك ،

 

الثالثة بعد منتصف إحدى ليال الشتاء الطويلة ،
قشعريرة تتسرب بجسدي الهزيل ،
أصوات قطرات المطر تنقر زجاج نافذتي الوحيدة ،
تناديني ،
أحاول العودة إلى سباتي العميق ،
تزداد النقرات حدة ،
تتوغل إلى أبواب قلبي التي أوصدتها منذ سنين ،
تنتشل حنين الذكرى الغارق تحت صخور النسيان ،
أنظر إلى الساعة المصلوبة فوق جدار الأحزان ،
أتطلع إلى عقاربها ،
ما زالت تسير بنفس الاتجاه ،
تلدغني بغتة ،
أفيق من غفلتي ،
أزيح طبقات الأغطية الصوفية التي تراكمت فوقي ،
استجمع ما تبقى من إقدام شباب ولى ،
أذهب إليها ،
أنزلها من مكانها ،
أليس في الإمكان استعادة ما فات ؟
أنتزع غطاءها الزجاجي ،
أهم بتحريك عقاربها في الاتجاه المعاكس ،
تأبى التحرك ،
أدفعها عنوة بإصبعي ،
تتجاوب أخيرا لرغبتي ،
أدور بها و أدور ، و أدور ،
أسمع أنات الألم بداخلها ،
أبقى في غيي القديم ،
تتزايد الأنات ،
تتحول إلى صرخات ،
لا فائدة ،
لا بد من طريقة ما ،
تأخذني دوامة الإصرار ،
تتداعي الصرخات بداخلي تحاول الإفلات ،
تنطلق )
ـ ألم يحن بعد وقت عودتكم للوراء ؟
( تتردد صرخاتي بين طرقات الصمت ،
تتلاشى رويدا رويدا ،
فجأة ،
تنخلع العقارب من مكانها ،
تتأوه الساعة متحشرجة بين كفي ،
تتوقف دقات قلبها ،
استصرخها )
ـ لا ، لا …..
( أعود محاولا تثبيتها مرة أخرى ،
لعلي أصلح ما أفسدت )
ـ بالله عليك عودي مرة أخرى للحياة ،
استيقظي ، أرجوك لا تتركيني أنت أيضا ….
( تتساقط دموعي الدافئة ،
تغرقها )
ـ أرجوك ، أرجوك ،
أنت آخر ما تبقى من هدايا ،
لم يبق لي غيرك ،
( أهزها بين كفي ، و أهزها ،
أقربها لأذني ،
تتوالى موجات الصمت ،
أضعها جانبا ،
أذهب للنافذة التي أسدلت عليها الأحزان ستائرها ،
أفضها ،
تتساقط أمطار دموع الأسى ،
أتطلع إلى السماء ،
استبين وجهها القمري ،
وحيد خلف هذه التراكمات من السحب الرمادية الكثيفة ،
أرتد خائب الرجاء ،
أرى المصابيح الشاحبة مشنوقة فوق الأعمدة في صمت ،
ضوءها يصبغ الشوارع باصفرار حزن عميق ،
البيوت الثكلى تصطف على الجانبين في سكون مهيب ،
تنتظر عودة من رحلوا دون وداع ،
لملموا ما تبقى من ابتسامات فوق الشفاه و ذهبوا ،
أخذت براءة ضحكاتهم تتوارى خلف الجبال العالية ،
و بقينا في انتظار عودتهم كل مساء ،
نخرج إلى الطرقات ،
آملين إشراق الأزاهير بقلوبنا ،
نبحث عن بقايا الفرحة التي غرسوها بضفافنا ،
ننتظر و ننتظر ،
ساعات مرت و ساعات ،
تنسج الأيام بانتظارنا السنوات ،
تتوالى زخات المطر لإزاحة هذا الألم المتراكم فوق الجدران ،
علها تطفئ حرقة الأشواق ،
تتراقص الصورة بعيني ،
اغرورقت البيوت و الطرقات ،
تفور التأوهات بصدري ،
أبخرة أنفاسي الحارة أسدلت الضباب على المشهد ،
أسمع صوت يقول )
ـ كفاك ،
بالله عليك كفى ،
فالرياح التي مرت مرة من هنا ،
لن تعــــــود ،
و من ذهب هناك ،
أبدا لن يعــــــود ،
لن يعـــــــــــود ،
لن يعـــــــــــــــــــــود ………………

 

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد