إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

الأندلــس … (1/3) (لا أنتِ أنتِ… ولا الديار ديار)

Ref3at(4)بقلم/ د. رفعت سيد احمد

"قراءة في كتاب إنجليزي مجهول صدر قبل مائة عام يحكي قصة مجد إسلامي استمر 800 عام ثم اندثر"
 
* ما أن تذكر كلمة (الأندلس)، إلا ويتملك العربي والمسلم، مشاعر طاغية، متضاربة، بين فخر واعتزاز بمجد إنساني فريد، أثرى البشرية بالعلم والفلسفة والعمران، لأكثر من ثمانمائة عام متواصلة،، وبين ندم وحسرة على زوال هذا المجد، وشعور دفين بأن الفتن والصراعات الداخلية بين أحفاد وأبناء بناة تلك الحضارة الغناء، كانوا بين عوامل أخرى، هم السبب في تقويضه وتمكين أعداء النور والجمال والحضارة، منه!!.
* إن قصة العرب والمسلمين في الأندلس، في ظني، ليست فحسب، قصة مشاعر، لمجد غالٍ، تقوض، ولكنها قضية قانون إلهي، وسنة كونية، تروي وتجيب عن كيف ولماذا ومتى تقوم الحضارات، وتنهار .. إن (الأندلس) هي الإجابة القاطعة عن تلك التساؤلات الخالدة.
* إن من قرأ ـ وأنا منهم ـ ما كتب عن الأندلس، سواء من أعمال أكاديمية شديدة العمق والموسوعية من أمثال موسوعة الدكتور عبد الله عنان، أو من أعمال أدبية رائدة وبالغة الروعة مثل (ثلاثية غرناطة للدكتورة/ رضوى عاشور) او (ليون الأفريقي) للمبدع اللبناني الذي يعيش في باريس/ أمين معلوف (وهو مؤلف رواية (سمرقند) .. أجمل ما قرأت عن زمن وفلسفة عمر الخيام والأفغاني والشرق) .. إن كل هذه الأعمال وغيرها تقل لنا، وباختصار أن حضارة الأندلس وحلمها ما كان ليقم إلا بالإرادة وما كان لينهار إلا بفقدها، هذا هو جوهر القانون الحاكم لنهضة الأمم والحضارات، وزوالها، ولعل قصة (الأندلس) أفضل ترجمة لهذا القانون.
*          *          *          *
اليوم بين أيدينا واحد من أهم ـ إن لم يكن في تقديرنا الأهم ـ ما نشر في الغرب عن قصة الأندلس، إنه كتاب يكتسب أهميته من موسوعيته وموضوعيته، وأمانة مؤلفه وإعجابه ثم إنصافه لقصة المجد العربي في الأندلس، والكتاب صدر قبل ما يقرب من مائة عام مضت، وهو يحمل عنوان (قصة العرب في أسبانيا للإنجليزي/ استانلي لين بول) وقام بترجمته ـ وهنا مصدر آخر للدهشة والاحترام ـ الشاعر الكبير الراحل/ علي الجارم، وأعاد ابنه الأستاذ الدكتور/ أحمد علي الجارم، أحد أبرز علماء الطب في مصر وأحد أبرز المفكرين والأدباء الأوفياء لآبائهم طباعته مع كامل تراث والده في سلسلة أسماها (سلاسل الذهب) وتراث علي الجارم كله يستحق بالفعل هذا الاسم، وبعودة إلى الكتاب نجد المترجم علي الجارم قد بدأه بالقول في مقدمته الضافية (لقد كانت خزائن الكتب العربية في أشد الحاجة إلى مثل كتاب "إستانلي لين بول" الذي سماه قصة العرب في أسبانيا، والذي قرأته فأحسست بدافع نفسي يلح بوجوب ترجمته إلى لغة العرب، وشعرت بأن النكول عن هذه الرغبة عقوق لحسبي وقومي وتاريخي، وإذا كان هذا القلم الذي جردته أربعين عاماً لا يجيد إلا تنميق قصيدة في الغزل، أو المديح أو الرثاء، ولا يصول إلا فوق صفحات من الأدب واللغة، حتى إذا جاء كاتب إنجليزي محقق فألف كتاباً بلغته فيه إنصاف للعرب وتاريخهم، وفيه إشادة بحكمهم وعلمهم وأدبهم وحضارتهم ـ انكمش في دواته وأدركه الحصر، فأجدر بهذا القلم أن يحطم، وأحر بسنانه أن يقصف، وأخلق بصاحبه ألا يباهي مرة أخرى بعروبته!. إن ستانلي لين بول يحب العرب ويتغنى بمجدهم، ويؤلف لأبناء أمته في تاريخهم كتاباً أو قل قصيدة طويلة الذيول كلها ثناء وإطراء، وحب وإعجاب، وعطف وحنان، ولوعة وبكاء، فهل كان يصح في حكم البرّ بالعربية، أن يبقى أبناؤها محجوبين عن هذا الكتاب دهراً طويلاً؟!).
ثم يقول الشاعر المنصف، الذي ظُلم حياً وميتاً (ولهذا موضع آخر سنتحدث عنه لاحقاً): (ترجمت الكتاب فارتاحت نفسي، لأني في حين واحد أذعت فضل العرب على لسان رجل ليس منهم، ثم أذعت فضل هذا الرجل لأنه جدير بإعجاب العرب.
أما طريقة لين بول في التأليف فيقول عنها الجارم أنها "جامعة بين التحقيق العلمي، وربط الحوادث بعضها ببعض، وتأدية قصة الأندلس كاملة متصلة الأواصر، في أسلوب شائق وسياق رائع، فإنه بعد أن قرأ تاريخ الأندلس في مراجع شتى بين عربية وإفرنجية، ولقي ما لاقى في اجتياز ذلك الخضم المضطرب بالروايات والحوادث ـ استطاع أن يخرج للأدب والتاريخ قصة بديعة الأسلوب، متماسكة الحلقات، لها ـ مع صدق حقائقها ـ كل ما للقصص الخيالية من فتنة وسحر".
ثم في موضع آخر من مقدمته الضافية لترجمة (أو بمعنى أدق وأكثر إنصافاً تعريب) الكتاب يقول الجارم: "وقد يداخلك بعض الريب في أن المؤلف متعصب للعرب، متحطب في حبلهم، لأنك تراه يقتنص الفرص أو يخلقها للإشادة بدينهم، وسياستهم للأمم، ثم بآدابهم ومدنيتهم التي يعدها شعلة النور في أرجاء أوروبا بعد أن خمدت مدينة الرومان، وزالت حضارة اليونان، ثم إنه رسم لعبد الرحمن الداخل، والناصر، والمنصور بن أبي عامر، صوراً من القوة والحزم، والعدل والدهاء، لم يستطع مؤرخ عربي أن يجمع ألوانها، وإذا غمز بعض المحسنين من الأمراء بنقد، كان خفيف المس، رقيقاً، حتى إنه لم يبخل بفضله من عطفه على ملوك الطوائف، الذين بددوا شمل الدولة، فأحسن رثاء دولتهم، وبكى فيهم الهمة والسخاء، وإنهاض العلوم، وإعلاء شأن الأدب والشعر، أما حديثه عن مملكة غرناطة وأفول شمس العرب بالأندلس، فلم يكن إلا أنات وزفرات دموعاً، وقف على أطلال الأندلس كما يقف العاشق المحزون، فبكى مدنية زالت، وفنوناً بادت، وعزاً طاح مع الرياح، ومُلكاً كأن لم يمض عليه إلا ليلة وصباح، ومجالس أنس كانت نغماً في مسامع الدهور، ودروس علم هرعت إليها الدنيا وتلفتت العصور"، والجارم في مقدمته الجميلة، لا يتركنا إلا بعد أن نقول معه "نعم إن ستانلي لين بول كان يحب العرب حقاً، ولكن هذا الحب لم يجاوز به الحق، ولم يخدعه عن نفسه، ولم يسلبه صفة المؤرخ والمحقق، وكل ما في الأمر أنه كان صريحاً في نشر الحقائق، فصدع بها حين أنكرها أو شوّه من جمالها كثير ممن يكتمون الحق وهم يعلمون. إن لين بول لم يكن متعصباً للعرب، ولكنه كان لهم منصفاً، وعلى تاريخهم أميناً، ولهم أخاً وصديقاً، حين قلّ الأخ وعزّ الصديق".
وعلى الجارم ـ شاعرنا الكبير ـ ترجم هذا الكتاب في 7 أكتوبر 1944 أي قبل وفاته بسنوات قليلة (1949)، وقد تعمد أن يختم مقدمة ترجمته أو (تعريبه) بكلمات صادقة حين قال (وقد قصدت في ترجمة هذا الكتاب إلى ترجمة المعاني مع الحرص على الروح التي أملته، فإن لكل لغة بياناً، وحسب النقل أن يدرك الغاية، ويصيب اللباب، والله سبحانه المستعان)، ثم يشرع في تقديم فصول هذا العمل الموسوعي ـ رغم قلة عدد صفحاته ـ والمنصف لحضارة العرب في الأندلس في زمن عز فيه الإنصاف (كان زمن نشر الكتاب هو زمن الاستعمار الغربي على بلادنا) وسنعرض فيما يلي، لبعض من صفحات الكتاب حريصين على إبراز أهم ما تحمله من قيم ومعان. تلك المعان التي لخصتها أربعة أبيات من الشعر قالها ابن خفاجة الأندلسي عن حضارتها التي زالت، ونقلها عنه شاعرنا الكبير على الجارم في صدر ترجمته لرائعة (إستانلي لين بول) عن قصة العرب في الأندلس:
عَاثَتْ بساحتـك الظُّبَى يا دارُ              ومحا محاسنك البلى والنَّارُ
فإذا تردد في جنـابك ناظـرٌ                طال اعتبارٌ فيك واستعبارُ
أرض تقاذفت النوى بقَطينـها              وتمخضت بِخرابها الأقدارُ
كتبت يد الحِدثْان في عَرَصاتها                   (لا أنتِ أنتِ ولا الديار ديار)
*          *          *          *
في بداية كتابه، وتحت عنوان (آخر أيام القوط) والقوط هم حكام أسبانيا قبل الفتح الإسلامي، يرصد المؤلف صعود دولة الإسلام من جزيرة العرب، وفي سطور قليلة يلخص هذا الصعود، الذي يقابله انهيار لدول وإمبراطوريات معادية، في سطوره الموحية والموجزة تلك يقول المؤلف أن بلاد العرب بقيت آمنة مطمئنة لا يُداس لها عرين، ولا يُباح حماها، عندما كانت جيوش الإسكندر الأكبر تُغير على الإمبراطوريات الشرقية القديمة، فلزم سكان شبه الجزيرة العربية صحراءهم في عُزلة وأنفة، لا يبعثون إلى الفاتح رسلاً، ولا يقدمون إليه طاعة ولا خضوعاً، وعقد الإسكندر العزيمة على إذلال هؤلاء العرب المستكبرين، وأخذ الأُهبة لغزوهم ووطئهم تحت قدميه، وما كاد يَهُم بذلك حتى أدركته المنية (مات سنة 323 قبل الميلاد)، فحالت دون أمنيته، وبقي العرب أعزاء لا يُغلبون.
كان ذلك قبل مولد السيد المسيح بأكثر من ثلاثمائة سنة، والعرب من ذلك الحين وقبله أعزاء مستقلون بصحرائهم الواسعة، لا يخضعون لسطوة فاتح جبار، وقد مر بهم زُهاء ألف سنة في هذه العزلة الهادئة التي قل أن يكون لها مثيل بين بقاع الأرض، وقامت من حولهم إمبراطوريات جديدة وفقاً لما يرصد إستانلي لين بول في كتابه فأنشأ خلفاء الإسكندر المملكة السعودية وكان بها السلاسدة (The Seleucids) وأبناء الأسرة المصرية من البطالسة، وتُوج أغسطس إمبراطوراً لروما، وأصبح قسطنطين أول إمبراطور مسيحي لبيزنطة، وخضع البربر لإمبراطورية القياصرة البعيدة الأطراف واندمجوا فيها، كل ذلك والعرب متحصنون بشبه جزيرتهم، لا يُزعزع لهم أمن، ولا يطرقهم طارق، ولا يحاول غزوهم فاتح، وإذا دانت بعض مشارف بلادهم وثغورها بشيء من الطاعة أحياناً لأكاسرة الفرس وقياصرة الروم، وجاست بعض الفرق الرومانية بين الحين والحين خلال بعض مفاوزها، فإن شيئاً من ذلك كان ضئيلاً متقطعاً، لم يمس استقلال البلاد ولم ينل من عزتها.
*          *          *          *          *
وهكذا ـ كما يذهب المؤلف في موضع آخر من كتابه ـ ربض العرب في جيرتهم، لا تزعجهم صائحة، وطفقوا وقد أطاحت بهم الممالك الضارية الظامئة إلى الغزو والفتوح، وادعين بصحرائهم مستلئمين بشجاعتهم التي لا تقهر، وبقي لذلك تاريخ العرب مغموراً منذ أزمان بعيدة في القدم إلى القرن السابع الميلادي، فلم يعرف عنهم إلا أن لهم وجوداً، وإلا أن أحداً من الغزاة لم يحاول غزوهم، إلا قعدت به الوساوس وساوره خوف الهزيمة، ثم حدث فجأة في أخلاق العرب تطور جديد، فلم يعودوا يرغبون في العزلة كما كانوا، بل انطلقوا يجبهون الدنيا، وأخذوا في جد وحزم يحاولون غزو العالم.
نشأ هذا التطور وفقاً لمؤلف كتاب "العرب في الأندلس" من عزيمة رجل واحد هو محمد بن عبد الله (صلى الله عليه وسلم)، فإن هذا النبي العربي شرع في طليعة القرن السابع الميلادي ينشر الإسلام، فلقيت دعوته آذاناً واعية، وعظم تأثيرها في قلوب العرب، فأثارت في طبائعهم وأخلاقهم ثورة عنيفة شاملة، وكان ما يدعو إليه محمد سهلاً حنيفاً، قريباً إلى النفوس، وقد أبطل كثيراً من الأحكام والعادات، وأضاف أحكاماً جديدة كان العرب في حاجة إليها، ودعا إلى الوحدانية، فكان ذلك فتحاً جديداً بين قوم مردوا على عبادة الأوثان.
ويصعب علينا في هذه الأيام ـ والقول للمؤلف ـ أن نُدرك التأثير الشديد الذي بعثه هذا الدين الهادئ في قلوب العرب، ولكننا نعرف أن هذا التطور الديني قد تم فعلاً، وأن للأنبياء الصادقين دائماً قوة غريبة في اجتذاب النفوس، ولقد كان محمد حين دعا قومه صادقاً، ولقد بلّغ دينه الذي يراه الدين الحق أميناً مثابراً، ولقد كان في الدين من السمو، وفي النبي وأصحابه من الرغبة الحافزة في نشره، ما أثار موجة ملكت على العرب شعورهم، وأجج في نفوسهم جذوة".
ثم يقول المؤلف في موضع آخر في كتابه "كان العرب قبل بعثة محمد أشتاتاً من شعوب وقبائل متطاحنة، تتنافس في الشجاعة الوحشية، والكرم، والبطولة، وتعيش من الغارات وانتهاب الغنائم، فحولهم النبي في طرفة عين إلى مسلمين، وملأ قلوبهم بحماسة الشهداء، ووصل حبهم الفطري للدنيا والمغانم، بطموح نبيل هو تبليغ الدين إلى الناس كافة".
ويرصد المؤلف أن جزيرة العرب كلها قد آلت لدين محمد (صلى الله عليه وسلم) قبل أن يلاقي ربه، وانتشرت القبائل التي وحَّد كلمتها في الممالك المجاورة للجزيرة، وألقي أهلها لهم القياد دهشين مشدوهين، ثم اكتسحت جيوش خلفائه بلاد الفرس، ومصر، وشمال أفريقيا، حتى بلغوا منه المكان المعروف بأعمدة هرقل، وردد المؤذنون آذانهم من وراء نهر جيحون بآسيا الوسطى إلى شواطئ المحيط الأطلنطي.
ثم يقول المؤلف "لقد صدّت الهجوم العربي بآسيا الصغرى قوات إمبراطور الروم، ولم يتح للمسلمين أن ينالوا من هذه البلاد حظاً إلا في القرن الخامس عشر الميلادي، حين بلغوا ما طال إليه تشوقهم من فتح القسطنطينية، التي دكت حصونها شجاعة الترك العثمانيين وشدة مراسهم، وفي النهاية المقابلة من بحر الروم، صد أحد قواد الروم تيار العرب إلى حين، فاتجه العرب الفاتحون إلى ممالك شمالي أفريقية، وكبحوا جماح أمة البربر الشامسة العنيدة بعد جهاد عنيف، وأخضعوها لسلطانهم، ولم يقف في وجوههم إلا قلاع سبتة وحصونها. وكانت سبتة كغيرها من بلاد جنوبي بحر الروم، تحت حكم إمبراطور الروم، غير أنها لبعدها من القسطنطينية كانت تتوجه إلى مملكة أسبانيا بطلب المعونة، فهي تابعة للروم من حيث الحكم، مضافة في الحقيقة إلى ملك طُليطلة لحمايتها والدفاع عنها، ولم يكن في حكم الظن أن تكون معاونة أسبانيا لها كافية لصد أمواج العرب الفاتحين، على أن حدث فوق هذا أن كان هناك شقاق بين "يوليان" حاكم "سبتة" و"لذريق" قائد القوط الغربيين وملك أسبانيا ففتح هذا الشقاق الباب واسعاً لدخول العرب، وذلل سبيل الفتح للمسلمين، والذين قادهم فيه طارق بن زياد بدعم موسى ابن نصير أمير المسلمين في أفريقيا والذي انبهر بهذا الفتح العظيم وقال في رسالته إلى الخليفة الوليد في دمشق وفقاً لمؤلف كتاب (العرب في أسبانيا): لم يكن هذا فتحاً كغيره من الفتوح يا أمير المؤمنين، فإن الواقعة كانت أشبه باجتماع الحشر يوم القيامة).
والحديث موصول ؛؛؛

E-mail: [email protected]

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد