إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

واشنطن تطلب من العراق معاملة مجاهدي خلق “انسانيا”

Mojahede

تحركت الولايات المتحدة  مع اعلان نقل معسكر مجاهدي خلق الى جنوب العراق ودعت الحكومة العراقية الى معاملة هؤلاء المعارضين الايرانيين المقيمين على الاراضي العراقية منذ عشرين عاما "انسانيا".
 
وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية ايان كيلي "نطلب بالحاح من السلطات العراقية ان تتم عملية نقل معسكر اشرف بطريقة شرعية وانسانية".
 
وكانت الحكومة العراقية اعلنت الخميس انها ستنقل انصار منظمة مجاهدي خلق الايرانية المعارضة من معسكر اشرف في محافظة ديالى الى نقرة السلمان "في محافظة المثنى".
 
ويبعد مخيم اشرف الذي تم تشييده مطلع ثمانينات القرن الماضي، ثمانين كلم عن الحدود مع ايران، ويسكنه نحو 3500 شخص من الرجال والنساء والاطفال.
 
وقام الجيش الاميركي بحمايته بين 2003 و2009. وفي نهاية تموز/ يوليو حصلت مواجهات بين قوات الامن العراقية وسكان المعسكر اسفرت عن سقوط 11 قتيلا و500 جريح، حسب مجاهدي خلق.
 
ووجه المتحدث باسم الحكومة علي الدباغ دعوة للصحافيين للذهاب الى "المخيم الجديد، حيث سيتم نقل سكان مخيم اشرف الى بغداد تطبيقا لقرار الحكومة لاسكانهم في اماكن مخصصة لهذا الغرض".
 
لكن رئيس الوزراء نوري المالكي قال ان "القرار هو إخراجهم من العراق"، في اشارة الى مجاهدي خلق.
 
واضاف "لن نسمح ان يبقى هؤلاء في العراق وسنتخذ اجراءات ضرورية عند استنفاد الفرص، وعملية نقلهم الى نقرة السلمان "في محافظة المثنى" هي خطوة على طريق إخراجهم لان وجودهم في مدينة اشرف له مخاطر كبيرة نتيجة علاقاتهم التاريخية مع بعض المجموعات في المنطقة والقوى السياسية ولا سيما بقايا النظام السابق والقاعدة".
 
وتابع "لذلك فان القرار بالنقل مرحلي".
 
وشدد كيلي الجمعة على "السيادة العراقية على جميع اراضي العراق بما في ذلك المنطقة المقام عليها معسكر اشرف". واضاف ان "الحكومة العراقية اكدت لنا انها لن تطرد ايا من هؤلاء الاشخاص الى بلد قد يتعرض فيه لمعاملة غير انسانية".
 
ومن ناحيتها، دعت منظمة العفو الدولية بغداد الى العودة عن قرارها معتبرة في بيان ان هذا القرار يفتح الباب امام اعادة بعض المعارضين بالقوة الى ايران.
 
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد